الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي تبحث تعزيز العلاقات الاقتصادية مع سنغافورة واليابان

لبنى القاسمي خلال اجتماعها بالوفد الياباني (وام)

لبنى القاسمي خلال اجتماعها بالوفد الياباني (وام)

أبوظبي (الاتحاد) - بحثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أمس، سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارات المشتركة بين الإمارات وسنغافورة، وذلك خلال لقائها أمس مع لي يشيان، وزير الدولة للتجارة والصناعة السنغافوري والوفد المرافق في مقر الوزارة بأبوظبي. وأكدت القاسمي، حرص دولة الإمارات على تعزيز أفاق التعاون مع سنغافورة التي تعد قاعدة أعمال واستثمارات ومركز مالي عالمي في آسيا.
وشددت على أهمية تأسيس استثمارات مشتركة بين الإمارات وسنغافورة في مجالات حيوية، لا سيما في قطاعات الطاقة المتجددة، مع إمكانية أنشاء مراكز بحثية ودعم أبحاث الطاقة المتجددة.
وتطرقت إلى أهمية تأسيس استثمارات مشتركة في قطاعات الأغذية، مشيرة لاهتمام الإمارات بتعزيز استثماراتها في القطاع الغذائي في العديد من الدول الأسيوية، فضلاً على كون الدولة مركزاً عالمياً لإعادة تصدير السلع الغذائية، مؤكدة وجود فرص استثمارية في العديد من الاقتصاديات الناشئة في آسيا.
بدوره، أكد الوزير السنغافوري أهمية تعزيز دور الاستثمارات في مجالات الأبحاث، معرباً عن تطلع سنغافورة إلى تأسيس مشاريع مشتركة في قطاع الطاقة المتجددة، لما لها من انعكاسات إيجابية على صعيد التنمية المستدامة، وتوفير الطاقة، والأمن البيئي، مؤكداً أن قطاع العقارات والإنشاءات في سنغافورة بدأ يتوجه إلى تضمين تقنيات الطاقة الخضراء في العديد من الأبنية قيد الإنشاء.
وأثنت معالي الشيخة لبنى، على الدور حيوي الذي تقوم به شركات الطيران في كلا البلدين في تعزيز قنوات التبادل التجاري والاستثماري، معربة عن أملها في زيادة الرحلات الجوية.
حضر اللقاء عبد الله آل صالح، وكيل وزارة التجارة الخارجية، وجمعة الكيت، الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية، وعدد من مديري الإدارات بالوزارة
وعلى صعيد آخر، التقت الشيخة لبنى القاسمي، وفد بنك اليابان للتعاون الدولي برئاسة فوميو هوشي، الرئيس التنفيذي للعمليات وكبير الأعضاء المنتدبين بالبنك وذلك في مقر الوزارة بأبوظبي.
وناقشت مع الوفد الزائر أهم آليات تعزيز دور الاستثمارات اليابانية في الإمارات، مشيدة بالدور الحيوي الذي تقوم به الشركات اليابانية في السوق الإماراتي، داعية لتعزيز أنشطة البنك الياباني في الإمارات، وتقديم الدعم التمويلي للعديد من الشركات والمؤسسات في قطاعات حيوية كالطاقة والبنية التحتية، وإفساح المجال أمام العديد من الشركات التمويلية والكيانات المالية اليابانية للاستثمار في دولة الإمارات والاستفادة من الفرص الراهنة والمقبلة.
بدوره، أشاد الرئيس التنفيذي للعمليات بالبنك، بالمكانة التي حققته دولة الإمارات، ونجاح سياسات التنوع الاقتصادي، وضخ قطاعات غير تقليدية، وتعزيز جاذبيتها الاستثمارية العالمية مما يشجع المؤسسات وكيانات الأعمال اليابانية للقدوم والاستثمار في الإمارات والاستفادة من الفرص التي يتمتع بها اقتصاد الإمارات، مؤكداً أن البنك الياباني للتعاون الدولي يقدم خدمات تمويلية لشركات تعمل بنجاح واستراتيجيات ورؤى استثمارية صائبة مما يعزز من المصالح المشتركة للبنك وتلك الشركات كما اطلع معالي الشيخة لبنى القاسمي، على أهم المشاريع التي يمولها البنك في الإمارات.

اقرأ أيضا

أبوظبي تطلق شركة طيران اقتصادية جديدة 2020