الاتحاد

الاقتصادي

تهدئة أزمة البحارة البريطانيين تخفض سعر النفط



عواصم، ''وكالات'': انخفض سعر النفط الخام أمس مواصلاً الهبوط الذي مني به في الجلسة السابقة مع تبني إيران وبريطانيا نبرة أكثر اعتدالاً في الخلاف بشأن احتجاز 15 من أفراد البحرية البريطانية، فيما قالت مصادر في ''أوبك'' إنها لا ترى حاجة لعقد اجتماع استثنائي لـ''أوبك'' وان أسعار النفط ليس مرتفعة بدرجة كبيرة على الرغم من التوترات الدولية بين إيران والغرب·
وقال رئيس البرلمان الإيراني إن بريطانيا تتخذ ''الإجراء المناسب'' لحل الأزمة الدبلوماسية· واحتجزت إيران البحارة في 23 مارس ما أدى إلى صعود الأسعار الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوى في ستة أشهر ومنذ ذلك الحين أشار الجانبان إلى أن الأزمة ستسوى دبلوماسياً· وما لم تتصدر أنباء إيران عناوين الصحف لا يتوقع التجار أي تحركات كبيرة للأسعار قبل التقرير الأسبوعي لمخزونات النفط الأميركية·
وتوقع محللون استطلعت ''رويترز'' آراءهم أن يرتفع مخزون الخام بواقع 600 ألف برميل في الأسبوع الماضي إثر تراجع مفاجئ بمقدار 900 ألف برميل في الأسبوع السابق· وأظهر المسح أن مخزونات البنزين ستتراجع بواقع 300 ألف برميل في المتوسط ونواتج التقطير بواقع 600 ألف برميل·
وخلال التداولات أمس نزل مزيج برنت الخام 0,41 دولار إلى 67,40 دولار للبرميل، بينما نزل الخام الأميركي 0,50 دولار إلى 64,14 دولار· ونزل السولار ''زيت الغاز'' 0,25 دولار إلى 577 دولاراً للطن·
على صعيد متصل، قال وزير النفط الكويتي إنه لا يرى حاجة لعقد اجتماع استثنائي لـ''أوبك'' وإن أسعار النفط ليست مرتفعة بدرجة كبيرة على الرغم من التوترات الدولية بين إيران والغرب· وقال الشيخ علي الجابر الصباح للصحفيين إن الظروف حتى الآن لا تتطلب عقد اجتماع لـ''أوبك''، مشيراً إلى أنه لا يمكن القول إن الأسعار مرتفعة للغاية· وتابع: ''ان التوترات بين الغرب وإيران بشأن طموحاتها النووية تعد عاملاً مهماً وراء ارتفاع الأسعار في الفترة الأخيرة وان الأسعار ستتراجع إذا خفت التوترات''· واتفقت ''أوبك''، التي تورد أكثر من ثلث النفط العالمي، على الإبقاء على مستويات إنتاجها دون تغيير في اجتماعها يوم 15 مارس الماضي عندما كان سعر النفط يتراوح بين 57 و58 دولاراً للبرميل· ومن المقرر أن يعقد الاجتماع التالي لـ''أوبك'' في سبتمبر المقبل لكن وزراء المنظمة قالوا إنها قد تعقد اجتماعاً استثنائياً قبل ذلك إذا تطلب الأمر· إلى ذلك، فازت وحدة تابعة لمجموعة ''ايني'' الإيطالية للطاقة في مزاد أقامته الدولة في روسيا لبيع أصول الغاز التابعة لشركة يوكوس المفلسة أمس بعرض قيمته 151,536 مليار روبل ''5,83 مليار دولار''·
وشملت الصفقة شركتي اركتيك جاس وأورينج أويل المنتجتين للغاز والتابعتين ليوكوس، بالإضافة إلى حصتها البالغة 20 في المائة في شركة جازبروم نفت التابعة لمجموعة جازبروم الروسية التي تحتكر تصدير الغاز·

اقرأ أيضا

تصريحات «أوبك» ترفع أسعار النفط