صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

موديز ترفع التصنيف الائتماني للإمارات



دبي- مصطفى عبدالعظيم:

دشنت شركة موديز لخدمات المستثمرين رسميا أمس مقرها الإقليمي في مركز دبي المالي العالمي في إطار خططها لتلبية الطلب المتنامي في سوق التقييم الائتماني النشط في منطقة الشرق الأوسط ودول مجلس التعاون الخليجي حيث قامت الشركة بتقييم أكثر من 60 إصدارا لشركات في المنطقة أهمها شركة طاقة وشركة دبي القابضة، في وقت يتوقع فيه أن يتضاعف حجم إصدارات الشركات من السندات خلال هذا العام إلى 30 مليار دولار·
وقال مسؤولون في الشركة أمس إن وكالة التقييم الائتماني العالمية موديز قد رفعت تصنيفها الائتماني للدولة من حيث سقف إصدارات السندات بالعملات المحلية والأجنبية على المدى الطويل من A1 إلى Aa3 مستقر، مؤكدين قدرة القطاع المصرفي الإماراتي على مواجهة أي تصحيح محتمل في القطاع العقاري في المستقبل·
وقال فريدريك دريفون رئيس موديز في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا،
خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في دبي بحضور ناصر الشعالي الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي: إن موديز تتوقع أن يتضاعف حجم السندات التي ستطرحها الشركات في دول مجلس التعاون الخليجي مع نهاية عام 2007 إلى 30 مليار دولار مقارنة بنحو 18 مليار دولار في العام ،2006 في وقت بلغ فيه الحجم الإجمالي للسندات عالميا 60 مليار دولار العام الماضي منها 40 مليار دولار لصالح دول مجلس التعاون الخليجي فقط·
واوضح أن نسبة الصكوك الإسلامية في هذه السندات بلغت حوالي 10,2 مليار دولار أما السندات التي طرحتها الشركات في عام 2005 فبلغت 3,2 مليار دولار فقط·
وجاءت دولة الإمارات في المرتبة الأولى في عدد إصدار السندات العام الماضي بنسبة 80 % من إجمالي السندات ولكن من المتوقع أن تزيد قطر والسعودية حصتهما في هذه الإصدارات هذا العام·
وكشفت موديز عن إصدار سندات بقيمة 6 مليارات دولار خلال الربع الأول من العام الجاري، أي ثلث حجم السندات التي تم طرحها خلال العام الماضي·
من جهته، قال ناصر الشعالي إن عدد الشركات التي تعمل حاليا تحت مظلة المركز ارتفعت الى 360 شركة، مشيرا الى وجود اهتمام بالغ مع العديد من الشركات للانضمام الى المركز والاستفادة من بيئة العمل المثالية التي يوفرها·
وقال تريستان كوبر نائب الرئيس ومحلل التصنيف السيادي لدول مجلس التعاون الخليجي في موديز إن الوكالة رفعت تصنيفها الائتماني لدولة الإمارات العربية المتحدة من حيث سقف اصدارات السندات بالعملات المحلية والأجنبية على المدى الطويل من A1 إلى Aa3 في ظل تمتع المناخ الاقتصادي فيها بالاستقرار، لافتا الى أن الوكالة بادرت كذلك الى رفع تقديرها الائتماني لبقية دول الخليج فمنحت السعودية تقدير A2 ايجابي بعد أن كانت مصنفة سابقاً لديها بتقدير A3 ورفعت تقييمها للكويت من A2 إلى Aa3 ورفعت تصنيف قطر من A1 إلى Aa3 والبحرين من Baa1 إلى A3 وعمان من Baai إلى A3·
وقال إن السبب في هذا التقييم يرجع إلى التحسن الكبير والواضح في الأسس الاقتصادية لدول الخليج بفضل ارتفاع أسعار الهيدروكربونات عالمياً، مضيفا أن ما شجع الوكالة فعلاً على اتخاذ القرار هو التوظيف الفعال لعائدات صادرات النفط في هذه المرة مقارنة بالحالات السابقة·
وأشارت الوكالة في تقرير لها إلى أن دول الخليج عمدت هذه المرة إلى ادخار جزء أكبر من عائدات التصدير الفائضة مقارنة بما حدث في مراحل الازدهار النفطي السابقة، وأضاف انها بادرت كذلك إلى رفع الانفاق الحكومي لكن على مشاريع تعود على المنطقة بفوائد مستقبلية، أي أنها ركزت هذه المرة على الانفاق الرأسمالي لا الاستهلاكي كما حدث في السابق، كما أنها وضعت نصب أعينها الاصلاح الهيكلي الذي يهدف إلى تعزيز دور القطاع الخاص على الرغم من الارتفاع الهائل في العائدات الحكومية·
وأكدت الوكالة أن التحسن الملموس في الأوضاع الاقتصادية وقوة أسس الاقتصاد الكلي لدول الخليج أسهما في تعزيز قدرة الحكومات على تفادي تبعات أي أزمات سياسية أو اقتصادية مشيراً إلى ما تمر به المنطقة من أحداث وما تواجهه من تحديات أبرزها التوتر المتصاعد بالنسبة لقضية ايران والوضع في العراق والتخوف من هجمات إرهابية، وان أوضح محدودية هذه المخاوف·
إلا أن الوكالة أكدت أن حكومات دول مجلس التعاون تملك قاعدة أصول قوية كما أن نسبة المديونية فيها محدودة ما يعزز الثقة بقدرة هذه الدول على تحمل تبعات أي أزمات محتملة بما في ذلك الهبوط الحاد في أسعار النفط العالمية·












