صحيفة الاتحاد

الرياضي

النجم الساحلي بطلاً لـ«عربية السلة»

علي معالي (دبي)

توج فريق النجم الساحلي التونسي بطلا للأندية العربية لكرة السلة، وهو لقبه العربي الأول في البطولة، بفوزه أول أمس على المجمع البترولي الجزائري «74-62»، في المباراة التي جمعتهما على صالة نادي الشباب في نهائي النسخة 28، التي أقيمت على صالة نادي الشباب منذ 3 نوفمبر الجاري بمشاركة 14 فريقاً من نخبة أندية القارتين الآسيوية والأفريقية.
وعقب انتهاء المنافسات، قام الأمير طلال بن بدر بن عبدالعزيز آل سعود رئيس اتحاد اللجان الأولمبية العربية، برفقة رئيس الاتحادين العربي والإماراتي اللواء إسماعيل القرقاوي، وخالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، بتتويج الفائزين وتسلم كأس البطولة، في حضور عدد كبير من رؤساء الاتحادات العربية للعبة، وأعضاء الاتحادين العربي والإماراتي، في تظاهرة عربية رائعة أكدت نجاح النسخة رقم 28 من كافة الجوانب سواء الفنية أو التنظيمية.
ونجح الفريق التونسي في إنهاء مغامرة الفريق الجزائري حصان البطولة الأسود، في مباراة متقاربة المستوى في شوطها الأول الذي انتهى بتفوق النجم بفارق سلة واحدة «41-39»، بعد ربع أول لمصلحة الفريق التونسي»22-10» وفترة ثانية استعاد فيها لاعبو المجمع البترولي توازنهم بحسم نتيجته «29-19»، قبل أن يبسط التونسيون أفضليتهم في م الشوط الثاني، وحسم ربعيه الثالث والرابع «17-16 و16-7» عبر تألق لاعبه الدولي رضوان سليمان بتسجيله 19نقطة.
وعبر منعم بن محمد الحبيب مدرب فريق النجم عن سعادته باللقب العربي الأول قائلا:» بذلك يكون فريقي قد حقق كل الألقاب سواء على المستوى القاري أو العربي، والمباراة أمام البترول الجزائري جاءت صعبة وقوية للغاية لكننا نجحنا من البداية حتى النهاية في فرض السيطرة، صحيح أن النقاط تقاربت كثيرا وهذا يؤكد قوة المباراة لكننا حافظنا على تقدمنا من خلال حالة التركيز الكبيرة التي صاحبت جميع اللاعبين».
وأضاف:» مجموعتنا في بداية البطولة كانت صعبة للغاية من خلال تواجدنا مع أقوى الفرق العربية وهي الرياضي اللبناني والريان القطري وسبورتنج المصري، ولكننا نجحنا في تخطي عقبة المجموعات بنجاح وثقة من خلال أداء متزن من جميع اللاعبين».
وتابع:» أثبت لاعبو الفريق كفاءتهم العالية، وبمجهود كبير نجحنا في إضافة لقب جديد إلى مجموعة الكؤوس التي حصلنا عليها على المستوى المحلي والأفريقي، وهي انطلاقة جديدة نحو مستقبل وبناء وبطولات أخرى نبحث عنها».
من جانبه قال رضوان بن سليمان نجم الفريق التونسي والحائز على لقب أحسن لاعب في البطولة:« أرض الإمارات فأل حسن بالنسبة لي وهي بمثابة»وش السعد»، حيث إنها المرة الثانية التي أفوز على أرضها بلقب عربي وكانت المرة الأولى مع نادي الشارقة 2011، واليوم يعود بي الزمان لكي أتوج باللقب مع النجم الساحلي، أنا احترفت بالسلة الإماراتية 4 سنوات وأرض الإمارات كلها خير في مشواري مع السلة».
تابع:« المباراة جاءت قوية ومثيرة ونجحنا في فرض السيطرة وتقديم مباريات كبيرة، ليس في النهائي فقط بل في كل المواجهات.
من جانبه أشاد مدرب فريق المجمع البترولي الجزائري بلال فايد بأداء لاعبيه، وقال: «نحن الفريق الوحيد الذي شاركنا بعناصر وطنية خالصة، من دون الاستعانة بلاعبين اجنبي على صعيد مركز لاعب الارتكاز الذي عانى منه الفريق على مدار البطولة، وكان بمثابة نقطة الضعف في المباراة النهائية، التي صبت في مصلحة النجم الساحلي التونسي».
وقال:«لا شك إصابة كواتي صديق في المباراة الافتتاحية وابتعاده عن صفوف الفريق أثر سلباً على صعيد مركز لاعب الارتكاز، ما منح التونسيين بصورة عامة ونجمهم رضوان بن سليمان المتوج بلقب أفضل لاعب في البطولة أفضلية على صعيد الكرات المرتدة عن السلة، ونجاحه في التسجيل عن مسافات قريبة».

