الاتحاد

منوعات

طفل يحاول الانتحار بعد مضايقة أقرانه في المدرسة

حاول طفل أميركي الانتحار بعد مضايقة رفاقه له في المدرسة.

وقالت صحيفة "ميرور" البريطانية إن مايكل مورونز (11 عاما) وجد مشنوقا في سريره في منزل العائلة الواقع في راليغ بولاية كارولينا الشمالية.

ويصارع الطفل الآن من أجل الحياة في مستشفى بعد أن أصيب بضرر بالغ في الدماغ.

وقال والدا مايكل إن ابنهما تعرض للإساءة بلا هوادة بسبب حبه المسلسل الكارتوني "ماي ليتل بوني" (My Little Pony).

وقال شانون ساتل، زوج والدة الطفل إن "مايكل كان محبطا لأن الأطفال كانوا يدعونه "الولد الذي يشبه فتاة في برنامج تلفزيوني".

وأضاف ساتل: "والدته وأنا قلنا له: لا توجد مشكلة فيما يعتقده الآخرون عنه. بل المهم ما يعتقده هو".

وبسبب مضايقات رفاقه في المدرسة، حاول مايكل الانتحار. وقد نقل على جناح السرعة إلى المستشفى لكن دماغه كان قد عانى من نقص في الأكسجين.

وتراقب عائلته حالته الصحية في الوقت الذي يقوم فيه الأطباء بتقييم حجم الضرر الذي تعرض له دماعه وقلبه ورئتاه.

اقرأ أيضا

آيسلندا تعلن رسمياً ذوبان أول جبل جليدي في البلاد