صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مصرع إرهابي متورط في قتل فرنسيين بالسعودية


الرياض - وكالات الانباء: أعلنت الداخلية السعودية أن أحد منفذي الاعتداء الذي راح ضحيته أربعة فرنسيين في فبراير الماضي، لقي مصرعه أمس في المدينة المنورة بايدي عناصر الشرطة اثناء تبادل لاطلاق نار ادى لاستشهاد رجل أمن·
ونقلت وكالة الانباء السعودية عن مصدر مسؤول في الداخلية انه تم ''رصد احد المتورطين في هذا الاعتداء الآثم داخل موقع سكني شمال المدينة المنورة''·
واضافت ''عند وصول قوات الامن الى الموقع· تعرضت لاطلاق نار كثيف من سلاح رشاش وقنابل يدوية فتم التعامل مع الموقف بما يقتضيه ونتج عن ذلك مقتل المطلوب للجهات الامنية وليد بن مطلق الردادي''· واضاف ''كما استشهد رجل أمن وأصيب آخران بإصابات طفيفة''·
وكان الفرنسيون الاربعة ضمن مجموعة من تسعة فرنسيين افراد ثلاث اسر مقيمة في الرياض وكانوا يقومون بجولة سياحية في منطقة صحراوية شمال غرب المملكة، عندما اطلقت مجموعة مسلحة تستقل مركبة النار عليهم على طريق المدينة المنورة - تبوك أثناء عودتهم من الرحلة في حين كان يعتزم البعض منهم التوجه إلى مكة المكرمة لأداء العمرة· وأسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة فرنسيين وإصابة رابع توفي متأثرا بجروحه في وقت لاحق·
ولم تعلن آية جهة مسؤوليتها عن الاعتداء الذي وقع في 26 فبراير الماضي·
واعلنت وزارة الداخلية السعودية الشهر الماضي ان السيارة التي استخدمت في الاعتداء عثر عليها، وتحدثت عن توقيف عدد من المشبوهين·
وكانت مصادر سعودية ذكرت اسم الردادي المطلوب الأمني لدى السلطات السعودية كأحد المشتبه بضلوعهم في الهجوم·
ونقلت تقارير صحفية سعودية عن تلك المصادر التي لم تسمها أن اسم ''الردادي جاء ضمن تبليغ أمني حول آخر معلومات عن المركبة الملاحقة والتي يعتقد بأن ثلاثة أو أربعة - منفذو الاعتداء - لا يزالون يستخدمونها في محاولة للفرار من أجهزة الأمن مستفيدين من التضاريس المتباينة للمنطقة الجبلية بين المدينة المنورة وتبوك''· وكان الردادي الذي قتل في عملية امس أحد اثنين فقط ضمن قائمة مطلوبي الداخل لا تزال صورهما في الموقع الرسمي لوزارة الداخلية على الانترنت·
ويحتل الردادي المركز السادس في قائمة ضمت 15 من المطلوبين أصدرتها المملكة عام ·2005
وقال محلل امن سعودي ''مقتل الردادي على درجة كبيرة من الاهمية فصلته بتنظيم ''القاعدة'' الارهابي تجعله هدفا رئيسيا· اختبأ فترة طويلة ووصلوا اليه الان''·