طلال بن بدر:
التجديد كان مطلوباً
دبي (الاتحاد)

أشاد الأمير طلال بن بدر بن عبد العزيز آل سعود رئيس اللجان الأولمبية العربية بالمستوى الذي ظهرت عليه النسخة 28 قائلا:« الكأس العربية للأندية ذهبت إلى الفريق الذي يستحق اللقب، وأسرة السلة لابد أن تهنئ نفسها بوجود اللواء«م» إسماعيل القرقاوي على رأس الاتحاد العربي كونه صاحب خبرة كبيرة وصديقاً لجميع رؤساء الاتحادات العربية، وعلاقته بجميع الاتحادات العربية متميزة للغاية، وثقتي كبيرة في قدرته على الانطلاق باللعبة نحو الأمام بشكل إيجابي وفعال، والتجديد كان مطلوباً في الاتحاد العربي بعد أن ترأسته 12 سنة». وعن الأندية السعودية ومستواها العربي الحالي يقول:» هناك حضور للسلة السعودية، لكن مستواها الفني ليس بالقوة التي تؤهلها للفوز باللقب العربي مثلما حدث من قبل من أندية مثل الأهلي والاتحاد، وأتمنى أن يقوم الاتحاد بالاهتمام والعناية بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة، والرياضة السعودية للأسف باستثناء كرة القدم أصبحت مظلومة مع الاحتراف الجديد، والاتحادات الأخرى تعاني من الإهمال سواء من ناحية الدعم المادي والجماهيري وكذلك البث التليفزيوني»أضاف:» سلة عرب أفريقيا أثبتت قوتها على مدار تاريخ بطولات الأندية العربية، وهذا يعود إلى البنية الجسمانية لعرب أفريقيا تساعدهم على التفوق ».

هيمنة عربية على الألقاب
دبي (الاتحاد)

هيمن اللاعبون العرب على كل ألقاب النسخة 28 على الرغم من مشاركة كبيرة من اللاعبين المحترفين الأجانب، وذلك وفقاً للإحصاءات الرسمية للبطولة، التي منحت لاعب المجمع البترولي رائد محمد لقب أفضل لاعب في البطولة، وحصول التونسي رضوان بن سليمان لاعب النجم الساحلي على لقب أفضل مسجل، وحصد مواطنه بشير سعيد لاعب المنستيري التونسي لقب أفضل مسجل عن الرميات الثلاثية.

توزيع مناصب الاتحاد العربي
دبي (الاتحاد)

عبر السعودي عبدالرحمن المسعد نائب رئيس الاتحاد العربي لكرة السلة عن سعادته بالمستوى الذي أظهرته البطولة، وقال لابد من تقديم الشكر للاتحاد الإماراتي على ما قدمه من نجاحات مختلفة لهذه النسخة العربية التي جاءت قوية في كل شيء».
وقال: «الأردن طلب تنظيم بطولة السيدات، كما ستقوم تونس بتنظيم بطولة الرجال خلال ما بين شهري سبتمبر وأكتوبر 2016».
وتابع: «تم توزيع المناصب في بعض اللجان في الاتحاد العربي برئاسة اللواء إسماعيل القرقاوي، حيث توليت رئاسة لجنة الحكام، وتولى حسن يوسف رئاسة اللجنة الفنية، والدكتور مجدي أبوفريخه رئيساً للجنة المسابقات وخالد الخياط رئيساً للجنة التطوير، ولجنة 3 ضد 3 يترأسها خالد الهنائي، وإسماعيل القرقاوي رئيساً للجنتي التسويق والإعلام، وسيكون لها عمل وخطط المراحل المقبلة».