الاتحاد

هدية أغلى




هذه القصة قرأتها لأحد الشباب وأردت أن أذكرها لكم للعبرة، فقد كان هذا الشاب يعيش مع والده بعد وفاة والدته منذ أن كان صغيراً، وكان والده من أغنى الرجال في تلك المدينة، ولكنه كان صارماً مع ابنه ولا ينفق عليه إلا للضرورة، وكان الشاب يحب امتلاك أحد أنواع السيارات غالية الثمن، والتي طالما حلم بها، وفي أحد الأيام تقدم بطلبها من والده·
فقال له والده: بعد انتهائك من الامتحانات وحصولك على الشهادة ذات الدرجات العالية سوف أهديك هدية قيمة، وقيمتها أغلى وأعلى من قيمة تلك السيارة·
وبعد النجاح بتفوق، تقدم الشاب إلى والده فرحاً بنجاحه وحصوله على تلك الدرجات العالية، فقد جاء الوقت الذي طالما حلم به وتمناه هذا الشاب·
فأخرج والده علبة مغلقة من مكتبه وقدمها لابنه، فأخذها الابن والابتسامة ترتسم على وجهه، وعندما فتحها وجد بها مصحفاً كريماً·
تفاجأ الشاب ثم رمى بها على والده، وقال وهو يبكي: ما هذا؟ كل هذا التعب، وكل هذا السهر من أجل هذا؟!!
ثم خرج من منزله ولم يعد إطلاقاً، وبعد حوالي عشرين عاماً توفي والده ثم عاد إلى المنزل الذي أصبح ملكاً له، وبدأ ينظر في حاجيات والده، وإذا به يجد ذلك المصحف، فنظر إليه متحسراً، ثم أخذه بين يديه وفتحه·
وعندما فتحه وجد مفاتيح تلك السيارة التي طلبها من والده، فأخذ في البكاء وأصيب بصدمة·
ومنذ ذلك الحين لم ينطق ذلك الشاب بكلمة واحدة·

سعود العتيق

اقرأ أيضا