الاتحاد

الاتحاد نت

عربي يقتل شقيقته لتغيبها عن منزل زوجها

وجه مدعي عام محكمة الجنايات الاردنية الكبرى اليوم الاثنين تهمة القتل العمد لشاب اردني اقدم على قتل شقيقته البالغة من العمر 22 عاما بداعي "تطهير شرف العائلة".

وقال مصدر قضائي أردني لوكالة فرانس برس ان "الشاب طعن شقيقته اكثر من 15 مرة بأداة حادة بعد مشادة كلامية بينهما".

واوضح ان "الحادث وقع امام باب العمارة وذلك بعد عودتها الى منزل زوجها وهو من جنسية عربية فجر اليوم الاثنين", مشيرا الى ان "اشقاء القاتل الذي حضروا الى موقع الحادث لم يتمكنوا من تخليصها من بين يديه".

واضاف ان "القاتل قام بعدها وعلى الفور بالاتصال بالشرطة وابلاغهم بقتله شقيقته بحجة تطهير شرف العائلة".

وهذه الجريمة هي الثالثة من نوعها التي ترتكب بداعي تطهير شرف العائلة في اقل من اسبوع. والجمعة الماضي، اقدم شاب اردني على قتل شقيقته طعنا بسكين في محافظة الزرقاء (23 كلم شمال شرق عمان) بحجة ان شقيقته "سيئة السلوك", حيث وجهت له ذات المحكمة تهمة "القتل العمد"، بحسب المصدر.

والثلاثاء الذي سبقه, اقدم اردني يبلغ من العمر 56 عاما على قتل ابنته البالغة من العمر 22 عاما خنقا بحجة "تطهير شرف العائلة" وقام بتسليم نفسه الى احد المراكز الامنية في محافظة الزرقاء.

وقال مصدر مقرب من التحقيق ان "الاب ادعى اثناء التحقيق ان ابنته كانت على علاقة مع شاب". واضاف ان "مشادة كلامية وقعت بينه وبين ابنته ما دفعه الى خنقها وتسليم نفسه".
ووجهت المحكمة تهمة "القتل العمد" للاب الذي اوقف على ذمة التحقيق.

وتصل عقوبة جريمة القتل في الاردن الى الاعدام شنقا, الا ان المحكمة تفرض عقوبات مخففة في حال ما يسمى ب "جرائم الشرف" خاصة اذا ما تنازل اهل الضحية عن حقهم الشخصي.

ويشهد الاردن سنويا 15 الى 20 جريمة قتل تصنف على انها "جرائم شرف". ورفض مجلس النواب الاردني مرتين تعديل المادة 340 من قانون العقوبات التي تفرض عقوبة مخففة على مرتكبي جرائم الشرف رغم ضغوط تمارسها منظمات تعنى بحقوق الانسان لتشديدها.

اقرأ أيضا