الإمارات

الاتحاد

استبيان لقياس الوعي البيئي لأهالي مدينة الضباط في أبوظبي



خديجة الكثيري :
ضمن حملة التوعية البيئية لأهالي مدينة الضباط والتي تنظمها مؤسسة التنمية الأسرية فرع مدينة الضباط، تم توزيع استبيان بيئي لقياس الوعي البيئي لدى سكانها وقد ظهر من خلال التحليل الأولي للاستبيان وجود وعي بيئي مرتفع لدى الذين شاركوا بالاستبيان·
وقد انطلقت حملة التوعية البيئية للأهالي بتنظيم مجموعة من الندوات والمحاضرات لمدرستي المروة المشتركة وحنين الثانوية للبنات تناولت وضعية البيئة للمدينة البيئية الأولى وسبل تنمية الوعي البيئي لدى سكانها وكيفية المساهمة في حماية البيئة وذلك من خلال عدم إلقاء المخلفات المنزلية والاستفادة منها للاستخدامات الأخرى، وأيضاً دعا الدكتور صلاح بركات المستشار البيئي لدى جمعية أصدقاء البيئة إلى عدم الإسراف في استخدام المياه وعن أهمية المحافظة على ترشيد الاستهلاك للورق وذلك لأننا بمحافظتنا على الورق سوف نحافظ على آلاف الأشجار من القطع والتدمير·
ومن خلال النقاش تم عرض العديد من الأفكار المميزة والهدف منها الاستفادة من المخلفات البيئية وزيادة الوعي البيئي لدى الفرد وتم الاتفاق بإنشاء ناد بيئي يكون حلقة وصل في المدينة البيئية الأولى ومؤسسة التنمية الأسرية فرع مدينة الضباط ومن خلاله يتم تفعيل دور مشروع الورق الذي تتبناه المؤسسة فرع مدينة الضباط منذ بدء انطلاقته عام 2005م وحتى الآن· وبين الدكتور صلاح كيفية عملية التخلص من النفايات الورقية سابقاً حيث كانت تحرق وتطمر ومع زيادة الوعي البيئي اليوم يتم الاستفادة من النفايات الورقية بفرزها وتحللها ومن ثم إعادة تدويرها إلى أوراق صالحة للاستخدام مرة أخرى وأضاف الدكتور صلاح بأن في عام 2004 كان عدد المدارس المشاركة في جمع الورق 20 مدرسة، أما في عام 2006 وصل عدد المدارس إلى 40 مدرسة ويتم تجميع ما يقارب من 271 طنا من النفايات الورقية·
وحضر الندوات المدرسات وأعضاء الهيئة الإدارية وطالبات النادي البيئي وبعض الأمهات وتم تحديد موعد لاحق لعمل ورشات عمل للاستفادة من النفايات المنزلية·
وضمن سلسلة الندوات والمحاضرات لهذه الحملة البيئية في مدينة الضباط تم تنظيم وبالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وجمعية العسكريين المتقاعدين في مدينة الضباط ندوة لائمة مساجد مدينة الضباط ومدينة بين الجسرين حضرها أيضاً أعضاء من جمعية المتقاعدين وتناول الحوار دور الإسلام في العناية بالبيئة وترشيد الاستهلاك في كافة الأمور الحياتية للإنسان وأيضاً بعض السلوكيات الخاطئة لدى الأهالي تجاه البيئة، وانتهت الندوة بتوصيات بعض المقترحات من أجل تطوير المدينة البيئية الأولى وإقامة مشاريع بيئية جديدة بجانب مشروع تدوير النفايات الورقية كإقامة متحف للحيوانات والنباتات الخاصة بدولة الإمارات وزراعة أشجار القرم على السواحل التي تطل عليها المدينة البيئية الأولى مدينة الضباط وبتالي تعمل على انعاش الثروة السمكية في مياه الدولة·
وأعربت مديرة الفرع منى خليفة السويدي عن شكرها لكل من ساهم في إنجاح هذه الحملة البيئية·

اقرأ أيضا

منع استيراد «المعسل» ولفائف السجائر «المسخنة» اعتباراً من أول مارس