الاتحاد

ألوان

العماني منذر الفطيسي.. إلى المرحلة الثانية بتصويت الجمهور

شعراء الحلقة السادسة ( الصور من المصدر)

شعراء الحلقة السادسة ( الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)
اختتمت مسابقة «شاعر المليون»؛ عبر حلقتها السادسة، مساء أمس الأول المرحلة الأولى من مراحلها، حيث كان بانتظار نتيجة تصويت الجمهور عن الحلقة الماضية 5 شعراء، فجاء التصويت لمصلحة منذر علي محمد الفطيسي من سلطنة عُمان، حيث حصل على 74% من التصويت والتحكيم، ليتابع مسيرته في المسابقة منتقلاً إلى مرحلة الـ24، إلى جانب الشعراء الثلاثة الذين أهلتهم لجنة التحكيم في الحلقة الخامسة، وهم مطلق محمد سعد الفزران، وضاري مشعل خليفة البوقان الرميح من الكويت، ومحمد بن عمر السكران من السعودية. أما بقية الشعراء الأربعة فلم يتأهلوا، وهم إبراهيم سعيد عبدالهادي العجوري، وطلال سعيد نشيره المري، وفهد الشهري، ومسهوج عبدالله الشمري، وغادروا خشبة مسرح شاطئ الراحة، لينضموا من صفوف المتنافسين إلى صفوف جمهور البرنامج الذي تبثه على الهواء مباشرة قناة أبوظبي الأولى وقناة بينونة، وتنتجه وتنفذه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي.

ثمانية شعراء
وفي حلقة أمس الأول كان متابعو البرنامج ومتذوقو الشعر النبطي على موعد مع ثمانية شعراء جدد هم: عدنان راضي كريزم، الذي تأهل بجدارة إلى المرحلة الثانية في ختام الحلقة، ومنحته لجنة التحكيم 48 درجة، ليكون بذلك أول فلسطيني يصل إلى هذه المرحلة في تاريخ المسابقة منذ انطلاقها، كما أهلت اللجنة الكويتي عبدالله مطلق جريان العازمي بذات الدرجة 48، بينما حصل السعودي سلطان بن نايف الرّوقي العتيبي على 47 درجة، ليأتي بعدهم خمسة شعراء سينتظرون أسبوعاً نتيجة تصويت الجمهور: صالح يوسف سليمان البلوي، وعبادي جمعان إبراهيم الزهراني، وسلطان منصور المطيري المسمّا، بحصولهم على 46 درجة، وليحل أخيراً بـ43 درجة كل من السعودي فايز سعد شطي العنزي الزناتي، والإماراتي سعيد خلفان طميشان الكعبي، وهو الذي منحه جمهور المسرح 40% من أصواته ليلة أمس الأول التي حفلت بغناء عبدالله الطواري شلة «يا سلام الله على دار السلام» من كلمات الشاعر فرحان العازمي.

معايير جديدة
على موعد مع النقد كان الشعراء في مواجهة التحكيم الذي يحرص في كل حلقة على إنصاف النصوص التي تُلقى في المسرح، ليقول الكلمة الفصل الشاعر حمد السعيد، وسلطان العميمي، ود.غسان الحسن، ومع ختام الحلقة استعرضت لجنة التحكيم عن معايير المرحلة الثانية من مراحل المسابقة، أي مرحلة الـ24، حيث سيتنافس ستة شعراء على مدار أربع حلقات، ومن كل حلقة سيتم تأهيل شاعر واحد بقرار اللجنة، وشاعرين بقرار الجمهور، وبعد انتهاء الحلقات الأربع يكون عدد المرشحين قد وصل إلى اثني عشر شاعراً، لكن اللجنة ستمنح ثلاث بطاقات ذهبية لثلاثة شعراء ممن لم يتأهلوا، لكنها ترى أنهم يستحقون الاستمرار في المنافسة، ليصبح العدد الذي ينتقل إلى المرحلة الثالثة خمسة عشر شاعراً.
لكن على كل شاعر من الشعراء الـ24 واعتباراً من الحلقة القادمة إلقاء قصيدة حرة الوزن والقافية، يتراوح عدد أبياتها بين عشرة أبيات، واثني عشر بيتاً، على ألا تتناول القصائد موضوع مسابقة «شاعر المليون»، بسبب استهلاك الموضوع من قبل الشعراء منذ بدء هذا الموسم. أما المعيار الثاني فقد ارتأت اللجنة تأجيل الإعلان عنه حتى الحلقة القادمة.

تألق شعري
بداية الشعر كانت مع سعيد بن طميشان الكعبي من الإمارات، وبعد إلقائه أبيات المدخل ألقى قصيدة المسابقة التي وجد د. غسان الحسن أنها لم ترقَ إلى المستوى الذي كان يأمل أن يسمعه. أما سلطان المطيري المسمّا ثاني شعراء الحلقة، فألقى نصاً أهداه لوالدته المتوفاة وكان على درجة عالية من التألق، لما فيه من صور شعرية وتراكيب متميزة، وأهلت لجنة التحكيم سلطان بن نايف الرّوقي إلى مرحلة الـ24 عن نصه الذي أشاد به حمد السعيد ،أما النص الذي ألقاه صالح البلوي فجاء جميلاً، وألقاه بالشكل الذي يناسب الموضوع مثلما قال د. غسان الحسن.

صدق العاطفة
عبدالله جمعان الزهراني، أو عبادي كما يحب أن يدعى؛ ألقى قصيدة في والده الراحل، بعنوان «يُبه وينك؟» ، وأكد سلطان العميمي أن الشاعر أبدع حضوراً وشعراً، وقصيدته جاءت مؤثرة لأنها صادقة العاطفة.وألقى عبدالله بن جريان العازمي نصه «وجـه أجـودي» الذي وصفه حمد السعيد بأنه يدل على فخامة الشعر وأصالة المفردة. من المدخل فرض عدنان كريزم حضوره على لجنة التحكيم بداية، ثم على المتلقين، ما قاده إلى الفوز بأعلى درجات الحلقة، والتي أهلته للانتقال إلى المرحلة الثانية من المسابقة، ومع فايز الزناتي كان آخر مشوار الأمسية. وقدم كل من حسين العامري ومريم مبارك شعراء الأمسية القادمة في الحلقة الأولى من المرحلة الثانية، حيث سيجتمع على خشبة المسرح ستة شعراء هم أحمد بن جوفان العجمي، وبدر الكبيح من الكويت، وبلال ماضي من الأردن، خزام السهلي، ومسلط بن سعيدان المسعودي من السعودية، وطلال الشامسي من سلطنة عمان.

اقرأ أيضا