الاقتصادي

الاتحاد

زعماء سارك يتعهدون بمحاربة الفقر في جنوب آسيا



نيودلهي - رويترز:

حث زعماء جنوب آسيا تجمعا اقتصاديا إقليميا أمس الى التحرك من مرحلة الأقوال الى الافعال مطالبين التجمع بتحقيق ما وعد به وانتشال الملايين من الفقر في واحدة من أفقر بقاع العالم، كما دعا رؤساء دول وحكومات ثماني دول تمثل 1,5 مليار نسمة في رابطة جنوب اسيا للتعاون الاقليمي الى الثقة المتبادلة والسلام في تجمع وقع أسيرا للمنافسة بين اثنتين من كبار دول المنطقة هما الهند وباكستان·
وصرح رئيس وزراء الهند مانموهان سينج بان هناك تقدما اقتصاديا وتغيرا اجتماعيا في دول منفردة في منطقة تنمو بنسبة سنوية تصل الى نحو خمسة في المئة وانه حان الوقت لأن تعمل الدول معا لتعزيز التكامل وتسريع التقدم، وقال سينج في كلمته الافتتاحية أمام القمة الرابعة عشرة لرابطة جنوب آسيا للتعاون الاقليمي ''سارك'': علينا الان ان نطوي صفحة الماضي ونتضافر لنحقق مصيرنا المشترك·· والسؤال المطروح أمامنا هو ما اذا كنا سننتهز هذه الفرصة الفريدة السانحة·· حان الوقت لأن تتحرك رابطة جنوب اسيا للتعاون الاقليمي من مرحلة الاعلان لمرحلة العمل والتنفيذ''·
وتشكلت الرابطة عام 1985 وتضم أيضا الى جانب الهند وباكستان بنجلادش وبوتان وجزر المالديف ونيبال وسريلانكا، وأصبحت أفغانستان أمس العضو الثامن في أول توسعة للرابطة، وتسعى رابطة جنوب آسيا للتعاون الاقليمي الى تعزيز التكامل الاقتصادي والتجارة الحرة والاتصال والروابط الثقافية بين الدول الاعضاء التي يعيش فيها خمس سكان العالم ومن بينهم مئات الملايين يعيشون بأقل من دولار في اليوم·
وأعاق التقدم الخصومة بين الهند وباكستان وأيضا مصاعب اقتصادية وعدم استقرار سياسي ونزاعات اقليمية بين الدول الاعضاء، ولم يطبق بشكل كامل نظام للتجارة الحرة دشن العام الماضي وهو من أهم المشروعات الطموحة لسارك بسبب الخلافات بين الهند وباكستان·
وصرح سينج بان الهند وهي أكبر دولة في المنطقة ستتحمل مسؤوليات تتناسب مع حجمها وستسمح قبل نهاية العام الحالي بدخول السلع الى اسواقها دون دفع اي رسوم من الدول الاقل نموا كما سترفع أيضا الحواجز التجارية، ومن المتوقع أيضا ان يكون دخول افغانستان الى الرابطة معوقا لان باكستان لا تسمح بشحن السلع الهندية الى كابول عبر أراضيها·
وترفض باكستان السماح بروابط تجارية قوية مع الهند الى ان تحسم نيودلهي أولا نزاعات سياسية بين البلدين على رأسها قضية كشمير، وقال شوكت عزيز رئيس الوزراء الباكستاني ان منطقة جنوب اسيا تعيش صراعا اداريا يستنزف مواردها ويمنع الرابطة من تحقيق أهدافها، وأضاف عزيز ''علينا ان نسأل أنفسنا الى اي مدى تمثل سارك شعوبنا وما تأثيرها على حياتهم، هذه بعض الاسئلة الهامة التي علينا ان نجد اجابة لها ولا يمكن تجاهلها بعد الان''·
وكرر الرئيس السريلانكي ماهيندا راجاباكسا نفس المعاني، وقال ''الحديث بشكل طيب عن بعضنا البعض وتجاهل الواقع لن يوصلنا الى شيء، ولذلك يجب ان يتحول كل ما صدقنا عليه على مدى سنوات الى افعال دون أي تأخير''·

اقرأ أيضا

حامد بن زايد يكرم الفائزين بجائزة «خليفة للامتياز»