الاتحاد

الرياضي

هل انتهى زمن «عيال عباس»؟


دبي (الاتحاد) - “من النجومية والشهرة واللعب في القائمة الأساسية، إلى دكة البدلاء واللعب دقائق معدودة”، هذا هو حال الشقيقين علي عباس لاعب الوصل، وصلاح عباس لاعب الشعب، ورغم ابتعاد الناديين عن بعضهما، إلا أن ظروف الأخوين الصعبة متساوية، فكلاهما تحول من أفضل لاعب ارتكاز إلى الجلوس على الدكة، وأحياناً خارج القائمة، واللعب في دوري الرديف.
لم يتوقع أحد من متابعي الدوري، أن يجلس علي عباس أسيراً لدكة البدلاء، وهو الذي رحل عن “طيب خاطر” من “قلعة العميد” إلى “الإمبراطور”، إلا أنه لم يلعب في صفوف الفريق في الدوري سوى 15 دقيقة فقط، في المباراة الأخيرة أمام العين، وهو أول ظهور له هذا الموسم، وغاب عن تشكيلة الفريق في مباريات أمام الوحدة والنصر وعجمان والظفرة.
أما شقيقه صلاح فلم يكن أفضل حالاً، حيث غاب عن المباريات الأولى لـ “الكوماندوز”، وكان أول ظهور له أمام بني ياس في الجولة الرابعة، ولعب 25 دقيقة فقط، ثم شارك في المباراة الأخيرة أمام الوحدة في الدقيقة 58، أي أنه لعب 32 دقيقة، والسؤال: هل انتهى زمن “عيال عباس”، أم أن اللاعبين سوف يعودان هذا الموسم ويثبتان ذلك باللعب في التشكيلة الأساسية؟!.

اقرأ أيضا

فورلان: الـ "فار" ستحد من ظاهرة اللاعبين المتحايلين