صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

متشدد باكستاني يهدد بشن هجمات انتحارية




إسلام آباد- د ب أ: أعلن متشدد باكستاني أمام ألفي مصل خلال خطبة الجمعة في أحد مساجد العاصمة إسلام آباد عن '' إنشاء محكمة إسلامية في المسجد وأعلن بدء تطبيق الشريعة الإسلامية''·
وهدد عبد العزيز بإعلان ''الجهاد'' أو تنفيذ هجمات انتحارية إذا لجأت حكومة الرئيس برويز مشرف إلى القوة ضد الطلاب المتشددين بالمدارس الإسلامية الملحقة بمسجده الذي يحمل اسم ''لال مسجد'' أو ''المسجد الأحمر''·
وأعلن عبد العزيز في خطبة الجمعة: ''إننا لا نريد اشتباكاً، لكن إذا كانت الحملة الصارمة هي الخيار الأخير للحكومة فإن خيارنا الأخير سيكون التضحية بأرواحنا في مقاومة ذلك لترسيخ الشريعة الإسلامية''·
ووقفت شرطة مكافحة الشغب بالقرب من المسجد لكنها لم تعرقل الخطبة·
ويستعد طلاب وطالبات المعهدين الدينيين الملحقين بالمسجد لخوض معركة منذ أن سيطروا على مكتبة حكومية مجاورة للمسجد في 21 يناير الماضي لإجبار الحكومة على التخلي عن قرارها بهدم المساجد التي جرى بناؤها على أرض حكومية بشكل غير شرعي في إسلام آباد·
وغضب الرئيس برويز مشرف ومسؤولون حكوميون من ذلك لكنهم لم يتخذوا إجراء ضد المتشددين الذين تحصنوا بالمسجد قائلين إن باكستان الإسلامية لن تتقبل استخدام القوة ضد الطالبات·
وتظاهر نحو 600 شخص أمس الأول في الحي الذي يوجد فيه المسجد احتجاجاً على ''الفاشية الدينية'' ودعوا السلطات إلى ''منع مضايقة وترهيب المواطنين في باكستان باسم الإسلام''·
من جهة أخرى ذكر مسؤول باكستاني أن 20 شخصا أصيبوا بجروح خلال معركة بالأسلحة النارية اندلعت أمس بين مسلحين من طائفتي السنة والشيعة في بلدة بمنطقة ''كورام'' القبلية شمال غربي باكستان قرب الحدود الأفغانية· وقال رئيس الاداريين في باراتشينار كبرى بلدات المنطقة ''فرضنا حظر تجول واستدعينا الجيش بعد تبادل لاطلاق النار بين افراد الطائفتين''·
وتشهد باكستان اعمال عنف طائفية منذ 3 عقود، حيث قتل آلاف الاشخاص في هجمات متبادلة عبر أنحاء البلاد يشنها متطرفون لكن معظم السنة والشيعة يعيشون في سلام·