الاتحاد

عربي ودولي

الجيش العراقي يستعيد عدداً من القرى من أيدي «داعش»

استعادت القوات العراقية مجموعة من القرى كان يسيطر عليها تنظيم «داعش» غرب العراق في إطار عملية تهدف إلى إخراج التنظيم المتطرف من المنطقة المجاورة للحدود السورية، بحسب ما أفاد مسؤولون، اليوم الجمعة.

وتهدف العملية التي انطلقت يوم الخميس إلى استعادة بلدات عنه وراوه والقائم وهي آخر المناطق المأهولة التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» في محافظة الأنبار.

وصرح اللواء الركن قاسم المحمدي قائد عمليات الجزيرة «حررت وحداتنا العسكرية سبع قرى من سيطرة داعش بين بلدتي الحديثة وعنه».

كما صرح اللواء الركن نعمان عبد الزوبعي قائد الفرقة السابعة أنه تمت استعادة سبع قرى وأن القوات الحكومية وصلت إلى مشارف الصقرة الواقعة جنوب شرق عنه.

وتمكنت القوات العراقية من استعادة مدينتي الرمادي والفلوجة، إلا أن الوضع الأمني في المناطق التي تمت استعادتها ما يزال هشّاً.

وتضم محافظة الأنبار مساحة صحراوية شاسعة محاذية لسوريا والأردن والسعودية، وما يزال الوضع الأمني فيها هشا رغم تحرير غالبية مناطقها.

وتخوض القوات العراقية حالياً معارك شرسة ضد تنظيم «داعش» لاستعادة مدينة الموصل (شمال)، المعقل الرئيسي الأخير للجهاديين في العراق.

والعملية التي انطلقت في 17 أكتوبر، هي الأكبر منذ سنين واستعيدت خلالها مساحات كبيرة حول مدينة الموصل، ومكنت القوات من الدخول إلى عدد من أحيائها.

اقرأ أيضا

بعد 3 أيام من الرعب.. لبنان يسيطر جزئياً على حرائق الغابات