صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

القبض على الشبكة المخططة لتفجيرات ضاحية بيروت

أعلن وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق عن إنجاز استثنائي حققته شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبناني بإلقاء القبض على كامل الشبكة الانتحارية المسؤولة عن تفجير برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت خلال 48 ساعة.

وقال المشنوق، اليوم الأحد، إن "التحقيق أثبت أن العملية كان مخططا لها أن تحصل في مستشفى الرسول الاعظم في الضاحية الجنوبية لبيروت وكان من المنتظر وصول خمسة انتحاريين".


وأوضح أنه كان "هناك قرار كبير بالتفجير في لبنان"، معلناً أن الشبكة الارهابية التي تم كشفها "تتألف من سبعة سوريين موقوفين ولبنانيين اثنين، وانتحاري واحد وآخر هرّبهم عبر الحدود، وهذا أول الخيط. ومن الممكن أن يظهر التحقيق وجود مهربين آخرين".


وأعلن أن عددا من الموقوفين كان موجوداً في مخيم برج البراجنة وعددا آخر كان موجودا في شقة في منطقة الأشرفية شرق العاصمة بيروت كان يتم فيها تحضير الأحزمة الناسفة وهي صناعة محلية ، مضيفاً أن " الانتحاريين كانوا يجرون لقاءات مع شخص يُدعى أبو وليد وهو موجود بمنطقة الرقة السورية".


ورأى أن "الاستقرار السياسي السبيل الوحيد لتحقيق الأمن في البلد".


وأضاف "انطلاقاً من هذا الانجاز الاستثنائي لن نتوقف رغم التهديدات والايديولوجيا الكافرة من ملاحقة الارهاب والارهابيين من أي جهة اتوا ولأي سبب من الأسباب".


وقال "أثبت اللبنانيون في كل الفترات ان ليس هناك بيئة حاضنة لهذا الارهاب".


وأشار الى أن هذه "العملية في برج البراجنة لن تكون الأخيرة" ، مضيفاً :"لدينا ثقة بكل الأجهزة الأمنية اللبنانية".


وتابع المشنوق أن "الاستقرار السياسي لا يدوم دون توافق القوى السياسية، هذا البلد لا يمشي دون رئيس والنظام لا يعيش دون رئيس، وعلى القوى السياسية مواكبة هذا الحدث بتواضع، والاتجاه نحو التوافق السياسي".