الاتحاد

أخيرة

العثور على صياد ضل طريقه في المحيط لأكثر من عام

ماجورو (رويترز) - قال صياد، يعتقد أنه من السلفادور ألقته الأمواج على شواطئ جزر مارشال، إنه قضى أكثر من عام تتقاذفه الأمواج في المحيط الهادي، لكنه استطاع البقاء على قيد الحياة بمساعدة دم السلاحف البحرية، وصيد السمك والطيور باستخدام يديه العاريتين.
وقال خوسيه سلفادور الفارينجا (37 سنة) للمسؤولين إنه أبحر في رحلة لصيد القروش انطلاقا من المكسيك في نهاية ديسمبر 2012، على مسافة نحو 10 آلاف كيلومتر، إلا أنه ضل طريقه. وعثر عليه، وهو مشوش الذهن، في جزيرة مرجانية نائية حيث جرفته المياه مطلع هذا الأسبوع فوق قارب من الألياف الزجاجية طوله 7,3 متر. ونقلته دورية شرطة إلى ماجورو عاصمة جزر مارشال. وقال السفير الأميركي لدى جزر مارشال توماس ارمبروستر لوسائل الإعلام “كان يفترض أن تكون رحلة صيد لمدة يوم واحد إلا أنهما انحرفا عن مسارهما بسبب الرياح الشمالية”. وقدم ممرض المساعدة إلى الفارينجا قبل نقله إلى المستشفى للخضوع للفحوص الطبية.
وقال المخرج السينمائي جاك نيدينتال، الذي يعيش في ماجورو “نقل من فوق القارب ولحيته كثيفة جدا”.
وقال نيدينتال بعد أن تحدث قليلا مع الفارينجا، مستعينا بمترجم “كان يعاني في المشي. ساقاه نحيلتان للغاية. لا أتخيل أن هذه خدعة، لابد أن هذا الرجل قضى وقتا عصيبا في المياه”.
وتقول الشرطة إن الفارينجا، الذي يعمل صيادا منذ 15 عاما، قال إنه أبحر مع صياد آخر يتراوح عمره بين 15 و18 عاما، إلا أن الرفيق المراهق توفي قبل شهر أثناء هذه المحنة.
وقالت السلطات أيضا إنها لا تزال تجمع معلومات وتعتزم الاتصال بعائلة الفارينجا في السلفادور والولايات المتحدة.
وقالت وزارة خارجية السلفادور في بيان إنها تعمل مع السلطات المكسيكية على إعادته إلى المكسيك، ومنها إلى السلفادور إلا أن الوزارة لم تؤكد هوية الفارينجا أو تكشف عن تفاصيل أخرى.
ويعيش 68 ألف شخص في جزر مارشال ينتشرون في 24 جزيرة مرجانية.

اقرأ أيضا