صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

هلع بالسويد وإيطاليا بعد أنباء عن هجوم محتمل لـ"داعش"

رفعت السويد وإيطاليا وأستراليا حالة الاستنفار واتخذت إجراءات مشددة عقب وصول تهديدات بوقوع عمليات إرهابية محتملة لتنظيم "داعش" الإرهابي.


وأعلنت السويد، اليوم الثلاثاء، أن معلومات وصلت إلى الحكومة والبرلمان أمس الاثنين تنذر بوقوع "حمام دم" اليوم.


وأكدت مسؤولة الاتصالات في الديوان الحكومي، بوديل سوندين، في تصريح لصحيفة "أفتون بلادت&rdquo إن الديوان تلقي رسالة إلكترونية تتضمن تهديداً.


وكان أعضاء البرلمان وموظفوه قد تلقوا هم أيضاً رسالة هاتفية نصية تتضمن تحذيراً من التوجه إلى البرلمان أو مقر الحكومة اليوم.


من جهة أخرى، قال وزير داخلية إيطاليا أنجيلينو الفانو إن تنظيم "داعش" قد يهاجم روما بطائرات بدون طيار خلال السنة المقدسة للكنيسة الكاثوليكية التي تبدأ الشهر القادم، مضيفا أنه سيتم اغلاق المجال الجوي فوق العاصمة أمام الطائرات بدون طيار خلال المناسبة.


وتشدد الدول في انحاء أوروبا احتياطات الطوارئ بعد الهجمات التي وقعت في باريس يوم الجمعة الماضي وأودت بحياة 129 شخصا على الأقل في اسوأ هجمات تشهدها فرنسا منذ الحرب العالمية الثانية. وأعلن "داعش" المسؤولية عنها.


وفي الإطار ذاته، ذكرت تقارير إعلامية اليوم أنه تم إصدار أوامر للشرطة الأسترالية بإطلاق النار على المتطرفين المسلحين فور رؤيتهم.


وقد تم إلغاء سياسة الاحتواء والتفاوض التي طالما اتبعتها قوة الشرطة في أعقاب هجمات باريس الإرهابية.


وقال رئيس جهاز الاستخبارات الأسترالي دونكان لويس إنه لا يستطيع ضمان عدم وقوع هجمات إرهابية في استراليا في المستقبل.