الاتحاد

دنيا

الملتقى السنوي لمجلس مستقبل العالم يبحث استدامة الأجيال في أبوظبي

لكبيرة التونسي (أبوظبي) - تبحث الكثير من الجهات سبل تطوير وتقديم الأفضل لهم في جميع المجالات، التعليمية منها والصحية والمناخية والطاقية والغذائية، وفي هذا الإطار تستضيف «نهتم» للمسؤولية الاجتماعية 21 نوفمبر الجاري، الملتقى السنوي لمجلس مستقبل العالم، حيث سيجتمع أكثر من 50 عضوا في المجلس، يمثلون 50 دولة من مختلف أنحاء العالم أول مرة في أبوظبي.
وتحاول «نهتم» من خلال هذا الملتقى الاستفادة من خبرات تخصصات مختلفة ومجموعة من صناع القرار المؤثرين في العالم، إذ يعتبر المجلس مؤسسة خيرية تعمل لصالح الأجيال القادمة، ويناقش خلال الاجتماع المناخ والطاقة والأنظمة البيئية المستدامة، بالإضافة إلى الاقتصادات ذات الاستدامة.
وتروم “نهتم” من جهة أخرى إلى لفت انتباه المجلس لما تقوم به أبوظبي كرائدة في هذا المجال ومن جهة أخرى الاستفادة من خبرات هؤلاء الأعضاء الذين سيقدمون بعض الاستشارات لبعض الجهات، ويصادف الملتقى يوم البيئة العربي ويستمر 5 أيام.
وفي هذا الإطار أشار إبراهيم الهدار مؤسس مشارك ورئيس مجلس إدارة نهتم للمسؤولية الاجتماعية إلى أن الملتقى ينعقد تحت عنوان«تأمين عالمنا لـخمس سنوات قادمة»، وأنه يصادف الاحتفال بيوم البيئة العربي، حيث أعلن المجتمعون أن الأفراد الأعضاء في المجلس وصانعي القرار عزموا على عقد ملتقى مجلس مستقبل العالم في أبوظبي خلال اجتماع الجمعية العمومية للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، موضحا أن الأطفال هم مستقبل العالم، وهذه مسؤوليتنا لحماية الطبيعة لهم، حيث إن النبتة التي نأكلها اليوم ينبغي أن نزرع بدلها لأجيالنا القادمة ليأكلوها أيضا.
من جهة أخرى يؤكد الهدار أنه تم تأسيس مجلس مستقبل العالم في عام 2007 ويتكون من 50 عضوا من جميع القارات الخمس، باسم “صوت الأجيال القادمة” حيث يوصل صوت الأجيال القادمة إلى محور صناع القرار وتوضح التحديات التي تواجه مستقبلنا المشترك، ويوفر لصناع القرار حلول فعالة واقية للمستقبل في مناطق العمل الحالية وتشمل البيئة والطاقة و تجديد المدن، والتنمية المستدامة، والنظم الإيكولوجية الصحية، والسلام ونزع السلاح، حيث يعتبر الخمسون عضوا في المجموعة من أهم صناع القرار في العالم من حيث الاستدامة، في جميع الميادين التي سبق ذكرها، وسيتم التخطيط لخمس سنوات مقبلة، وسيطلعون على برامج ومخططات بعض الشركات والمؤسسات والقطاعات المهتمة بالمناخ والصحة والبيئة وما ستقدمه للأطفال، وفي هذا الإطار فإننا وجهنا دعوات لعدة جهات ذات الاهتمام، وأبدت رغبتها وتحمسها في المشاركة، كما أننا سنستفيد من خبرات هذه المجموعة من الشخصيات الدولية في المجلس، مثل كوت أوليفييه جيسكار ديستان، الرئيس لدوري الأبطال الأوروبي لفرنسا البروفيسورة رقية غباش، رئيس الشبكة العربية للمرأة والعلوم والتكنولوجيا وداريل حنا ممثلة هوليود والباحثة البيئية.
ويوضح الهدار أن نهتم للمسؤولية الاجتماعية ستكون جهة منظمة للحدث الذي ستستقبله أبوظبي ومنسقة له، ويضيف في نفس السياق” كوننا في نهم نؤمن أن الإمارات قطعت أشواطا كبيرا في مجال استدامة القطاعات السابقة وتعتبر نموذجا يحتذى به في العالم، فإننا سنطلع هذه المجموعة بما تم التخطيط له خلال خمس سنوات قادمة لصالح الأطفال والأجيال القادمة من مختلف القطاعات والجهات المشاركة الذين سيعملون على تقديم أوراق في هذا الإطار، وتعتبر هذه أول مرة يعقد فيها هذا الملتقى السنوي في أبوظبي، خاصة أن العالم اليوم يتجه نحو الاستدامة.

اقرأ أيضا