الاقتصادي

الاتحاد

الاتحاد للطيران تطور برنامجاً لتأهيل طيارين مواطنين



أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، عن تطويرها برنامجاً لتدريب الطيارين المبتدئين تم إعداده خصيصاً لمواطني دولة الإمارات كدعم لخطة الدولة للتوطين وتدريب الكوادر الإماراتية· وأقامت الاتحاد للطيران عدة اختبارات تقييم لإعداد جيل مؤهل من الطيارين التجاريين من دولة الإمارات العربية المتحدة·
واستجابة لحملة الإعلانات عن برنامج التدريب، تقدم 500 متدرب لجلسات التقييم التي جرت في نادي الضباط في العاصمة أبوظبي الأسبوع الفائت للالتحاق ببرنامج التدريب، من ضمنهم 75 فتاة يتشوقن للتعرف على البرنامج والانضمام إلى فريق طياري ''الاتحاد للطيران''·
وقال جيمس هوجان، الرئيس التنفيذي لدى الاتحاد للطيران: ''إن برنامج التوطين الذي وضعناه بإحكام يدعم ويعزز مسيرة النمو التي تشهدها الناقل الوطني· وحالياً لا يوجد لدى الاتحاد للطيران سوى 5% فقط من الطيارين المرخصين الذين يحملون الجنسية الإماراتية لكننا بدورنا نسعى جاهدين لنرفع معدلات توظيف وتدريب الكوادر الإماراتية سواء فئة الطيارين أو ليدرج على لوائح التوظيف التي تعتمدها الاتحاد للطيران''·
وتشترط طلبات التقديم ألا يقل عمر المتقدم عن 18 سنة، ولفسح المجال لأكثر عدد ممكن من الإماراتيين للانضمام، جعلت الاتحاد للطيران الحد الأقصى لقبول المتقدمين من حيث العمر 30 عاماً بعد أن كان 24 عاما·
من جهته، قال كابتن طيار إسماعيل الريس، رئيس برنامج الاتحاد للطيران لتدريب الطيارين: '' إنه لمبعث فخر لي أن أعمل عن كثب مع المتدربين الجدد كوني واحداً من أوائل الإماراتيين الذين انضموا للاتحاد للطيران منذ إنشائها· كما يسعدنا أن تسجل طلبات النساء تقدما ملحوظا والانضمام إلى البرنامج ما يدل على التقدير الذي يحظى به الاتحاد للطيران من قبل مواطني الدولة''·
وقام مسؤولون من الاتحاد للطيران بعرض موجز وإبراز النقاط الأساسية حول صناعة الطيران ومتطلباتها للمتقدمين في المرحلة الأولى من التقييم التي خضعوا من خلالها أيضاً لتقييم كامل يشمل الشخصية ومدى إجادتهم للغة الإنكليزية·
وينتقل المتقدمون الذين اجتازوا اختبارات المرحلة الأولى للتقييم إلى المرحلتين الثانية والثالثة لتتضمن دراسة المهارات وإجراء بحوث أمنية وفحوصات طبية· وبعد اجتياز جلسات التقييم الثلاث، يتم اختيار 50 متدرباً من النخبة للالتحاق بالأكاديمية الدولية للطيران ''أفق'' ومقرها أبوظبي·
وقال حميدان الزعابي، المدير العام لدى الأكاديمية الدولية للطيران ''أفق'': ''تهدف خطتنا إلى أن ينضم للبرنامج 14 متدرباً كل ثلاثة أشهر· ويتم خضوعهم لفحص تقييم آخر في الأكاديمية تبعاً للخبرة التي اكتسبوها حيث تتراوح خبرات المتقدمين بين الذين حازوا مسبقا على رخصة طيران تجارية إلى أولئك الذين لم يسبق له الطيران من قبل''·
وفي المرحلة الأخيرة من الدورة الدراسية يتوجب على الطيار المتدرب إكمال برنامج الاتحاد للطيران والحصول على رتبة ضابط أول، وذلك بإتمامه 930 ساعة دراسية و205 ساعات طيران عملية تتضمن قيادة طائرات ذات محركات فردية وكذلك محركات متعددة·

اقرأ أيضا

بتوجيهات محمد بن زايد.. «صندوق خليفة» يمول مشاريع صغيرة في موزمبيق