صحيفة الاتحاد

الرئيسية

محمد بن راشد: أوائل الإمارات رهاننا للمراكز الأولى عالميا

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" اعتزازه بأبناء الإمارات وحرص دولة الإمارات على دعمهم وتوفير كل المقومات التي تمكنهم من تحقيق التميز وتبوء المراكز الأولى في جميع المجالات ليكونوا سفراء تميز دولة الإمارات للعالم.


جاء ذلك خلال تكريم سموه ل "44 " شخصية رائدة ومتميزة في مجال عملها من أبناء الإمارات وذلك في حفل وطني تم تنظيمه في مدينة جميرا بدبي تزامنا مع الاحتفالات باليوم الوطني 44 لقيام دولة الاتحاد.


وقال سموه بهذه المناسبة: "كرمنا اليوم 44 شخصية من أوائل الإمارات فخورون بهم وبتميزهم وتكريمهم شكر من شعب الإمارات لعطائهم وتميزهم".


وأضاف سموه: " لدينا في كل بيت إماراتي متميزون وأوائل هم رهاننا للمراكز الأولى عالميا وهم سفراء تميز الدولة في المجالات كافة ".


حضر مراسم الحفل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا لمبادرة أوائل الإمارات وعدد من الوزراء إلى جانب أهالي المكرمين وعدد من أوائل الإمارات الذين تم تكريمهم في العام الماضي.


وقد كرم سموه 44 شخصية إماراتية من أوائل الإمارات في مختلف القطاعات والمجالات مثل التعليم والصحة والاختراعات والابتكارات والتكنولوجيا والرياضة والثقافة والفنون والإعلام والريادة الاجتماعية والعمل الإنساني بالإضافة إلى القطاعين الحكومي والعسكري والمبادرات المتميزة في مختلف المجالات في دولة الإمارات.


جاء على رأس قائمة التكريم معالي أحمد خليفة السويدي "أول وزير خارجية والذي ألقى بيان الاتحاد في 2 ديسمبر عام 1971 الذي وصفه سموه بأنه علم إماراتي نفتخر به وبعظيم ما قدم للوطن.


ويعد السويدي واحدا من الوجوه الوطنية البارزة في مسيرة بناء الدولة وأحد أهم رجالاتها.. فبعد خدمة طويلة ومهمة في وزارة الخارجية تم تعيينه ممثلا شخصيا لصاحب السمو رئيس الدولة وكانت له إسهامات متميزة في ميادين العمل الثقافي والإنساني والعام وعلى مختلف الأصعدة.


وأطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هامش حفل التكريم كتاب "أوائل الإمارات 2014" والذي يجسد موسوعة تضم ثلاثا وأربعين شخصية إماراتية من الأوائل والرواد كل في مجاله والذين تم تكريمهم من قبل سموه في الدورة الأولى من مبادرة أوائل الإمارات.


حضر إطلاق الكتاب عدد من المكرمين لعام 2014 وقد خصصت اللجنة المنظمة للمبادرة منصات عرض خاصة للمكرمين للتواصل مع الجمهور وتوقيع الكتاب ونقل تجاربهم للحضور.


ويأتي الكتاب ليعزز الهدف السامي الذي أطلقت المبادرة من أجله وهو إيجاد منصة مبتكرة لتخليد ذكرى الإنجازات الإماراتية وتعزيز ثقافة التميز بين أبناء الدولة وذلك من خلال استعراض جهودهم في سبيل خدمة الوطن والسعي الدائم لتحقيق الريادة عبر سرد لقصص أوائل الإمارات واستعراض مسيرة النجاح والتميز الخاصة بكل فرد والمليئة بمعاني الوفاء والانتماء للوطن.


ويستعرض الكتاب - الذي تم إصداره وطباعته من "دار كتاب" للنشر والتوزيع - القصص الملهمة لهذه الشخصيات التي لم تدخر جهدا في خدمة الوطن ورفعته ويعتبر الكتاب موسوعة وطنية حكومية يتم فيها أرشفة كل قصص وتجارب المكرمين في مبادرة أوائل الإمارات وليكون مرجع للأجيال القادمة للتعرف على السير والمجالات التي تميز فيها أبناء الوطن.