الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن: إصلاح الأمن الفلسطيني أولوية



رام الله ، واشنطن - وكالات الانباء: بحثت رئيسة مجلس النواب الاميركي نانسي بيلوسي امس في رام الله ،مع الرئيس محمود عباس في قضية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، بينما اكدت إدارة الرئيس جورج بوش أن إصلاح الامن الفلسطيني يشكل أولوية كبيرة بالنسبة لها·وعقد اللقاء في المقاطعة، مقر السلطة الفلسطينية في رام الله بالضفة الغربية، ودام اكثر من ساعتين·
وصرح كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن ''بيلوسي والوفد المرافق لها اعربا عن آرائهما وقلقهما ونقاط الخلاف معنا ،كما اعرب الرئيس عباس عن وجهات نظره''·وأضاف ان ''المباحثات تناولت حكومة الوحدة الوطنية والنقطة التي سننطلق منها بعد تشكيلها ،والاصلاحات التي نعتزم القيام بها والسبل الكفيلة بالوصول الى الادارة الرشيدة وبإنهاء حال الفوضى''·
وقال عريقات معلقا على الزيارة التي ستقوم بها بيلوسي الى سوريا ''إننا نؤمن بأهمية عملية السلام بين سوريا واسرائيل، وفلسطين واسرائيل، ولبنان واسرائيل·إنه أمر أساسي''·
وأكد عباس لبيلوسي ضرورة قبول اسرائيل بخطة السلام العربية التي أعيد تحريكها خلال قمة الرياض الاسبوع الماضي·
وفي واشنطن أكدت وزارة الخارجية الاميركية دعمها لجهود الرئيس عباس فى ضمان الامن وحكم القانون للشعب الفلسطيني، مشددة على أن اصلاح قطاع الامن الوطنى الفلسطينى لايزال يشكل أولوية كبيرة للولايات المتحدة· وقد جاء ذلك فى تصريح لمسؤول كبير فى وزارة الخارجية الاميركية لراديو ''سوا'' ردا على سؤال عن اعلان حركة ''فتح'' انها تعمل على توحيد ميليشياتها المسلحة تحت قيادة واحدة باسم ''قوات العاصفة'' وما اذا كان هذا التنظيم سيصبح جزءا من اجهزة امن السلطة الفلسطينية ويحصل على تمويل اميركي·
وقال المسؤول ان المساعدات الاميركية لإصلاح اجهزة الامن الفلسطينية محصورة بالحرس الرئاسي ومكتب مستشار الامن القومي والادارة العامة للعبور والحدود، وإن هذه الاجهزة تخضع لأوامر وسيطرة الرئيس عباس·واضاف ''إن اي تعليق بشأن العاصفة يجب ان يوجه الى عباس''·
وتتوجه كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الاميركية الى منطقة الشرق الاوسط مطلع شهر مايو المقبل لاستئناف مساعيها الهادفة الى دفع عملية السلام في المنطقة· وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورمك إن ''إعادة طرح مبادرة السلام العربية تشكل نافذة لفرصة يتوجب على اسرائيل والدول العربية استغلالها، وإن واشنطن على استعداد لتشجيع الجانبين ،ولا سيما الدول العربية للانخراط فى حوار دبلوماسي نشط''·
واضاف ''إن الجامعة العربية تحدثت عن إيفاد لجان لشرح أسس المبادرة العربية للجنة الرباعية الدولية والدول الصناعية الثماني الكبرى وأطراف اخرى يحتمل ان تشمل اسرائيل''·
ووصف ماكورمك هذا التحرك بأنه سيكون ايجابيا ويحتمل ان يؤدي الى التفاعل بين اسرائيل وشركاء عرب محتملين·

اقرأ أيضا

زلزال مدمر يهز بيرو