الاتحاد

الرياضي

«مجازفة» زنجا تحقق هدف النصر أمام روح «الكوماندوز»

دبي (الاتحاد) - أصر فريق النصر على استعادة صدارة جدول الترتيب في مباراته أمام الشعب، ورغم أن الفريق لم يكن في المستوى الذي ظهر به في مبارياته السابقة، إلا أن الدوافع الكبيرة ضمنت في النهاية تحقيق الهدف بالحصول على النقاط الثلاث أمام منافس كان نداً طوال 90 دقيقة، وكان يمكنه في أوقات كثيرة من اللقاء خطف الفوز أو تحقيق التعادل على الأقل، خاصة بعد التميز في الشوط الثاني وبعد تحقيق التعادل بهدف ميشيل لورنت.
وحققت “المجازفة” الهجومية هدف زنجا مدرب النصر على غرار ما فعله في مباراة الجولة الأولى أمام الجزيرة، عندما أصر على خطف نقاط اللقاء في الدقائق الأخيرة، وكانت التبديلات التي أجراها بمشاركة حسن محمد ويونس أحمد وحسن أمين بدلاً من حميد أحمد وأحمد معضد ونشأت أكرم، من أجل زيادة القوة الهجومية، ولو على حساب لاعبي الارتكاز في وسط الملعب، وهي “مغامرة” كان من الممكن أن تؤدي إلى نتيجة عكسية، لولا نجاح حسن أمين في إرسال كرة عرضية متقنة، سجل منها برونو سيزار هدف الفوز.
لم يقدم “العميد” الصورة المعروفة عنه، خاصة في الشوط الأول، ويبدو أن هناك حقيقة فنية يمكن الحديث عنها بأن النصر يلعب أفضل أمام الفرق الكبيرة أو صاحبة النزعة الهجومية والرغبة في الفوز مثلما حدث أمام الجزيرة والوصل والشباب، بينما يقل المستوى أمام من يلعب مدافعاً بدرجة أكبر، مثلما حدث أمام دبي والشعب، في ظل عدم إيجاد مساحات كبيرة للتحرك، وشن الهجمات السريعة التي يتميز بها “الأزرق”.
ورغم الخسارة كان جهد البرازيلي سيرجيو مدرب الشعب واضحاً في إعداد فريقه للمباراة، وتقديم صورة جيدة لفريق “متوازن” يعرف متى يدافع بتنظيم جيد، ومتى يتحول لشن هجمات سريعة على مرمى المنافس، مع امتلاك المدرب لأدواته التي يحركها باقتدار، وهو فريق من الممكن أن يعرقل الكثير من فرق سباق المقدمة.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»