صحيفة الاتحاد

الرياضي

200 لاعبة من 29 دولة في مونديال «بولينج السيدات» بأبوظبي

شمسة سيف (أبوظبي)

 تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»،  تستضيف أبوظبي من 6 إلى 14 ديسمبر المقبل، بطولة العالم للبولينج للسيدات، وذلك في صالة خليفة للبولينج بمدينة زايد الرياضية.
وتقام البطولة في ظل اهتمام ومتابعة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي للسيدات، بإشراف ودعم مجلس أبوظبي الرياضي، وتنظيم متعاون بين الأكاديمية واتحاد البولينج، ومدينة زايد الرياضية، وبالشراكة مع أبوظبي للإعلام وقناة أبوظبي الرياضية.
وكشف عن تفاصيل البطولة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس، بمقر الأكاديمية بحضور محمد خليفة القبيسي، رئيس اتحاد البولينج وعارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، ومريم المنصوري ممثلة الأكاديمية وباري بريمنر ممثل مدينة زايد الرياضية، إلى جانب لاعبتي المنتخب الوطني زينب الحمادي وسارة حسين ثابت.
وتقام البطولة كل 4 سنوات، وهي المرة الثانية التي تقام فيها بعاصمة الرياضة العالمية أبوظبي، تماشياً مع خطط مجلس أبوظبي الرياضي الساعية لتعزيز ريادة العاصمة وجعلها الوجهة الأولى في استضافة أهم البطولات والفعاليات الرياضية الدولية.
وتشمل منافسات البطولة، الفردي والفرق والمزدوجة والثلاثية والخماسية والأساتذة «الماسترز»، حيث تشارك في البطولة 250 لاعبة يمثلن 29 دولة هي أستراليا، باهامس، كندا، الصين، كولومبيا، الدنمارك، جمهورية الدومنيكان، إنجلترا، فنلندا، ألمانيا، هونج كونج، آيسلندا، إندونيسيا، إيران، كوريا الجنوبية، لاتفيا، ماليزيا، المكسيك، الفلبين، بولندا، سنغافورة، سلوفاكيا، إسبانيا، السويد، الصين تايبيه، الولايات المتحدة الأميركية، الإمارات، أوكرانيا، فنزويلا.
وأعرب محمد خليفة القبيسي عن فخر مجلس إدارة اتحاد اللبولينج وأسرة اللعبة وبالغ اعتزازه وسعادته باستضافة أبوظبي لبطولتين عالميتين للبولينج لعامين متتاليين هما بطولة العالم للرجال في العام الماضي، وبطولة العالم للسيدات هذا العام.
وقال: «يسعدني أن أنتهز هذه الفرصة لأرفع أسمى آيات التقدير والامتنان للقيادة الرشيدة، على الدعم اللامحدود والاهتمام الكبير الذي تحظى به المرأة وتأهيلها، فبفضل ذلك الاهتمام حققت المرأة الإماراتية إنجازات ومكاسب كثيرة في المجالات كافة، تقف شاهدة على الجهود المتواصلة والمبادرات التي تقوم  بها الدولة، لتوفير  كل ما يعين على تطوير وتأهيل المرأة، متقدماً بأسمى عبارات الشكر والامتنان لمجلس أبوظبي الرياضي، برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان  لدعمه  المتواصل  ودوره الفعال، في نجاح  وتميز كافة الأحداث الرياضية المقامة في أبوظبي».
وأضاف: «نتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، لرعايتها الكريمة لأكبر حدث لرياضة البولينج للسيدات، وإلى أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، برئاسة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، التي قدمت لنا الدعم الكامل لهذا الحدث هذا العام»، معرباً عن شكره لإدارة مدينة زايد الرياضية والمتمثلة بباري بريمنر الشركاء في استضافة البطولتين خلال العامين الماضيين.
وتابع: «أبوظبي تتطلع للترحيب بأكثر من 250 لاعبة ومدرب ومسؤول وإعلامي، قادمين من 29 دولة من كافة أنحاء العالم، للمشاركة في البطولة العالمية، والتي حظينا بشرف تنظيمها، مُرحباً بجميع لاعبات المنتخبات المشاركة في البطولة»، ومتمنياً لهن تقديم منافسات تليق بهذا الحدث الكبيـر واستغلال هذه الفرصة للظهور بالمستوى اللائق والتنافس بشرف لنيل كأس البطولة، متقدماً بالشكر لوسائل الإعلام المحلية والدولية.
من جهة أخرى، تقدمت مريم المنصوري، بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، لرعايتها الكريمة وحرصها الكبير على دعم كل من يساهم في رفعة بنات الوطن، مثمنة توجيهات ومتابعة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، وحرصها الدائم على أن تحقق الأكاديمية أهدافها ورسالتها الرامية للارتقاء برياضة المرأة الإماراتية على كافة المستويات.
وقالت: «تنظيم بطولة العالم لبولينج السيدات هذا العام في أبوظبي، بعد استضافتها لبطولة العالم للرجال العام الماضي، يأتي تأكيداً على المستوى المتطور الذي وصل إليه العمل الرياضي والذي يجعل رياضة الإمارات تتصدر المشهد الرياضي الدولي في مختلف الرياضات».
وأضافت: «أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية حريصة على دعم البطولة وتوفير أسباب النجاح والتميز  وإخراجها بشكل لائق يعكس المكانة الرفيعة التي وصل إليها القطاع الرياضي»، متمنية للاعبات منتخبنا تقديم أفضل المستويات في البطولة، والاستفادة من خبرات اللاعبات الدوليات المشاركات في الحدث وإبراز القدرات والإمكانيات لبنات الإمارات في المحفل العالمي، متقدماً بالشكر للجهات الداعمة والرعاة والمساهمين لكافة.

