الاتحاد

علّم طفلك الادخار

كيف نعلم أطفالنا قيم الادخار التي يفتقدها الكثيرون، فنادرا ما نرى الأب يشتري لابنه حصالة ليدخر أو الأم تعلم ابنتها على الادخار، بل على العكس نرى الوالدين يوفران لأبنائهما كل ما يطلبونه، حتى أصبحوا يتباهون أمام قرنائهم بكثرة ما يمتلكون من أغراض· فالأبناء هذه الأيام لا يقدرون قيمة المال، ومن هنا يبدأ دور الموجهين الاجتماعيين الذي لا يقتصر على حل المشاكل فقط ، بل يتعدى في كثير من الأحيان إلى توضيح قيمة المال وأهميته للطلاب، وذلك لجعلهم يدركون أن المال لا يأتي إلا بعد التعب والكد والكدح·
فبالنسبة للأم التي تعطي أولادها المال كلما طلبوه، لا بد أن تقدمه لهم حسب الضرورة، وعلى قدر الحاجة، والعمل على تحديد مصروف شهري لهم، وتحمل الأبناء مسؤولية وكيفية صرفه في أوجه معروفة ومهمة، ولا يحصلون على أي مبلغ آخر إلا بعد انتهاء مدة المصروف، فهذه التجربة لا بد أنها ستثمر النجاح، حيث سيتعلم الأبناء كيف يتصرفون بالمال، وكيف يجزئون مصروفهم الشهري حسب احتياجاتهم·
حسن جاسم

اقرأ أيضا