الاتحاد

الرياضي

«العميد» يحول المعاناة إلى ميزة وأرقام قياسية في 6 جولات

نشأت أكرم (يمين) يحاول التخلص من رقابة خالد صقر (تصوير أفضل شام)

نشأت أكرم (يمين) يحاول التخلص من رقابة خالد صقر (تصوير أفضل شام)

صبري علي (دبي) - أصبح النصر يمثل حالة فريدة في هذا الموسم، ليس بسبب نتائجه الجيدة، وتصدره قمة جدول ترتيب أندية المحترفين منفرداً، وإنما لأنه الفريق الذي يحقق كل ذلك، وهو يلعب جميع مبارياته خارج ملعبه من انطلاق المسابقة، حيث خاض 6 مباريات أمام الجزيرة والوصل والشباب واتحاد كلباء ودبي والشعب، وحقق الفوز في 4 منها وتعادل في مباراتين دون خسارة، وهو الفريق الوحيد الذي لم يتذوق طعم الهزيمة حتى الآن بين كل الفرق رغم تنقله بين الملاعب المختلفة.
ويلعب “العميد” بعيداً عن ملعب ستاد آل مكتوم، بسبب الإصلاحات الجارية فيه منذ فترة، ورغم أن الفريق كان يشعر بالمعاناة من ذلك في بداية البطولة، إلا أن الأمر تحول إلى ما يشبه الميزة أو “فأل الخير” على الفريق الذي يحقق أفضل نتائجه منذ سنوات طويلة جداً في هذه الظروف، حيث شهد ستاد مكتوم بن راشد بنادي الشباب وستاد الوصل في زعبيل تألق النصر، وتحقيقه أفضل النتائج، بعد البداية الجيدة أمام الجزيرة باستاد محمد بن زايد في أبوظبي.
وبالعودة لنتائج الفريق في الجولات الست الأولى لدوري الموسم الماضي، الذي حقق خلاله أفضل مركز له في 10 سنوات باحتلال مركز “الوصيف”، نجد أنه حقق انتصاراً وحيداً فقط ،على ملعب ستاد آل مكتوم كان على حساب الأهلي بنتيجة 5 - صفر في الجولة الخامسة، بينما خسر على ملعبه أمام الوحدة صفر -1 في الجولة الثالثة، وقبلها تعادل مع عجمان 1 - 1 في الثانية، وحصل على 4 نقاط من مبارياته الثلاث على ملعبه، لكنه حقق 6 نقاط في 3 مباريات أخرى خارج ملعبه بالفوز على دبي 2 - 1 في العوير بالجولة الرابعة، وعلى الشارقة 5 - 4 في الملعب البيضاوي في الجولة السادسة، بعد الخسارة في الجولة الأولى أمام العين في القطارة صفر - 2.
ورغم أن الإيطالي والتر زنجا مدرب الفريق يبدي في تصريحاته انتظاره لموعد الانتهاء من الإصلاحات الجارية باستاد آل مكتوم، إلا أنه بدأ مع مرور الوقت يشعر بأن ذلك الأمر لا يزعجه كثيراً في ظل نجاح مسيرة الفريق في مبارياته في الملاعب الأخرى، ولأنه يهتم كثيراً بدراسة وتحليل كل الأرقام، فإنه يعلم جيداً أن فريقه يتألق ويحقق أفضل النتائج خارج ملعبه، وكأنه يتمرد على المقولة الشهيرة والقاعدة التي تتحقق كثيراً وهي “الأرض تلعب مع أصحابها”، التي لا يعترف بها “العميد”.

اقرأ أيضا

صفقة فرنسية «مزدوجة» تعزز صفوف «الزعيم»