صحيفة الاتحاد

الإمارات

افتتاح مؤتمر المرأة العالمي الثقافي بمشاركة 30 دولة




دبي- سامي عبدالرؤوف:

افتتح معالي الدكتور علي الكعبي وزير العمل، أمس، مؤتمر المرأة الثقافي العالمي الرابع، تحت عنوان ''نحو أسرة إلكترونية''، بحضور سعادة إبراهيم حافظ القنصل المصري بدبي والإمارات الشمالية، وسعادة سالم الشاعر مدير الخدمات الإلكترونية في حكومة دبي الإلكترونية، وبمشاركة خبراء ومختصين في المجال الأسري والتقني يمثلون 30 دولة، وذلك في فندق كراون بلازا بدبي·
وقالت إيمان إسماعيل رئيسة مؤتمر المرأة في كلمتها: لقد انطلق مؤتمرنا بجهود ورعاية كريمة منذ أربع سنوات وطرحت فيه مواضيع لامست حقائق ووقائع في مجتمعنا وبحثت عن حلول لتلك المشاكل وساهم المؤتمر في إيجاد السبل المؤدية لتلافيها، مؤكدة أن المؤتمر نجح في تسليط الضوء على ما يهم الأسرة وتمكنا من التفاعل وبشكل مباشر مع مؤسسات وشخصيات ذات صلة بتلك المواضيع أسهمت وبشكل فاعل في تحقيق غاية المؤتمر الأساسية وهي الرقي بالمجتمع والمرأة لتأمين حياة مستقرة للأسرة والمرأة بصفة خاصة· وأشارت إلى أن هذا يأتي ضمن التوجيهات الدائمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بجعل دبي مركزاً عالمياً للمعرفة والتكنولوجيا·
شرح المنافع
وأوضحت رئيسة المؤتمر أن الدورة الحالية تعمل على شرح منافع استخدام التقنية من خلال إقامة ورش العمل وتأهيل وتدريب الكوادر الوطنية لاستخدام التقنية بالشكل الأمثل·
وأكدت أن بحوث المؤتمر خصصت لدعم الأسرة وتعريفها بأهمية التكنولوجيا وكيفية التواصل مع سلبياتها وإيجابياتها وأهمية التطوير والإبداع والاستخدام الأمثل·
وأكد معالي الدكتور علي الكعبي وزير العمل في كلمته بهذه المناسبة، الأهمية الكبرى لاستخدام تكنولوجيا الاتصال والمعلومات في تنمية ونهضة دول العالم، فقد أضحت هذه التكنولوجيا ركيزة أساسية للنمو الاقتصادي والاجتماعي للمجتمعات كافة·
وأضاف: نحن في دولة الإمارات حرصنا كل الحرص على تطبيق الأساليب الإلكترونية الحديثة التي من شأنها أن تساهم في تسهيل وتيسير حياة الناس والمجتمع ككل، ومن هذا المنطلق بادرت مدينة دبي إلى تطبيق مشروع حكومة دبي الإلكترونية التي تسعى من خلاله إلى تقديم أفضل أداء في تنفيذ المعاملات التي تقدمها المؤسسات والدوائر الحكومية في الدولة والتي يستفيد منها المواطن والمقيم· وأشاد وزير العمل بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتحويل إمارة دبي إلى مركز إقليمي رائد معيار من معايير رقي وتقدم البنية التحتية في إمارة دبي بوجه خاص ودولة الإمارات بوجه عام في مجال تبني حلول تكنولوجيا المعلومات لتسهيل حياة المواطنين والمقيمين من خلال توفير الخدمات الحكومية العامة عبر قنوات إلكترونية، مشيراً إلى أن حكومة دبي اليوم أصبحت أول حكومة إلكترونية كاملة في العالم تواكب النظم العالمية الحديثة المدعومة بأحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، مما جعلها تحتل مكانة مرموقة ومتميزة على خارطة تكنولوجيا المعلومات·
وأكد أن ما وصلت إليه دبي ما هو إلا دليل على تطور عوامل البنية التحتية وبيئة الأعمال التي توفرها دبي·
وتحدث الكعبي عن أن وزارة العمل تعمل ضمن هذا المنظور وبذلك التوجه السامي من قيادتنا الرشيدة، لأن نكون نموذجاً مؤسسياً حكومياً متميزاً لإدارة العمل، ملتزمين بقيمنا المؤسسية والتي يأتي التميز في الخدمة أحد أركانها، مؤكداً أنه في عالم سرعة نقل المعلومات وتقديم الخدمات بالطرق الحديثة لا يمكن لوزارة هامة وحيوية مثل وزارة العمل أن تكون بمعزل عن تطورات الطيف الإلكتروني لإيصال رسالتها الخدمية لملايين المتعاملين معها· وشدد وزير العمل على أن الوزارة تحاول جاهدة قدر المستطاع أن تنتهج هذا النهج من خلال تقديم خدمات إلكترونية للمتعاملين معنا مما يجعل هذه الخطوة ما هي إلا ترجمة واستشراف لرؤية القيادة في التطوير·
وذكر أنه منذ أن تولى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئاسة مجلس الوزراء دخلت الوزارة مرحلة جديدة اتسمت بالشفافية وتقديم الخدمات المتميزة للمتعاملين وتطوير أنظمة استخدام التقنية الحديثة، كما دخلت الوزارة بوابة الحكومة الإلكترونية من أوسع أبوابها ،حيث كانت وزارة العمل أول جهة حكومية تطبق خدمة التوقيع الإلكتروني بعد صدور قانون المعاملات الإلكترونية·
وفي كلمته حذر سالم الشاعر مدير حكومة دبي الإلكترونية من السلبيات والمشاكل التي يمكن أن تحدث من جراء استخدام التكنولوجيا الحديثة من جانب الأسرة، مشيراً إلى ثلاث سلبيات شملت الضمور في العلاقات الاجتماعية وانهيار الأسرة بسبب الجلوس أمام الكمبيوتر وممارسة الأعمال في البيت·
وقال الشاعر: إنه لا يصح أن يكون البيت مكاناً للعمل أو تحويل الأبناء وأفراد الأسرة إلى مدمنين عليها·
بعد ذلك بدأت جلسات المؤتمر واستعراض تجارب الدول المشاركة والوقوف على آراء المختصين في مجال التكنولوجيا وطرق استغلالها أسرياً·