صحيفة الاتحاد

الإمارات

«الصحة»: التحصين ضد الحصبة إلزامي

سامي عبد الرؤوف (دبي):

أكدت وزارة الصحة أن التحصين ضد مرض الحصبة إلزامي لجميع طلبة المدارس، بجميع المراحل الدراسية «بدءاً من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر أو ما يعادله» باستثناء من لديهم موانع طبية موثقة، مشيرة إلى أن التطعيم مجاناً يقدم للطلبة في مدارسهم.
ودعت «الصحة» أفراد المجتمع وأولياء الأمور إلى التجاوب مع الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة، مؤكدة على أهمية التعاون معها، من أجل إنجاح هذه الحملة الوطنية وحماية جميع الأفراد من مرض الحصبة، والقضاء على هذا المرض في دولة الإمارات.
وقال الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، وكيل وزارة الصحة المساعد، لقطاع المراكز والعيادات الصحية، في تصريح خاص ل «الاتحاد»: لقد قامت وزارة الصحة بشراء لقاحات التطعيم ضد مرض الحصبة بنحو 29,5 مليون درهم، وخصصت نحو 3 ملايين درهم أخرى لتوفير المستلزمات الأخرى والتوعية بالحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة.
وأضاف: خلال هذه المرحلة من حملة التحصين ضد الحصبة، يحصل جميع الأشخاص من عمر سنة واحدة ولغاية الثامنة عشرة، على جرعة واحدة من اللقاح الفيروسي المضاعف ضد أمراض الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية «إم إم آر» بغض النظر عن عدد الجرعات التي أخذت سابقاً، أو الإصابة بمرض الحصبة، وتعطى هذه الجرعة عن طريق الحقن، وتقدم اللقاحات بالمجان للمواطنين والمقيمين على حد سواء.
وأشار إلى أن المرحلة الأولى من الحملة الوطنية للتحصين ضد مرض الحصبة، سوف تنتهي في السادس والعشرين من شهر نوفمبر الجاري، مشيراً إلى أنه لم يتم حتى الآن التحديد على وجه الدقة الموعد الخاص بالمرحلة الثانية، إلا أنه من المرجح أن تكون في الربع الأول من مطلع العام المقبل، وستركز على طلاب الجامعات.
ولفت الرند، إلى أن الأشخاص الذين من سن عام وحتى 18 عاماً ممن ليسوا في المدارس يمكنهم الذهاب إلى مراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة للوزارة، والبالغ عددها 68 مركزاً، بالإضافة إلى أنه يمكن الحصول على اللقاح من خلال بعض مراكز الطب الوقائي التابعة للوزارة.
وكشف الرند، أنه لن يُلزم الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح في المرحلة الأولى من حملة التحصين، بالحصول عليه في المرحلة الثانية، على عكس ما حدث في حملة التحصين ضد شلل الأطفال الماضية، حيث يكتفي في التحصين ضد الحصبة الحصول على اللقاح مرة واحدة فقط.
وأفاد وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، أن حملة التحصين ضد مرض الحصبة، جاءت بتوصية من منظمة الصحة العالمية، وذلك للوقاية من مرض الحصبة، ولتعزيز المناعة والقضاء على المرض في المجتمع، حيث يعد التلقيح الوسيلة الأفضل والأكثر أماناً وفعالية للوقاية من مرض الحصبة، مع العلم أن الحصبة مرض فيروسي شديد العدوى يصيب الصغار والكبار، ويعد من الأسباب الرئيسة للإعاقة ووفيات الأطفال في العالم.
وفي سياق متصل، أبلغت وزارة الصحة، المدارس، من خلال تعميم حصلت عليه «الاتحاد»، أن التحصين ضد مرض الحصبة ملزم للجميع باستثناء المرأة الحامل أو من لديه موانع طبية، مشددة على أهمية التأكيد على من يحصلن على اللقاح، بعدم حدوث الحمل لمدة 4 أسابيع بعد أخذ اللقاح الفيروسي المضعف (إم إم آر).
وتقوم الوزارة بأخذ التاريخ الطبي للطلاب والطالبات، حيث يتوجب معرفة تعرض الطالب أو الطالبة سابقاً لحساسية شديدة بعد الحصول على أي لقاح أو تناول مضادات حيوية، مما يستدعي رعاية صحية عاجلة، كما يتم التأكد من عدم وجود أي مرض يؤثر على جهاز المناعة.