رفع تقييم طاقة

رفعت وكالة التقييم الائتماني العالمية ''موديز'' تقييمها لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) إلى (Aa3) طويل الأمد وقالت إن قياسها لأداء الشركة يعكس استقراراً ملحوظاً·
وقالت موديز إن لـ''طاقة'' أهميتها الاستراتيجية بالنسبة لحكومة أبوظبي بالنظر إلى انخراطها في غالبية مشاريع المياه والطاقة في الإمارة وامتلاكها حصصا رئيسية من شركات توليد الطاقة وتحلية المياه في أبوظبي، كما أن حكومة أبوظبي تملك حصة كبيرة من الشركة· وأضافت أن حكومة أبوظبي تنظر الى شركة طاقة باعتبارها القادرة على تقديم الإمارة كلاعب جدير بالثقة في أسواق الطاقة والرساميل العالمية· وأشارت الوكالة الى أن الشركة استفادت كذلك من محدودية المخاطرة بالنسبة لشركات المياه والطاقة الست المستقلة التي تملك فيها حصة الأغلبية والتي تنتج نحو 85% من اجمالي طاقة انتاج المياه والكهرباء في أبوظبي·

تثبيت التقييم الائتماني لـ دبي القابضة

أعلنت وكالة التقييم الائتماني العالمية ''موديز'' تثبيت التقييم الائتماني الممنوح لشركة دبي القابضة عند "A1" بعد الإعلان عن صفقة حيازة أسهم من ''إعمار''· وقال فيليب لوتر المحلل لدى ''موديز'' في دبي إن التعاون بين الشركتين من شأنه أن يضيف من خبرات ''إعمار'' وحافظة استثماراتها الدولية إلى دبي القابضة لتزيد أهمية دبي القابضة الاستراتيجية بذلك بالنسبة لدبي· وأضاف أن ''إعمار'' بدورها سوف تستفيد من الأراضي الجديدة في دبي·
وقالت الوكالة إن دبي القابضة سوف تسفيد كثيراً من الفوز بحصة مهمة من شركة ''إعمار'' التي تتمتع بحافظة استثمارات محلية وعالمية مهمة إضافة الى كونها أكثر الأسهم قابلية للتسييل في دبي· وأضافت أن التقييم الممنوح للشركة مرتبط بمسؤوليتها الاستراتيجية لتنويع مشاريعها في مجال البنية التحتية واستثماراتها·

تمويل اسلامي

فيما يتعلق بمجال التمويل الإسلامي، قال فيصل حجازي محلل الأسواق الإسلامية الشرق أوسطية، إن قطاع التمويل الإسلامي يشهد قفزات واسعة عالميا، مؤكدا أن دول مجلس التعاون الخليجي تلعب دورا هاما في تطور ونمو هذه الصناعة التي تستحوذ على الجزء الأكبر منها· وتتوقع موديز وجود فرص كبيرة خاصة في مجال التأمين التكافلي لكنها قالت إن الحاجة إلى شركات إعادة تأمين إسلامية قد تكبح نمو القطاع·
وقالت وكالة التصنيف الائتماني إن قطاع التأمين التكافلي الذي يقدم منتجات تأمينية متوافقة مع الشريعة الإسلامية أو ما يطلق عليه التكافل نما بمعدل سنوي بلغ 20 % في السنوات الأخيرة· وأضافت أن حجم السوق سينمو إلى7,4 مليار دولار بحلول عام 2015 من ملياري دولار في ·2005 وقالت موديز: توافر شركات إعادة تأمين تكافلي كافية يبدو بالغ الأهمية لمواصلة التطور الناجح لسوق التكافل الأولية ككل· وأضافت: نظرا لصغر حجم شركات التكافل نسبيا وميلها إلى العمل في نطاق جغرافي محدود يتركز حاليا في الشرق الأوسط وماليزيا فإن شركات إعادة التأمين يمكنها القيام كذلك بخدمات استشارية والمساعدة في توزيع المخاطر·