عربي ودولي

الاتحاد

310 قتلى وجرحى في العراق

بغداد - ''الاتحاد''، وكالات الأنباء:

قتل ما لا يقل عن 12 شخصا، بينهم ثمانية تلاميذ وطفل رضيع، وأصيب حوالى 200 بتفجير انتحاري بواسطة شاحنة محملة طحينا أمس أمام مديرية التحقيقات الجنائية في كركوك فيما أعلن الجيش الأميركي مقتل 6 من جنوده أمس والأول منه أثناء عمليات عسكرية في بغداد ووفاة آخر في الأنبار لأسباب لا علاقة لها بالمعارك·
وأوضح اللواء تورهان يوسف قائد شرطة كركوك أن 12 شخصا بينهم 8 من تلاميذ المدارس وطفل رضيع وشرطي قتلوا فيما أصيب 178 آخرون بانفجار شاحنة مفخخة يقودها انتحاري امام مقر مديرية التحقيقات الجنائية في حي رحيم اوه بالمدينة·وأضاف أن ''الانفجار أصاب كذلك مدرسة ابتدائية بحيث إن غالبية الشهداء من المدنيين وخصوصا تلاميذ المدرسة كما أن غالبية الجرحى من الأطفال الذين أصيبوا بالرأس إضافة الى عدد كبير من النساء وسكان حي رحيم آوه ذي الغالبية الكردية· وأضاف أن أضرارا مادية كبيرة لحقت بالمحال التجارية والمنازل فيما قال شهود إن سبعة منازل وأكثر من 30 سيارة مدنية وعددا من المحال التجارية تم تدميرها من قوة التفجير· وتابع تورهان إن الشاحنة كانت محملة طحينا دفن تحتها ما لا يقل عن خمسة أطنان من المتفجرات بحيث بلغ عمق الحفرة أكثر من مترين· وغصت ساحة مستشفى كركوك بالتلاميذ الجرحى ولم يكن بإمكان فرق الإسعاف تقديم العلاج سوى للحالات الصعبة لأن العديد من الأطفال كانت إصاباتهم بالرأس والبطن والساق·
وذكرت الشرطة أن المهاجم صدم بشاحنته البوابة الرئيسية لإدارة التحقيقات الجنائية بالشرطة في كركوك وفجر سيارته ما تسبب في انفجار سمع دويه في شتى أنحاء المدينة· وبعيدا عن كركوك، أفاد الجيش الأميركي أن 4 جنود قتلوا بانفجارعبوة جنوب غرب بغداد أمس الأول لدى وصولهم الى مكان انفجار عبوة أولى· وتابع في بيان آخر أن جنديين قتلا وأصيب اثنان آخران بانفجارعبوة جنوب غرب بغداد أمس الأول· وأفاد بيان ثالث أن ''احد عناصر مشاة البحرية المارينز توفي السبت الماضي بالأنبار لأسباب لا ترتبط بعمليات عسكرية''· من جهتها، أكدت وزارة الدفاع البريطانية أن جنديا بريطانيا توفي أمس الأول متأثرا بجروح أصيب بها في إطلاق نار في البصرة· وفي السياق، ذكرت مصادر أمنية أن 3 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب حوالى 10 أمس بانفجار سيارة مفخخة كانت متوقفة قرب مبنى محكمة منطقة البياع غرب بغداد·
وفي العمارة ، أعلنت الشرطة مقتل ضابط في الجيش العراقي عندما أطلق مسلحون النار عليه بينما كان يستقل سيارته بالحي الصناعي جنوب المدينة· وأفادت مصادر أمنية أن 5 أشخاص قتلوا وجرح 12 أمس عندما فجر انتحاري نفسه وسط سوق شعبي في الخالص التابعة لبعقوبة· كما قتل جندي عراقي برصاص مسلحين في منطقة بدرة شرق الكوت· ولقي أحد أفراد قوات الأمن حتفه وأصيب 5 آخرون بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة ظهر أمس واستــــــــهدف نقطة تفتيش مشتركة للجيش والشرطة العراقية بمنطقة الدورة· وفي السياق، هاجم مسلحون ظهر أمس موكب اللواء ايدن وكيل وزير الداخلية العــــراقي لدى مروره بحي القاهرة ببغداد مما أدى إلى إصابة اثنين من أفراد حمايته فيما نجا المسؤول دون أن يصاب بأذى·
من ناحيتها، عثرت الشرطة أمس على جثة خالد حسن مدير مكتب عميد كلية العلوم السياسية بجامعة بغداد بعد اختطافه قبل يومين· وقالت الشرطة ومصادر مستشفى إنه تم العثورأمس على جثث 19 مدنيا وهم رجال من قرية شيعية قرب بعقوبة خطفهم مسلحون عند نقطة تفتيش وهمية شمالي المدينة·
من جهتها، أعلنت مصادر إدارية أن الجثث التي عثر عليها قرب بعقوبة بلغت 21 جثة في منطقة المرادية وهم عمال شيعة خطفهم مسلحون على الطريق بين بعقوبة وبغداد عصر أمس الأول· من جهته، قال مصدر طبي في مستشفى الخالص إن قسم الطوارئ تسلم 21 جثة أمس·

اقرأ أيضا

مصر تسجل 40 حالة إصابة جديدة بـ«كورونا» و6 وفيات