باري: «مدينة زايد» جاهزة لاستضافة الحدث
أبوظبي (الاتحاد)

عبر باري بريمنر ممثل مدينة زايد الرياضية، عن سعادته الكبيرة باستضافة أبوظبي بطولة العالم للبولينج للسيدات، مشيراً إلى أنهم في المدينة أكملوا كافة الترتيبات لبداية الحدث الكبير.
وقال: مدينة زايد الرياضية فخورة باستفاضة بطولة العالم للبولينج للسيدات، والمدينة جاهزة دائما لاستضافة أكبر البطولات العالمية من خلال البنية التحتية المميزة لمختلف الألعاب.
وأضاف: «بطولة العالم للسيدات للبولينج ليست الأولى التي تنظمها الإمارات وهي البطولة الثالثة بعد بطولة الرجال التي تم تنظيمها في الفترة الماضية، وبكل تأكيد المرأة الإماراتية وصلت مراحل متقدمة في مختلف الرياضات، بفضل الدعم الكبير من القيادة الحكيمة ونثق في ظهورها بشكل مشرف في هذه البطولة».
وتابع: «نشكر القائمين على تنظيم البطولة في مقدمتهم مجلس أبوظبي الرياضي، وأكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك، وبكل تأكيد تنظيم واستضافة مثل هذه البطولات يساهم في إحداث الطفرة المطلوبة في المستوى من خلال الاحتكاك الكبير واكتساب الخبرات ونتمنى التوفيق للمنتخب الإماراتي للسيدات، وأن يحقق النتائج المرجوة».

زينب الحمادي: هدفنا رفع علم الإمارات عالياً
أبوظبي (الاتحاد)

أكدت زينب الحمادي لاعبة منتخبنا الوطني للبولينج استعداد الفريق الجيد لخوض بطولة العالم التي تستضيفها أبوظبي في الفترة القادمة، وقالت «لا شك في أن الحدث كبير، ويشرفنا أن نمثل الإمارات فيه، والمنتخب على أتم الاستعداد لتقديم الأداء المطلوب ورفع اسم الدولة عالياً في هذا المحفل العالمي».
وتابعت: «خضنا فترة إعداد ممتازة تحت إشراف طاقم فني على مستوى عال وسنحرص على تطبيق توجيهات المدرب لتحقيق النتائج المطلوبة».
وأضافت: «البطولة تضم ما يزيد على 200 لاعبة، من أبرز لاعبات العالم، وبكل تأكيد المنافسة ستكون شرسة والاحتكاك سيكون أكبر لذلك الفائدة ستكون كبيرة في كسب الخبرات من هذه البطولة والارتقاء بمستوى اللعبة في الدولة، ولا شك أن رياضة البولينج لها الكثير من العشاق من خلال المنافسات المحلية، وذلك بفضل الدعم الكبير الذي نجده من قيادتنا الرشيدة في كل المجالات وخاصة الرياضية، ونشكر أكاديمية فاطمة بنت مبارك على رعايتها لنا وبكل تأكيد سنعمل بكل جهد للظهور بالشكل المطلوب لرفع علم الإمارات عالياً خفاقاً في البطولة».