صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

دار فور: مقتل خمسة من قوات الاتحاد الأفريقي




الخرطوم- وكالات الانباء: قال نور الدين مزني المتحدث باسم الاتحاد الإفريقي امس إن مسلحين مجهولين قتلوا خمسة من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي في دارفور غربي السودان وهو أكبر عدد للقتلى في هجوم واحد يستهدف قوات الاتحاد الأفريقي في يوم واحد منذ نهاية عام ·2004
وقال مزني لرويترز إن الخمسة كانوا يحرسون نقطة بحرية قرب الحدود السودانية مع تشاد عندما تعرضوا لإطلاق نيران أمس الاول·
وقتل أربعة جنود خلال إطلاق النيران ولقي الخامس حتفه متأثرا بجراحه صباح امس ، وأضاف أن ثلاثة مسلحين قتلوا أيضا·وتابع مزني ''ندين بشدة هذا الهجوم الجبان ضد الناس الذين يعملون بجدية لتحقيق السلام في دارفور'' مضيفا أنه ''غير مبرر على الإطلاق· وجاء الهجوم بعد يوم من تعرض مروحية تقل نائب قائد قوة الاتحاد الأفريقي لإطلاق النيران في طريقها من غرب دارفور إلى مقر القوة في الفاشر·
من جانبه اكد مصطفى تيراب الامين العام لحركة تحرير السودان في مؤتمر صحفي بالخرطوم الليلة قبل الماضية التزام حركته بالسلام في دار فور رغم الاشتباكات التي جرت الشهر الماضي بين قوات الامن السودانية وعناصر من الحركة في الخرطوم اسفرت عن مقتل عشرة اشخاص·
من ناحيته اعلن الامين العام المساعد للامم المتحدة للشؤون الانسانية ومنسق المساعدات الطارئة ان الازمات في افريقيا الوسطى وتشاد والسودان تتطلب مقاربة شاملة·
وقال جون هولمز في مقابلة مع إذاعة افريقيا الوسطى ''المطلوب مقاربة اقليمية وشاملة لحل المشاكل في السودان وتشاد وجمهورية افريقيا الوسطى''·
واضاف ''هناك مشاكل محددة في السودان، مع (النزاع في) دارفور، وهناك مشاكل انسانية في شرق تشاد، مع المتمردين، وهنا في جمهورية افريقيا الوسطى تواجهون ايضا تمردا ولكن ايضا مشاكل انسانية''·
واوضح ''اعتقد يجب التصدي لهذه المشاكل بطريقة جذرية لانه في حال عالجنا مشكلة هنا وتركنا اخرى هناك فيخشى ان تعود المشاكل الاقليمية الى المربع الاول''· وقال ايضا ''هذا يعني أنه يجب وضع مقاربة اقليمية وشاملة· ويجب ان نحاول في كل دولة أن نحل المشاكل السياسية والعرقية والتمرد''·
وكان هولمز وصل الجمعة الماضي الى افريقيا الوسطى وتوجه الى باوا (500 كلم الى شمال بانجي) حيث لجأ قسم من الشعب الى الادغال منذ الهجوم الذي شنه المتمردون في يناير ورافقته علميات قتل قامت بها القوات المسلحة في افريقيا الوسطى·