الاتحاد

عربي ودولي

الفاتيكان تستضيف أول قمة إسلامية كاثوليكية في نوفمبر

أعلنت الفاتيكان أمس أن قمة إسلامية كاثوليكية هي الأولى من نوعها ستعقد بين السادس والثامن من نوفمبر المقبل في روما، مشيراً الى أن البابا بنديكت السادس عشر سيستقبل المشاركين في الاجتماع·
وقال بيان صادر عن الفاتيكان إن المبادرة التي اطلق عليها اسم ''المنتدى الكاثوليكي الإسلامي'' ستجمع على مدى ثلاثة أيام 24 عالماً ورجل دين من الجانبين في لقاء بعنوان ''محبة الله، محبة القريب'' سعياً الى تحسين العلاقات بين المسلمين والكاثوليك ·
والاجتماع رد على دعوة الى الحوار أطلقها في أكتوبر 138 رجل دين مسلما من العالم اجمع في رسالة مفتوحة انطلقت من أبوظبي الى ممثلي الديانة المسيحية، ووقع البيان رئيس المجلس البابوي للحوار الديني الكاردينال جان لوي توران والشيخ عبد الحكيم مراد الذي كان على رأس وفد إسلامي زار الفاتيكان الثلاثاء والأربعاء الماضيين·
وأعلنت ''الفاتيكان'' عن القمة في ختام يومين من الاجتماعات مع أكثر من 200 مسلم وقعوا التماساً للبابا لبدء هذا الحوار، وستدور الجلسة الأولى في القمة حول مواضيع ''حب الله وحب الجار'' و''الكرامة الإنسانية والاحترام المتبادل'' و''الأساس اللاهوتي والروحي'' وسيتحدث البابا بنديكت خلالها·
وكانت العلاقات الإسلامية الكاثوليكية توترت عام 2006 حين القى بنديكت محاضرة في ألمانيا فسرت أنها تشير الى الإسلام على انه دين عنف، واحتج المسلمون في شتى انحاء العالم الإسلامي وحاول البابا استرضاءهم وزار المسجد الأزرق في تركيا وصلى مع إمامه في اتجاه القبلة··
الى ذلك، تشارك مصر في القمة الإسلامية الحادية عشرة لمنظمة المؤتمر الإسلامي في داكار بالسنغال يومي 13 و14 مارس الجاري ويسبقها الاجتماع التحضيري لكبار المسؤولين والمؤتمر الوزاري التحضيري يومي 10 و11 مارس، وقالت السفيرة نائلة جبر مساعدة وزير الخارجية المصرية للشؤون السياسية الدولية خلال تصريحات لها إن موضوع ازدراء الأديان والهجمة التي يتعرض لها الإسلام والمسلمون ستتصدر أعمال القمة مشيرة إلى أن مصر ستتقدم بمشروع قرار في هذا الشأن·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 33 قتيلاً