الاتحاد

دنيا

أكثر من 25 ألف متفرج شاهدوا «سندريلا والحذاء السحري»

(من اليمين) محمد سعيد المزروعي ومحمد أحمد النعيمي وعبدالله قتيبة يكرمون احدى بطلات المسرحية

(من اليمين) محمد سعيد المزروعي ومحمد أحمد النعيمي وعبدالله قتيبة يكرمون احدى بطلات المسرحية

احتفلت مؤسسة سكاي للمؤتمرات والمعارض بنجاحها الذي حققه أضخم عرض مسرحي بريطاني عالمي «سندريلا والحذاء السحري»، الذي أسدل الستار على آخر فعالياته أول أمس على خشبة المسرح الوطني بأبوظبي. وكان العرض برعاية الشيخة حصة بنت محمد بن زايد آل نهيان، في إطار دعم التبادل الثقافي للطفل، وحقق العرض حراكاً ثقافياً على مدى عشرة أيام.
وأقامت «سكاي» حفل تكريم لأعضاء العمل المسرحي، بالإضافة إلى تكريم وسائل الإعلام المختلفة لدورهم الفعال في إبراز الحدث بشكل مهني وأيضاً تكريم الرعاة الذين ساهموا بإنجاح العرض.
وقام ببطولة العرض النجم البريطاني جيمس شيلدون «الأمير الأزرق»، بينما قامت الممثلة البريطانية أماندا بدور سندريلا في هذا العرض المسرحي الذي قدم على مدى عشرة أيام، وذلك خلال الفترة من 10-20 فبراير 2010، وشاهده أكثر من 25 ألف متفرج من جميع الجنسيات ومختلف شرائح المجتمع.
وكانت «سكاي» وجهت دعوة مجانية لمراكز ذوي الاحتياجات الخاصة ومنها مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وشؤون القصر والعديد من المراكز الأخرى بالدولة، ليصل عدد المدعوين من ذوي الاحتياجات الخاصة أكثر من 3 آلاف شخص.
إلى ذلك، تقول غزلان بن ميمون مدير التسويق في «سكاي»: «نظراً للنجاح المنقطع النظير الذي لاقته مسرحية «سندريلا والحذاء الذهبي» في أبوظبي، فإننا تعاقدنا مع الفرقة لتقديم مسرحية «الأميرة النائمة» ضمن خطة مؤسسة سكاي لتثبيت قواعد الثقافة والتعليم، حيث تعمل على جلب الأعمال الهادفة إلى أبوظبي عاصمة الثقافة بامتياز وستستضيف سكاي كل الأعمال الهادفة وسنعمل على استضافة السيرك العالمي في أبريل المقبل».
ويقول أكرم صبري، مدير عام «سكاي»: «تحقق المؤسسة نجاحات، حيث عرضت مخططاً كبيراً لدعم صناعة المعارض والمهرجانات والمؤتمرات وأعدت مفاجآت كبيرة شاهدها الجمهور على شاشة المسرح يومياً أثناء العروض مما ساهم في الترويج السياحي للدولة منها عروض عالمية أخرى مثل عرض الأميرة النائمة وبيتر بان من بريطانيا وأيضاً مسرحية على بابا والأربعين حرامي.
على صعيد آخر، استعدت مؤسسة سكاي للمؤتمرات والمعارض لتقدم لأول مرة السيرك بعالمه الكبير والمثير في الأول من شهر أبريل برعاية المكتب الثقافي للسفارة المصرية بأبوظبي بمناسبة الشهر العالمي للتوحد وعلى مدار 20 يوماً. والسيرك المصري الأوروبي مزيج من العروض المتكاملة من روسيا وألمانيا ومصر.

اقرأ أيضا