الاتحاد

أخيرة

ابنة بوتو تؤبنها بأغاني راب

تثير أغنية من موسيقى الراب كتبتها الابنة الكبرى لرئيسة وزراء باكستان الراحلة بينظير بوتو عبرت فيها عن أحزانها ضجة في احد مواقع الفيديو على الانترنت ''يوتيوب'' وفي
وسائل الاعلام العالمية، لكن أثرها يكاد يكون معدوماً في الداخل· كتبت بختوار (18 عاماً) أغنيتها ''سألقي بالآلام بعيداً'' بـ''الانجليزية''، وهي لغة لا تفهمها إلا طبقة الصفوة محدودة العدد في باكستان· وبينما يشاطر العالم الموهبة الشابة الاحزان، فإن غالبية الباكستانيين فوجئوا بتأبينها الغريب عليهم لوالدتها·
وقال عبدالمجيد، وهويجتر أحزانه في مطعم على جانب الطريق فى اسلام آباد ''الحزن أدمى قلوب الجميع عقب اغتيال بوتو، لكن إحياء الذكري الاليمة عن طريق واحدة من أغاني الراب أمر لم نعهده من قبل''·
ويتردد أن حزب الشعب الباكستاني الذي كانت تتزعمه بوتو هو الذي أطلق الأغنية المصورة في قناة تليفزيونية خاصة جديدة عشية الذكرى الأولى لاغتيالها· وتعرض لقطات الفيديو والصور الثابتة مشاهد من الايام الاخيرة لبوتو، بينما تحاول بختوار التعبير عن خسارتها الكبيرة وخسارة شقيقها بيلاوال (20 عاماً) وأصيفا (14 عاماً)·
وبثت الأغنية بعد ذلك على موقع الـ''يوتيوب''، كما بثت مرات عديدة كذلك عبر شاشة التليفزيون الباكستاني الحكومي· وأثارت حقيقة أن والد بختوار أرمل بوتو اصف على زرداري هو الان رئيس البلاد وان حزب الشعب الباكستاني يقود الائتلاف الحاكم جدلاً بشان بث الأغنية في التليفزيون الحكومي·
واجتذب الإنتاج الموسيقي الاول للصبية الصغيرة وشاهده أكثر من 50 ألف مشاهد اهتمام وسائل الإعلام العالمية، حيث ظهرت عشرات المقالات هذا الأسبوع·
كتبت صحيف ''الاندبندنت'' البريطانية ''ربما لن تضمن أغنية الراب لبختوار لها الحصول على واحدة من جوائز جرامي، لكن تأبينها الذي من الواضح انه يمس شغاف القلوب ربما يكسبها بعض المشجعين''·
وبحسب الصحيفة، فإن بختوار واحدة من عشاق الموسيقي ويبدو أن أمها كانت تشجعها·

اقرأ أيضا