صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

لندن تسعى وراء الكواليس لحل أزمة البحارة



عواصم-وكالات الانباء : أعلن التلفزيون الإيراني الحكومي أن جميع عناصر البحرية البريطانية المعتقلين لدى السلطات منذ 23 مارس الماضي أقروا بدخول المياه الإقليمية بطريقة غير شرعية· ويأتي ذلك في وقت زادت لندن من وتيرة الاتصال المباشر والثنائي مع طهران ''من وراء الكواليس'' لحل مشكلة بحارتها الـ·15
وبث التلفزيون الإيراني في وقت سابق تصريحات لأربعة من بين المحتجزين وظهر في الصور الجديدة أفراد آخرون من المجموعة بعضهم كان يتحدث إلى كاميرا·ولم يتسن سماع أصواتهم·وكانت وكالة أنباء ''الطلبة'' الايرانية قالت في وقت سابق إنه لن يتم عرض المزيد من اللقطات بسبب ما قالت إنه تحول في ''سياسات النبرة العالية'' للحكومة البريطانية·
وكان بث لقطات مماثلة في وقت سابق في النزاع المستمر منذ عشرة ايام قد أغضب لندن·
وفي تعليق صاحب اللقطات الجديدة قال التقرير التلفزيوني ''يبدو ان بريطانيا قد تحولت قليلا عن موقفها في اليوم او اليومين السابقين بشأن الحقائق غير القابلة للإنكار وبعيدا عن النبرة العالية''·
واضاف التقرير ''اذا استمر هذا النهج يمكن أن نأمل أن تتم تسوية الأمر في عملية ثنائية وبمنأى عن الجلبة والصخب وتحقيق مطالب ايران المنطقية''·
ورفضت بريطانيا ''الاعترافات'' التلفزيونية وقالت انها غير مقبولة واضافت ان المجموعة المحتجزة كانت في المياه الاقليمية العراقية·وظهر رجلان في اللقطات الجديدة يرتديان زيا عسكريا ازرق اللون ويتحدثان إلى الكاميرا·كما ظهرت لقطة أخرى لثلاثة يجلسون ويتحدثون أمام خريطة وهم يرتدون زيا عسكريا زيتوني اللون·وأظهرت لقطة أخرى رجلا يرتدي زيا عسكريا وكان يضحك فيما يبدو·
من جانبه أكد المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن بلاده ستواصل مساعيها من أجل التوصل إلى حل دبلوماسي في أزمة البحارة على الرغم من بث أشرطة فيديو إيرانية تتضمن اعترافات اثنين من البحارة البريطانيين بانتهاك المياه الاقليمية الايرانية· وأضاف المتحدث ''الايرانيون يدركون موقفنا ويعلمون بالدعم الدولي القوي الذي نحظى به'' وأشار في الوقت نفسه إلى الجهود التي تبذلها لندن ''من وراء الكواليس'' عبر الاتصالات الثنائية المباشرة من أجل إطلاق سراح البحارة·وقال المتحدث باسم بلير أيضا إن فترة الاجازات الحالية في إيران ''أثرت شيئا ما في العملية'' مما يعني تباطؤ أي تقدم ممكن·
وأعربت الحكومة البريطانية عن التفاؤل الحذر في الازمة التي دخلت يومها الحادي عشر مع إيران ·وقالت وزيرة الخارجية البريطانية مارجريت بيكيت إن المناخ المحيط باحتجاز البحارة البريطانيين الخمسة عشر ''قد هدأ''·ورفضت وزارة الخارجية مزاعم إيران وأعادت تجديد موقفها بأن البحارة ومشاة البحرية كانوا في المياة الاقليمية العراقية·وأدان المتحدث باسم وزارة الخارجية هذه التغطية ووصفها بأنها ''غير مقبولة''·وتابع ''لقد اجبنا على الرسالة الاولية للايرانيين ونحن بانتظار ردود اخرى''·ومضى يقول ''ان ايران تعرف موقفنا·ونحتاج الآن الى معرفة موقف ايران''·
واضاف ان جنود البحرية البريطانية ''معتقلون ضد ارادتهم ولم نحصل على الاتصال القنصلي بهم، لقد قلنا بوضوح انه تم اعتقالهم في المياه العراقية واننا نريد ان يتم الافراج عنهم''·
وكان التليفزيون الرسمي الايراني بث مساء أمس الاول تغطية جديدة لواحد من اثنين من الاشخاص البارزين ''اعترف'' فيها بدخول المياة الايرانية·
وقال البريطاني الأول الذي يظهر في اللقطات وهو الكابتن كريس إير إن قراءات النظام الدولي لتحديد المواقع تظهر أنهم كانوا في مياه إيرانية عندما ألقي القبض عليهم·
''اعتقلنا في غضون الساعة العاشرة صباحا·حتى الآن لقينا معاملة طيبة للغاية من كل الناس هنا·اعتنوا بنا وحرصوا على إطعامنا طعاما كافيا وتلقينا معاملة حسنة جدا منهم ولذا نشكركم على ذلك''·
وقال البريطاني الثاني ''اسمي الليفتانت فيليكس كارمن أعمل خارج الفرقاطة فوكستروت 99 مستخدما زورقين يشبهان الزوارق التي يطلق عليها باسيفيكس وقد ألقي القبض علينا في هذا الموقع هنا·''نعم أود أن أقول للشعب الإيراني أنني أستطيع أن أتفهم لماذا أنتم غاضبون إلى هذا الحد من دخولنا مياهكم''·
الى ذلك نصحت ايران الرئيس الاميركي جورج بوش بعدم التدخل في الازمة بينها وبين بريطانيا بشأن البحارة ال15 الذين تحتجزهم طهران· ونقل التلفزيون الرسمي عن المتحدث باسم الخارجية الايرانية محمد علي حسيني قوله ''من الافضل للرئيس الاميركي ان يكف عن اطلاق التصريحات التي تفتقر الى التفكير الصحيح وغير المنطقي''·
وكان بوش اعرب عن دعمه لجهود بريطانيا الهادفة الى الافراج عن البحارة، ووصف السبت البحارة المحتجزين بانهم ''رهائن'' للغضب الايراني·
وقال بوش ان ''ذلك تصرف غير مبرر وأؤيد بشدة محاولات حكومة بلير لحل المسألة سلميا''· واضاف ''يجب على الايرانيين اعادة الرهائن''·