صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

استشهاد فلسطيني بتوغل لجيش الاحتلال في غزة


غزة - رام الله- ''الاتحاد'': استشهد فلسطيني وأصيب اثنان آخران في توغل قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس في بيت حانون شمال غزة في أول عملية لجيش الاحتلال منذ بداية العام الحالي في غزة، فيما أصيب جندي إسرائيلي في اشتباك مع المقاومة الفلسطينية في جنين، واعتقلت القوات الإسرائيلية قياديا بـ ''كتائب الأقصى'' في أريحا·
وفي غزة، أكد مسعفون فلسطينيون أن قوة خاصة تابعة للجيش الإسرائيلي قتلت فلسطينيا وأصابت اثنين آخرين بجراح، ثم قامت بالتوغل في الأراضي الواقعة تحت السيطرة الفلسطينية شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة واعتقلت أحدهما·
وأكد المسعفون أن جيش الاحتلال أبلغ الجانب الفلسطيني بوجود شخص ملقى على الأرض في نفس المنطقة، وطلب منه إرسال سيارة إسعاف والتوجه إلى المكان لنقل الشخص الى المستشفى· وأضاف المسعفون أنه عثر على جثة رامز الزعانين ملقاة في المنطقة وعليها آثار إطلاق رصاص·
وكانت مصادر أمنية فلسطينية وشهود عيان أفادوا بأن قوات الجيش الإسرائيلي فتحت النار على عدد من المواطنين شرق البلدة، وأن الرصاصات أصابت عنصرا ينتمي لـ''سرايا القدس'' الذراع العسكري لحركة ''الجهاد'' ومزارعا عمره 55 عاما وابنا له كانا يعملان في أرض زراعية تعود لعائلتهما أثناء إطلاق النار·
وقالت المصادر إن الشاب رامز الزعانين كان على ما يبدو يقوم بزرع لغم أرضي في المنطقة المحاذية للسياج الحدودي بين شرق بلدة بيت حانون وإسرائيل في شمال قطاع غزة، مضيفة أن قوة عسكرية خاصة أطلقت النار على الزعانين وأصابته وأصابت المزارع وابنه·
وأكد شهود عيان أن القوة العسكرية الإسرائيلية الخاصة توغلت في المنطقة الخاضعة تحت السيطرة الأمنية الفلسطينية بعد أن أصاب أفرادها الناشط الزعانين وقامت بالقاء القبض عليه ثم انسحبت من المكان كله· وتم نقل المزارع عوض سعادات الذي أصيب بجراح متوسطة إلى المستشفى، وبعد ذلك بفترة قصيرة نقل مسعفون ابنه محمد الذي كان يعمل معه في الحقل· وذكر المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية أن الجانب الإسرائيلي طلب من طواقم الإسعاف عدم التواجد في المنطقة· وقال شهود عيان فلسطينيون إن القوات الاسرائيلية اعتقلت عددا من الفلسطينيين وإنها حاصرت منزلا يعتقد بأن بداخله نشطاء·
وهدد الجيش الإسرائيلي عدة مرات كان آخرها قبل عدة أيام بأنه سوف يشن حملة عسكرية برية وجوية كبيرة في قطاع غزة لمكافحة إطلاق الصواريخ محلية الصنع من قطاع غزة على إسرائيل·
وأعلنت ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد'' مسؤوليتها عن تفجير عبوتين ناسفتين بقوة إسرائيلية خاصة شرق بلدة بيت حانون حيث تقدمت عدة سيارات جيب عسكرية في منطقة أبوصفية·
وفي جنين، أعلن الجيش الإسرائيلي أن جندياً إسرائيلياً أصيب في اشتباكات مع عناصر من المقاومة الفلسطينية في مخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة· وذكرت متحدثة باسم جيش الاحتلال أن '' الجندي تلقى الاسعافات الأولية في المكان ثم نقل إلى مستشفى في إسرائيل حيث وصفت إصابته بالخطيرة· وأكدت ''كتائب شهداء الأقصى'' الجناح العسكري لحركة ''فتح'' الفلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق النار على الجنود الإسرائيليين في مخيم جنين· وقالت مصادر فلسطينية إن تبادلا كثيفا لإطلاق النار وقع في مناطق عديدة في جنين وداخل مخيم اللاجئين·
وفي أريحا، أعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن وحدة من قوات الاحتلال اعتقلت القيادي في ''كتائب شهداء الأقصى'' جهاد ابوهنية (28 عاماً) خلال مداهمة منزله· وذكرت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن ''وحدة خاصة في الشرطة اعتقلت ناشطاً في فتح''·
إلى ذلك، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية وسط اطلاق نار كثيف وعشوائي· وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال داهمت عدداً من المنازل بحثاً عن عناصر للمقاومة·
على صعيد آخر، فجر مسلحون مجهولون مكتباً لخدمة الإنترنت في منطقة ''جباليا النزلة'' شمال قطاع غزة· وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن الانفجار أوقع اضراراً مادية جسيمة بالمحل· وتكررت خلال الشهر الماضي هجمات على محال ''الانترنت'' في غزة· واعلنت جماعة مجهولة تطلق على نفسها ''سيوف الحق'' مسؤوليتها عن هذه الحوادث بدعوى ''محاربة الرذيلة''·