صحيفة الاتحاد

الرياضي

«السيدة العجوز» جاهز لطرد «الكوابيس الإنجليزية»

اليوفي يأمل تكرار فوزه على تشيلسي أمام توتنهام اليوم (أرشيفية)

اليوفي يأمل تكرار فوزه على تشيلسي أمام توتنهام اليوم (أرشيفية)

مراد المصري (دبي)

يبدو تركيز يوفنتوس لتقديم أداء مضاعف القوة أمام منافسه توتنهام في أعلى مستوياته، وذلك مع سعي «السيدة العجوز» لكسب عامل الأرض والجمهور، من أجل تحقيق فوز مريح قبل السفر إياباً إلى إنجلترا، التي باتت تشكل أرض الكوابيس لكتيبة اليوفي.
ولم يعرف يوفنتوس تحقيق الفوز في ملاعب إنجلترا منذ 22 عاماً، وتحديداً حينما تفوق على مانشستر يونايتد بهدف دون رد في عام 1996، لكن الأمر الأسوأ له إنه لم يعرف تحقيق الفوز بعد ذلك في 5 مواجهات في الأدوار الإقصائية أمام الفرق الإنجليزية، على أرضها في مختلف البطولات الأوروبية، ليودع على يدها كلما قابلها في نظام خوض مباراتي الذهاب والإياب، وتحديداً حينما يتعلق الأمر بلندن التي عرف فيها اللحظات السوداء في آخر ثلاث مرات لعب هناك في المراحل الإقصائية.
وبالنظر إلى تاريخ آخر المواجهات لليوفي في الأدوار الإقصائية أمام الفرق الإنجليزية، فإنه تعادل على أرض مانشستر يونايتد بهدف لكل فريق، لكنه خسر إياباً بنتيجة 3-2 وودع من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1999، كما خسر أمام ليفربول بنتيجة 2-1 وتعادل إياباً دون أهداف، ليودع من دور الثمانية في نسخة 2005، وخسر أمام أرسنال في لندن بنتيجة 3-1 ثم تعادل إياباً دون أهداف، ليودع من ثمن النهائي في نسخة 2006، وخسر في لندن أمام تشيلسي بهدف دون مقابل، ثم تعادل 2-2 ليودع من الدور الثاني للمسابقة في عام 2009، ورغم فوزه على فولهام بنتيجة 3-1 ذهاباً، فإنه خسر إيابا في لندن بنتيجة 4-1، ليودع من دور الثمانية لمسابقة الدوري الأوروبي في عام 2011.
ورغم أن اليوفي قدم مؤشراً مختلفاً في العهد الجديد عند إعادة بناء الفريق، حينما أجبر تشيلسي على التعادل في لندن بنتيجة 2-2، ثم تفوق عليه في تورينو بثلاثية نظيفة في موسم 2012-2013، ثم عرف تحقيق الفوز على مانشستر سيتي ذهاباً وإياباً قبل عامين، فإن هاتين المواجهتين جاءتا في دور المجموعات، ليكون السؤال المطروح حول مدى قدرة اليوفي على تجاوز توتنهام المتألق في الموسم الحالي.
ويعتمد اليوفي على مصدر قوته الأساسية المتمثلة في خط الدفاع، الذي يبدو في أفضل أحواله بالوقت الحالي، حيث لم يستقبل الفريق سوى هدف يتيم في آخر 16 مباراة خاضها في مختلف المسابقات، منها عدم اهتزاز شباكه في آخر 7 مباريات متتالية في الدوري والكأس، علماً أنه يمتلك في الدوري فارق أهداف لصالحه بواقع 46+ هدفاً، وهو أفضل فارق أهداف، بعد مرور 24 جولة على انطلاق الدوري منذ نجح فيورنتينا من الوصول إلى فارق 52+ في موسم 1958-1959.
ويسود التفاؤل في صفوف الفريق مع عودة الحارس جيانلويجي بوفون لحماية عرين الفريق في هذا الاستحقاق المهم، وهو النجم الذي احتفل يوم الجمعة الماضي بخوض مباراته رقم 500 مع اليوفي في مسابقات الدوري، بواقع 463 مباراة في الدرجة الأولى، و37 في الدرجة الثانية.