صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

6 مليارات درهم استثمارات الطباعة بمنطقة الإنتاج الإعلامي



دبي- محمود الحضري:

قدر مسؤول في المنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي حجم الاستثمارات المتوقعة للقطاع الخاص في البنى التحتية في صناعة الطباعة والقطاعات المساعدة بأكثر من ستة مليارات درهم، تتضمن ما بين 4 إلى 5 مليارات استثمارات شركات ومؤسسات الطباعة والصناعات المرتبطة بها، وذلك لاجمالي المشروعات المتوقع تنفيذها بنهاية العام ،2008 إضافة إلى نحو مليار درهم استثمارات في البنى التحتية والمنشآت التي تقوم بها إدارة المنطقة العالمية للانتاج الإعلامي، وقال حمد الحريز المدير التنفيذي للمنطقة العالمية للانتاج الإعلامي: باستكمال منطقة الطباعة ستكون هناك منطقة متكاملة في صناعة الطباعة والقطاعات المساندة لها، تمتد على مساحة 6 ملايين قدم مربع، تم تخصيصها بالكامل لشركات محلية وعالمية، يزيد عددها عن 40 شركة بينها مؤسسات وطنية وإعلامية كبيرة، ولا يقل استثمار الشركة الواحدة عن 100 مليون درهم في المشروع الواحد·
وأفاد الحريز في تصريحات صحفية على هامش معرض الخليج للطباعة والتغليف أمس بأن استثمارات بعض الشركات تصل إلى 500 مليون درهم، حسب حجم وطبيعة عمل المشروع، لافتاً إلى أن بعض الشركات مثل مطبعة الغرير قامت بحجز مساحة تصل إلى مليون قدم مربع، وهو ما يعكس حجم توسعاتها المستقبلية في المنطقة، موضحاً أن أعمال البنى التحتية في منطقة الطباعة بدأت عام ،2005 وسيتم إنجاز مرحلتها الأولى بنهاية العام الجاري ·2007
وأضاف: أن المنطقة ستتيح للشركات العاملة بها إمكانيات كبيرة لتوسيع حجم أعمالها، علاوة على وجودها في منطقة تتكامل فيها مكونات الصناعة بصفة عامة، وقربها من ميناء جبل علي، مشيراً إلى أنه سيتم افتتاح مكاتب في نوفمبر من العام الجاري، وسيتم الانتهاء من بناء وتجهيزات 106 وحدات لشركات الطباعة والقطاعات المساندة لها في نهاية العام الجاري، وسيتم استكمالها على مدى الأشهر الأولى من عام ·2008
وقال حمد الحريز: تمتد المنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي على مساحة 43 مليون قدم مربع منها 6 ملايين لقطاع الطباعة، وتم تخصيص 2,2 مليون قدم مربع من مساحة الطباعة للوحدات التي سيتم تخصيصها للشركات، وبلغت الاستثمارات في البنى التحتية من خدمات وطرق 260 مليون درهم، و75 مليون درهم في توفير الطاقة الكهربائية، وتواصل المنطقة ضخ استثمارات أخرى في البنى التحتية وتشييد مباني المنطقة·
وقال: سيتم في مايو المقبل إنجاز القسم الأول من المرحلة الأولى، وستبدأ 5 إلى 6 شركات نشاطها في المنطقة في غضون الشهور المقبلة وقبل نهاية الربع الثالث من العام الجاري، كما سيتم إنشاء مشروع مخازن تابعة للمكاتب، ومساحات معارض خاصة بالشركات·
وأوضح المدير التنفيذي للمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي أن تطوير قطاع الطباعة بالمدينة روعيت فيه متطلبات النمو على مدى الثلاثين عاماً القادمة، وسيتيح للمستثمرين تملك المباني، ومن خلال عقود إيجار طويلة المدى، وهو ما ساهم في استقطاب شركات كبيرة مثل الغرير، والشيراوي، واكسبريس، وكلداري، والمجموعة العربية للإعلام، من خلال شركة (مسار) للطباعة التي ستبدأ نشاطها في أغسطس المقبل من داخل منطقة الانتاج الإعلامي·
وأشار إلى أن هناك رؤية إستراتيجية متكاملة للتوسع في قطاع الطباعة، ولكن هذا كله يتوقف على إنجاز المشروع الحالي بكامل مساحته البالغة 6 ملايين قدم مربع، لافتاً إلى أن المنطقة لا تستهدف السوق المحلي فقط، بل الأسواق الاقليمية، حيث تم استقطاب مستثمرين من دول الجوار وشركات عالمية مثل (هيلدبيرج)، وتوقع الحريز أن تحافظ الإمارات على نمو سنوي ولمدة ثلاثة سنوات في قطاع الطباعة بنحو 12 بالمائة، مما يتطلب استثمارات تلبي هذا النمو، ودورنا سيتركز على تهيئة المناخ المناسب للشركات، ونعمل على نقل المعرفة والخبرات الدولية في هذا المجال·
وأشار إلى أن الإمارات تضم أكثر من 300 دار طباعة، وتبلغ نفقاتها على وحدات الطباعة نحو 500 مليون درهم سنوياً، وسيزداد هذا الحجم مع اكتمال المنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي في بداية ،2008 مشيراً إلى أن المرحلة الأولى من وحدات الأبنية سابقة التشييد سيتم الانتهاء منها بحلول شهر مايو المقبل، على أن ينتهي العمل في جميع الوحدات التي يصل إجمالي عددها إلى 106 وحدات بنهاية العام ·2007 وقال الحريز: إن أعمال البنية الأساسية في المنطقة المخصصة للوحدات سابقة التشييد قد تم الانتهاء منها كاملة على مساحة تناهز 2,2 مليون قدم مربع، مشيراً إلى أن الوحدات ستتضمن 76 مخزناً و30 معرضاً تجارياً، إضافة إلى منطقة مخصصة لأنشطة بيع التجزئة تصل مساحتها إلى 57 ألف قدم مربع، مؤكداً على الالتزام بإمداد شركائها بالأدوات والمعطيات اللازمة لتأكيد نجاح أعمالهم وضمان أفضل الفرص لهم، وذلك ضمن التزامنا نحو إقامة مجتمع إعلامي متميز·
وأوضح أن منطقة وحدات الأبنية سابقة التشييد ستتضمن نوعين من المخازن المزودة بمساحات لانتظار السيارات والتي تم تصميمها أيضا بأسلوب يتناسب مع احتياجات عمليات الشحن وحركة الشاحنات وسيارات النقل الضخمة، ذلك في حين يتميز تصميم وحدات التخزين بالمرونة، حيث يتيح إمكانية تعديل المساحات الداخلية وفقاً لمتطلبات العميل، كما ستزود كل وحدة بمنطقة للاستقبال وأربع مساحات مغطاة لانتظار السيارات·
وأفاد بأنه ستتوافر صالات العرض التجارية ضمن المشروع بمساحات تتراوح ما بين سبعة آلاف قدم مربع و60 ألف قدم مربع، وتتكون كل وحدة من طابق أرضي وطابق ميزانين وطابق أول، وروعي في تصميم الطابق الأرضي الأسقف العالية بارتفاع 7,5 متر، والواجهات الزجاجية التي تتيح رؤية كاملة وواضحة للمنتجات المعروضة·