عربي ودولي

الاتحاد

حمد بن جاسم رئيساً لوزراء قطر



الدوحة- وكالات الأنباء: أدى الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني اليمين كرئيس جديد لوزراء قطر أمس ، بعد ان كلفه أمير البلاد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني برئاسة الحكومة الجديدة التي احتفظ فيها بمنصب وزير الخارجية الذي شغله في الحكومة السابقة التي كان نائبا لرئيسها ايضا، كما أبقى على وزير الطاقة في منصبه·
وقالت وكالة الأنباء القطرية إن الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني سمى الوزراء الجدد في مرسوم بعد قبول استقالة رئيس الوزراء الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني·
واحتفظ وزير الطاقة الشيخ عبد الله بن حمد العطية بمنصبه كما احتفظ أيضا بمنصب نائب رئيس الوزراء·
ولم تحدث تعديلات أيضا بالنسبة للحقائب الوزارية الهامة وبينها وزارة المالية ووزارة الداخلية·
وقال مسؤول بوزارة الخارجية إن التعديل الوزاري أجري نظرا لعدم حدوث تغيير في الحكومة منذ بعض الوقت·
ورفض التعليق على سياساتها غير أن محللين أعربوا عن أملهم في أن تتيح مزيدا من الديمقراطية والتنمية·
وقال وزير العدل السابق نجيب محمد النعيمي إن بلاده ترغب في إدخال مزيد من النشاط على الحياة السياسية بدلا من تعيين رؤساء أو مسؤولين طوال حياتهم كما هو الحال عادة في منطقة الخليج·
واعتبر النعيمي اختيار وزير الخارجية لرئاسة الوزراء أمرا طبيعيا لأنه كان النائب الأول لرئيس الوزراء لبعض الوقت كما انه يأتي من داخل الدائرة السياسية·وكان الشيخ حمد وزير خارجية بارزا·ولعبت قطر دورا نشطا لأنهاء العدوان الإسرائيلي على لبنان الصيف الماضي وإجراء مفاوضات بين الفصائل الفلسطينية العام الماضي·
وكان الشيخ حمد بن خليفة آل ثان أمير دولة قطر قد قبل أمس استقالة الشيخ عبد الله بن خليفة رئيس الوزراء من منصبه ''بناء على طلبه'' وكلف وزير الخارجية حمد بن جاسم بتولي رئاسة الحكومة مع احتفاظه بحقيبة الخارجية·
وذكرت وكالة الأنباء القطرية (قنا) أن الشيخ حمد عين رئيس الحكومة المستقيل ، وهو شقيقه ، مستشارا خاصا له بدرجة رئيس مجلس وزراء·
وبموجب التعديل الجديد أصبح لرئيس الوزراء نائب واحد وهو عبد الله بن حمد العطية وزير الطاقة والصناعة·
ووضع التعديل الوزاري حدا للتكهنات التي ترددت في قطر على مدى الفترة الماضية بشأن غياب الشيخ عبد الله بن خليفة رئيس الوزراء المستقيل عن الساحة السياسية على مدى نحو شهرين·
ويأتي التعديل غداة إعلان قطر موازنتها الجديدة لعام 2007 - 2008 وهي الأكبر في تاريخها حيث سجلت فائضا قارب سبعة مليارات ريال قطري (نحو 9ر1 مليار دولار أميركي)·
واحتفظ معظم وزراء الحكومة المستقيلة بحقائبهم في مجلس الوزراء الجديد·واستحدث في مجلس الوزراء الجديد منصب وزير دولة لشؤون الطاقة والصناعة·
وقد اسند هذا المنصب الى محمد صالح السادة بينما احتفظ عبدالله بن حمد العطية بمنصب وزير الطاقة والصناعة الى جانب منصب نائب رئيس مجلس الوزراء بعد ان كان نائبا ثانيا في المجلس المستقيل·
وتعكس التشكيلة الوزارية الجديدة صعود نجم الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني وتعد تتويجا لنجاحه في ادارة دبلوماسية بلاده النشطة·

اقرأ أيضا

ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الكويت