الإمارات

الاتحاد

الدول العربية تستعرض جهودها في حفظ التراث غير المادي




أمجـد الحيـاري:
استعرض ممثلو عدد من الدول العربية تجارب دولهم أمام الملتقى الإقليمي الأول للمنطقة العربية ''اتفاقية التراث غير المادي· التنفيذ وإعداد قوائم الحصر''، وذلك في مجال صون وحفظ وحصر التراث غير المادي وتحديد قوائم الجرد، وذلك خلال جلسات عمل الملتقى الذي يقام تحت رعاية معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، والتي عقدت أمس بمركز أبوظبي الوطني للمعارض وتستمر حتى يوم غد الأربعاء·
وبدأت أعمال الملتقى أمس بجلسة ترأسها الدكتور جوزيف كريدي من المكتب الإقليمي لليونسكو بالبلدان العربية حول حفظ التراث الثقافي غير المادي وحصيلة التجارب العربية ''الماضي والمستقبل''، حيث تضمنت الجلسة الأولى ثلاث محاضرات: الأولى للدكتورة ريتا عوض من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ''إليكسو'' أشارت فيها إلى أهمية المؤتمرات والملتقيات والبرامج وجهود الإليكسو في الحفاظ على التراث العربي من خلال تنفيذ العديد من هذه الفعاليات في عدد من البلدان العربية، بينما استعرض الدكتور أحمد علي مرسي أستاذ محاضر من جامعة القاهرة جهود مصر في حفظ التراث الثقافي غير المادي وحمايته، متناولاً المأثورات الشعبية كنموذج لهذا التراث·
المحافظة على التراث:
من جهته قدم الدكتور عبدالرحمن أيوب من المعهد الوطني للتراث الثقافي غير المادي بتونس عدداً من القضايا التي تعاني منها الجهود المبذولة في سبيل الحفاظ على هذا التراث، مسلطاً الضوء على توصيات مؤتمر تونس الأخير التي تحدد أبرز السبل وأنجحها في سبيل المحافظة على التراث غير المادي والتي تبنتها حكومة بلاده في خططها بهذا المجال·
وشملت جلسة العمل الثانية للملتقى- التي ترأستها الأستاذة فاطمة أحمد عبيد المغني عضوة المجلس الاستشاري في الشارقة ومديرة مركز التنمية الاجتماعية في خورفكان- أربع محاضرات تضمنت تجارب كل من البحرين، ولبنان، وسلطنة عُمان، وموريتانيا في مجال حفظ وصون التراث غير المادي·
بعد ذلك ألقى مسلم أحمد الكثيري مدير عام مركز عمان للموسيقى التقليدية محاضرة عن تجربة جمع وتوثيق التراث الموسيقي التقليدي في سلطنة عمان، ليختتم الجلسة الثانية السيد السالك المصطفى مدير الدراسات الاجتماعية والتقاليد المروية بالمعهد الموريتاني للبحث العلمي الوطني، وذلك بمحاضرة عن التجربة الموريتانية المتعلقة بمنهج إعداد لائحة أشخاص المخزون البشري الحي· واختتمت فعاليات اليوم الثالث للملتقى بجلسة ثالثة ترأسها الدكتور الأمين أبو منقة عميد معهد الدراسات الأفريقية والآسيوية بجامعة الخرطوم، وتضمنت أربع محاضرات خصصت لتجارب دولة الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، والجزائر، واليمن·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»