الاتحاد

الرياضي

«خماسية» رد الاعتبار في المدينة ذاتها



دبي (الاتحاد) - كانت المواجهة بين العين والوصل في ختام الجولة السادسة لدوري المحترفين لكرة القدم، كعادتها هي محط الأنظار، خصوصاً أنها تقام بين الفريقين الأنجح في تاريخ مسابقة الدوري، ومجموع ألقابهما 17 درعاً، وبينما انتظرت الجماهير المحايدة مواجهة من “العيار الثقيل”، لم تكن المباراة سوى عرض منفرد من جانب واحد.
فرض العين سيطرته على المباراة بالطول والعرض، وغاب الوصل تماماً عن أحداثها، وفاز “البنفسج” بخماسية نظيفة، نجح من خلالها في رد الدين لفريق الوصل، بعد 27 عاماً من الانتظار، وهي واقعة قديمة وبالتحديد في موسم 1985 - 1986 في الثالث والعشرين من ديسمبر 1985، عندما تقابل العين والوصل في الجولة الثالثة عشرة من مسابقة الدوري آنذاك.
وفي تلك المباراة التي أقيمت على ستاد خليفة في مدينة العين، تمكن الوصل من إلحاق هزيمة ثقيلة بالعين قوامها خمسة أهداف دون مقابل، افتتحها مساعد مدرب الوصل واللاعب السابق ناصر خميس، وسجل شقيقه وعضو مجلس الإدارة حالياً فهد خميس “هاتريك”، بينما تكفل حسن محمد بالهدف الخامس.
كانت تلك ولا تزال هي الخسارة الأثقل في تاريخ العين الذي تعرض لهزيمة مماثلة بالنتيجة نفسها من النصر في موسم 1987 - 1988، أما الوصل فإن نتيجة مباراة العين الأخيرة تعتبر هي الأكبر في تاريخ مشاركات الفريق في الدوري، وسبق أن تعرض للنتيجة نفسها على يد الشباب في موسم 1978 - 1979.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»