صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

حرس الثورة ·· الجيش العقائدي للنظام الإيراني



طهران -ا ف ب : يعتبر حرس الثورة الإسلامية (باسدران) الذين اعتقلوا في 23 مارس 15 بحارا بريطانيا في مياه الخليج، الجيش العقائدي للنظام الايراني المكلف حمايته من التهديدات الداخلية والخارجية· وألف هذا الجيش، بحسب تقديرات غربية، من 350 الف عنصر·
وقد انشئ في الخامس من مايو، غداة انتصار الثورة الاسلامية، بمرسوم من قائد الثورة الامام الخميني· وكان الهدف منه في ذلك الحين جمع القوات الثورية التي نشأت بعد الثورة·
في ،2004 اعتقل حرس الثورة ثمانية بحارة بريطانيين قبل الافراج عنهم بعد ثلاثة ايام·
ويخضع هذا الجيش، بالاضافة الى الجيش التقليدي الايراني الذي لم يحل بعد الثورة، لاوامر المرشد الأعلى للجمهورية الذي يسمى قادته· ويتم تزويد حرس الثورة بافضل التجهيزات العسكرية·
فهم الذين حصلوا على صواريخ ''شهاب-''3 الايرانية القادرة على بلوغ اسرائيل·
كما تسلم حرس الثورة ايضا في يناير نظاما دفاعيا جديدا روسيا مضادا للطائرات ''تور ام''1 تبلغ قيمته 800 مليون دولار ومخصصا لحماية المواقع النووية الايرانية·
وفي ،2006 نظم حرس الثورة مناورات عسكرية عديدة، لا سيما في منطقة الخليج، واجرى تجارب على مجموعة من الصواريخ، بينها صاروخ يصل مداه الى 350 كلم وقادر على بلوغ كل مناطق الخليج وبحر عمان·
ويستهدف القراران الاخيران المتعلقان بايران الصادران عن مجلس الامن الدولي ''لباسدران''بشكل خاص، الى جانب شركات واشخاص فرضت عليهم عقوبات بسبب رفض ايران وقف برنامجيها النووي والصاروخي· وبين الشخصيات المستهدفة بالعقوبات، عدد من القادة الكبار في حرس الثورة الممنوعين من السفر الى الخارج· يؤدي الباسدران دورا رئيسيا في حماية حدود البلاد، كون المناطق الحدودية الاكثر حساسية موكلة اليهم·وشارك حرس الثورة في مكافحة المجموعات المسلحة التي نشأت عن المعارضة·وتخضع الميليشيا (باسيدج) لاوامرهم·
وتقول هذه الميليشيا انها تضم اكثر من عشرة ملايين عنصر وان ''لباسدران'' يقومون بتدريبهم وتسليحهم·
ولعب حرس الثورة دورا اساسيا في الحرب ضد العراق بين 1980 و1988 ·هم يتمتعون بدور سياسي كبير· وبين الكوادر المهمة التي وصلت الى السلطة اعضاء كثيرون كانوا ينتمون الى حرس الثورة وبينهم الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد وسكرتير المجلس الأعلى للامن القومي علي لاريجاني ورئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف· في نهاية الحرب بين ايران والعراق، دخل عناصر ''لباسدران'' في مشاريع صناعية لإعادة إعمار البلاد·
وشق ''لباسدران''عددا كبيرا من الطرق السريعة مثل الطريق بين طهران وساويه (120 كلم)·