صحيفة الاتحاد

الرياضي

البدء في تطبيق اختبارات الكشف على المنشطات في المسابقات اعتبارا من يناير




أوصى رؤساء اللجان الأولمبية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية فى ختام اجتماعاتهم امس في الرياض بإعتماد لوائح العمل المشترك في المجال الرياضي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المعدلة في عام 2007 بمسمياتها الجديدة التالية وهي مجلس رؤساء اللجان الأولمبية والمكتب التنفيذي لمجلس رؤساء اللجان الأولمبية وتحويل مسودة لوائح اللجان التنظيمية للألعاب الرياضية للجان التنظيمية للأخذ برأيها·
ترأس وفد الدولة فى هذه الاجتماعات معالى عبد الرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع·
وأوصى الاجتماع ايضا بتشكيل لجنة برئاسة أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية وعضوية كل من أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية بالدولة وأمين عام اللجنة الأولمبية العمانية وأمين عام اللجنة الأولمبية الكويتية والأمانة العامة لرفع تقرير للجنة الفنية الأولمبية لدراسة العقبات التي تواجه تنظيم الألعاب المصاحبة مع الاستمرار في تنظيمها على هامش دورات الخليج·
ووافق رؤساء اللجان الاولمبية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على مقترح أمين عام اللجنة الأولمبية الأهلية القطرية بحث اللجان التنظيمية للألعاب الرياضية بالبدء في تطبيق اختبارات الكشف عن المنشطات في مسابقاته ابتداء من يناير 2008 بالتعاون مع المجلس الإقليمي لمكافحة المنشطات بدول مجلس التعاون واليمن '' رادو ''·
وثمن المجتمعون جهود رئيس اللجنة الأولمبية العمانية وأعضاء اللجنة الفنية الأولمبية بدول المجلس والأمانة العامة على ما قاموا به من دراسات تجاه الإتحاد الرياضي بدول المجلس حيث تقرر الإبقاء على الوضع الحالي لتنظيم العمل المشترك في المجال الرياضي بدول المجلس وتعديل مسميات أجهزة العمل المشترك إلى مجلس رؤساء اللجان الأولمبية والمكتب التنفيذي لرؤساء اللجان الأولمبية للألعاب الرياضية مع الإبقاء على حق اللجنة الأولمبية العمانية صاحبة فكرة مشروع الإتحاد الرياضي في الخيار الأول لإستضافة مقره في حال إقراره مستقبلا·
وتضمنت التوصيات إشهار اللجان الوطنية الخليجية لمكافحة المنشطات وتبني برامج وطنية لمكافحتها مع تقديم الدعم المالي لتنفيذ هذه البرامج و التأكيد على تزكية ودعم ترشيح عبيد زايد العنزي مرشح اللجنة الأولمبية الكويتية لمنصب رئيس الإتحاد الآسيوي للجودو وذلك في إنتخابات الإتحاد الآسيوي للجودو المقرر إقامتها في الكويت فى مايو القادم·
كما اعتمد رؤساء اللجان الاولمبية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خطط اللجان التنظيمة للعامين 2007 و 2008 مع التأكيد على اللجان التنظيمية ضرورة تثبيت أماكن وتواريخ إقامة الأنشطة المزمع إقامتها·
من ناحية اخري قال معالي عبد الرحمن بن حمد العطية الأمين العام للمجلس إن الإنجازات التي حققتها دول مجلس التعاون في المجالات الرياضية تعكس النهضة الشاملة التي تعيشها في ظل الرعاية الكريمة والتوجيهات الحكيمة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس حفظهم الله ورعاهم ·
وأعرب العطية خلال مشاركته في الاجتماعات عن أمله في أن تتعدى تلك الإنجازات حد النتائج الإيجابية والمتفوقة للفرق والمنتخبات الرياضية الخليجية إلى جوانب أخرى مثل تدعيم الدور الحضاري والاجتماعي والثقافي للهيئات الرياضية وخلق مجالات عمل جديدة للشباب وتنويع الموارد المالية بما يتماشى مع السياسات العامة لتشجيع المؤسسات الرياضية على التمويل الذاتي· وأضاف أن ذلك هو ما تميزت به الجهود الحثيثة الرامية إلى تطوير ودعم المنظمات والهيئات الرياضية الخليجية وتفعيل أنشطتها التي ساهمت في توثيق الروابط والصلات وأوجه التعاون بين شعوب دول المجلس ورسخت المبادئ الأساسية للحركة الأولمبية وأوجبت المحافظة على هذه الإنجازات والعمل على تعزيزها والارتقاء بالأداء لتحقيق المزيد من النجاحات في المجالات الرياضية·
وثمن الأمين العام لدول مجلس التعاون الدور الفاعل لأصحاب السمو والمعالي رؤساء اللجان الأولمبية بدول المجلس في تعميق مسيرة العمل الرياضي الخليجي المشترك والنهوض به وتحقيق التكامل والترابط في المجال الرياضي الذي يعد شاهدا من الشواهد الثابتة للمسيرة المباركة للمجلس·
وهنأ العطية كلا من المملكة العربية السعودية لحصول منتخبها على بطولة كأس العالم لكرة القدم لذوي الاحتياجات الخاصة والإمارات لحصول منتخبها لكرة القدم على بطولة كأس الخليج العربي الثامنة عشرة ودولة قطر لتفوقها المشرف في تنظيم دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة ''الدوحة ''2006 وتصدرها ترتيب دول غرب آسيا الأمر الذي يؤكد قدرة دول مجلس التعاون على المشاركة المتفوقة في التظاهرات الرياضية الدولية·
وأشار الأمين العام إلى أن الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تتابع الجهود الحثيثة التي تبذلها سلطنة عمان لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية عام 2010م معبرا عن التقدير لجهود اللجنة الأولمبية العمانية في هذا الشأن ومتمنيا لها التوفيق والنجاح لإخراج هذا الحدث الرياضي الهام بالصورة المأمولة·