الاتحاد

الرياضي

عمر عبدالرحمن يتوهج بين «خماسيتين» في 3 سنوات



صلاح سليمان (العين) ــ يعتبر عمر عبدالرحمن صانع ألعاب العين، أحد المواهب التي تفتخر بها الكرة الإماراتية، فهو لاعب مهاري، وصاحب إمكانات عالية، ونجم بـ “درجة فنان”، وصاحب قدم يسرى “ساحرة”، يرسم بها أجمل اللوحات، ومنها تنطلق التمريرات “المدهشة” التي غالباً ما تتحول إلى أهداف تدخل الفرحة والبهجة في نفوس “الأمة العيناوية”.
سجل عمر عبد الرحمن أول أهدافه في دوري المحترفين في مرمى عجمان يوم 11 مايو 2009 في مباراة حسمها العين بخماسية نظيفة، وحملت آخر مباراة شارك فيها خماسية في مرمى الوصل، وما بين خماسية “البرتقالي” وخماسية “الإمبراطور”، فعل اللاعب الكثير، وترك بصماته في كل المناسبات، وشارك مع “الزعيم” في الفوز بدوري المحترفين، وكأس “اتصالات”، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة مرة واحدة وكأس السوبر مرتين.
وعلى مستوى المنتخبات الوطنية، فاز بكأس آسيا للشباب وكأس الخليج للمنتخبات الأولمبية وفضية دورة الألعاب الآسيوية، بخلاف الألقاب الشخصية.
وبتواضع النجوم الكبار، قال “عموري” على اختياره نجماً للجولة السادسة من دوري المحترفين، مؤكدا أنه ما كان يتسنى له أن ينال هذا الشرف الكبير لولا الجهود المضنية والمشتركة التي قدمها لاعبو العين في لقاء الوصل والذين يرى أنهم جميعاً يستحقوا أن يكونوا نجوماً لهذه الجولة.
وأكد عمر أنهم كانوا يخططون لخطف الثلاث نقاط من ضيفهم الوصل ليفرحوا بها جماهيرهم الوفية، إلا أن أحداً منهم لم يتوقع إطلاقاً أن تكون المحصلة النهائية خمسة أهداف بالتمام والكمال، لافتاً إلى أن الظروف التي صاحبت المباراة، ربما ساعدتهم على الخروج فائزين، بهذه النتيجة التاريخية، وقال: “لا نخشى أحداً من فرق “المحترفين،” ولكن ما نخشاه في كل مواجهة أن لا يكون “الزعيم” في يومه.
وأضاف: نعترف بأننا أخطأنا في مباراة الجولة الخامسة أمام الجزيرة، وسمحنا له بالعودة إلى أجواء اللقاء، وإدراك التعادل، لنهدر نقطتين كانتا أقرب إلينا، وكان ذلك درساً قد تعلمنا منه الكثير، واستوعبنا عواقبه بدرجة كبيرة، واتفقنا فيما بيننا على عدم تكراره، مما جعلنا أكثر حرصاً وتركيزاً في مواجهة الوصل، وتجنب التفريط في النقاط الثلاث للمباراة المهمة.
واعترف عمر عبدالرحمن بالتنافس المثير الذي تشهده النسخة الخامسة من دوري المحترفين، مشيراً إلى التقارب في المستوى الفني الذي تتمتع به مجموعة من الفرق، إلا أنه أكد أنه من السابق لأوانه الحديث عن أي تكهنات أو ترشيحات تتعلق بتحديد هوية البطل، لأنه يرى أن البطولة ما زالت في خطواتها الأولى و “الدرب” ما زال طويل،اً وسيكون قطعاً مليئاً بالمطبات والمفاجآت، التي تؤثر في تحديد “خريطة الطريق” للبطل المنتظر.
وأضاف: العين حامل لقب النسخة الرابعة يملك بين يديه كل الإمكانات التي تؤهله وتساعده على تكرار الإنجاز، شريطة عدم التفريط في نقاط المباريات التي يخوضها في “دار الزين” والعودة من لقاءاته الخارجية بنتائج تخدم أهدافه، وتحقق طموحاته خاصة في المواجهات الصعبة أمام الكبار، وستكون مباراة الشباب القادمة في الجولة السابعة واحدة من المحطات التي لا يمكن الاستهانة بها، لأنها أمام منافس، يلعب على أرضه وبين جماهيره، ويسعى بقوة للعودة إلى مكانه بين فرق المقدمة، مما يجعلها مباراة صعبة بكل المقاييس، نأمل أن يتمكن العين في تخطيها بنجاح تام.
وأشاد صانع ألعاب العين بالرباعي الأجنبي في صفوف “البنفسج”، والذي يضم الغاني أسامواه جيان، والروماني ميريل رادوي، والفرنسي جريس إيكوكو، والأسترالي أليكس بروسكو، مؤكدا أن التعاون بين هؤلاء اللاعبين، وبقية عناصر الفريق في أعلى درجة من النجاح والشفافية، سواء كان ذلك داخل أسوار النادي أو خارجه.
وقال إن الأربعة على درجة عالية من الاحترافية بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، ويشكلون قوة ضاربة لبلوغ طموحات الفريق الذي يرى أن مستواه يتطور من مباراة لأخرى، وأنهم راضون كل الرضا عن المستوى الذي قدموه، والنتائج التي حصدوها في الجولات الست من بطولة دوري المحترفين.
وعندما واجهناه بما يردده البعض بأنه وزميله الفرنسي إيكوكو يقومان بالدور نفسه داخل الملعب، قال: الدور الذي أقوم بتأديته وتنفيذه داخل المستطيل الأخضر في كل مباراة معروف ومحدد من قبل الجهاز الفني والذي يحدد أيضاً الدور المطلوب من إيكوكو، وأعتقد أن الجهاز الفني للفريق بقيادة الروماني أولاريو كوزمين، ولجنة النادي المكلفة بالتعاقد مع اللاعبين الأجانب نجحوا في التعاقد مع اللاعب المناسب، وفي المركز المناسب الذي يحتاجه الفريق، ويبقى من جانبنا تنفيذ تعليمات وتوجيهات الجهاز الفني، ومن ناحيتي أرى أن إيكوكو لاعب مهاري ومستواه جيد، ولا أملك في هذه اللحظة، إلا أن أشيد بنجاح التعاقدات التي أبرمتها إدارة النادي لدعم الفريق في هذا الموسم.
وقال عمر عبدالرحمن إنه مع العين لا يعرف ضغط المباريات، لأن زملاءه يزيحون عن كاهله أي ضغط متوقع مهما كان حجمه، كما أشاد بجمهور العين الذي يعتبره السند الحقيقي للاعبين والشريك الأبرز في كل الإنجازات التي حققها “الزعيم” على المستوى المحلي والخليجي والقاري.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»