صحيفة الاتحاد

كرة قدم

نقطة لـ «السامبا» ومحنة لـ «التانجو»

دي ماريا يسيطر على الكرة أمام محاولات لويز جيستافو (أ ب)

دي ماريا يسيطر على الكرة أمام محاولات لويز جيستافو (أ ب)

بوينس ايرس (د ب أ)

عانى المنتخب الأرجنتيني من غياب عدد من عناصره الأساسية بسبب موجة الإصابات التي تحاصر الفريق وفشل في تحقيق انتصاره الأول في تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 وسقط في فخ التعادل 1 /‏‏‏ 1 مع ضيفه البرازيلي مساء الجمعة في الجولة الثالثة من التصفيات.
وكان من المقرر إقامة المباراة مساء الخميس ولكنها تأجلت 24 ساعة بسبب الأمطار قبل أن يسيطر التعادل 1 /‏‏‏ 1 على كلاسيكو أميركا الجنوبية في العاصمة الأرجنتينية بوينس ايرس.
وأنهى المنتخب الأرجنتيني الشوط الأول لصالحه بالهدف الذي سجله إيزكويل لافيتزي نجم باريس سان جيرمان الفرنسي في الدقيقة 34 ليترجم بهذا التفوق الواضح لراقصي التانجو الأرجنتيني في الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني، تعادل لوكاس ليما للمنتخب البرازيلي بهدف في الدقيقة 59 بعد تحسن أداء السامبا في الشوط الثاني.
وحصد المنتخب الأرجنتيني نقطته الثانية فقط من ثلاث مباريات خاضها في التصفيات ليظل في المركز الثامن بجدول التصفيات فيما رفع المنتخب البرازيلي رصيده إلى أربع نقاط وتقدم للمركز الخامس.
وخاض المنتخبان المباراة في غياب عدد كبير من لاعبيهما بسبب الإصابات مثل ليونيل ميسي وكارلوس تيفيز وسيرخيو أجويرو في الأرجنتين ومارسيلو في البرازيل.
وشهدت الدقيقة 89 طرد المدافع البرازيلي ديفيد سيلفا للخشونة التي سيطرت على الدقائق الأخيرة من المباراة.
وبدأ الفريقان المباراة بحماس شديد، وكاد المنتخب الأرجنتيني يتقدم بهدف مبكر في الدقيقة الثانية ولكن الحارس البرازيلي تصدى لتسديدة قوية ثم ضغط الدفاع على جونزالو هيجوين ليحرمه من السيطرة على الكرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى.
وتجددت الفرصة في الدقيقة الرابعة لكنها لم تستغل جيدا.
وانطلق دي ماريا بالكرة من الناحية اليمنى في الدقيقة الخامسة وإخترق الدفاع البرازيلي بشكل رائع ثم سدد الكرة بيسراه من داخل منطقة الجزاء في اتجاه الزاوية البعيدة ولكنها مرت بجوار القائم على يمين الحارس.
ورد المنتخب البرازيلي بهجمة مرتدة سريعة في الدقيقة السابعة ولكن الحارس الأرجنتيني سيرخيو روميرو تقدم إلى حدود منطقة الجزاء والتقط الكرة قبل نيمار المندفع في اتجاه المرمى.
وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية ولكن دون خطورة حقيقية رغم الإزعاج المستمر الذي شكله دي ماريا وجونزالو هيجوين لاعبا التانجو الأرجنتيني ونيمار دا سيلفا وويليان نجما السامبا البرازيلية.
وباغت النجم الأرجنتيني إيفر بانيجا الضيوف بتسديدة صاروخية من نحو 25 مترا في الدقيقة 23 ولكن الكرة مرت كالسهم فوق العارضة مباشرة.
وتغاضى الحكم عن إنذار البرازيلي داني ألفيش بسبب الخشونة مع دي ماريا في الدقيقة 25 وإكتفى بمساعدة دي ماريا على النهوض والابتسامة تعلو وجهيهما. ولعب ماركوس روخو الضربة الحرة من الناحية اليسرى ولكن الحارس البرازيلي تألق وأبعد الكرة بقبضة يده. ونال البرازيلي فيليبي لويس إنذارا في الدقيقة 32 للخشونة مع دي ماريا.
وأسفرت هجمات التانجو أخيرا عن هدف التقدم الذي سجله إيزكويل لافيتزي في الدقيقة 34 ليكون هدفه السابع في 47 مباراة دولية خاضها مع المنتخب الأرجنتيني حتى الآن.
وجاء الهدف إثر تمريرة بينية طولية رائعة من دي ماريا إلى جونزالو هيجوين الذي تقدم بها قليلا ثم مررها عرضية رائعة ليقتنصها لافيتزي بتسديدة مباشرة من وسط منطقة الجزاء على يسار الحارس البرازيلي إلى داخل المرمى.
وحاول المنتخب البرازيلي الرد سريعا على الهدف وسدد ريكاردو أوليفيرا كرة تصدى لها روميرو في الدقيقة 36.
وتدخل الحكم سريعا لفض الاشتباك بين لاعبي الفريقين إثر تدخل قوي من البرازيلي لويز جوستافو مع الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي.
وشهدت الدقيقة 38 فرصة خطيرة ضاعت من المنتخب الأرجنتيني إثر تمريرة من بانيجا إلى روخو في الناحية اليسرى حيث لعبها الأخير عرضية وإنقض عليها راميرو فونيس موري ولكن الكرة ذهبت خارج القائم الأيمن للمرمى البرازيلي.
ورد المنتخب البرازيلي بفرصة أكثر خطورة في الدقيقة 41 إثر ضربة حرة لعبها ويليان عالية من الناحية اليمنى وارتقى لها ديفيد لويز ولعبها برأسه لكنها ذهبت فوق العارضة مباشرة.
وضغط الدفاع البرازيلي على دي ماريا في الدقيقة 43 ليفسد هجمة خطيرة لنجم التانجو كادت تسفر عن الهدف الثاني.
وإخترق البرازيلي لوكاس ليما الدفاع الأرجنتيني من الناحية اليسرى بمهارة فائقة في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط ولكنه سدد الكرة من زاوية صعبة للغاية من داخل منطقة الجزاء لتذهب الكرة في الشباك من الخارج لينتهي الشوط الأول بتقدم مستحق للتانجو 1 /‏‏‏ صفر.
واستأنف التانجو الأرجنتيني ضغطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني وكاد بانيجا يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 47 إثر هجمة سريعة خطيرة ولكن تسديدته الأولى ارتدت من قدم أحد المدافعين ثم تابعها بتسديدة أخرى ارتدت من القائم قبل أن يخرجها الدفاع لركنية لم تستغل جيدا.
وحاول البرازيلي نيمار مراوغة مدافعي التانجو والتوغل داخل منطقة الجزاء لكن الدفاع الأرجنتيني تصدى له ببراعة.
ولكن نيمار هدد المرمى الأرجنتيني بشكل أكبر في الدقيقة 54 إثر تسديدة قوية وماكرة سددها من مسافة بعيدة ولكن الكرة مرت خارج القائمة الأيسر لمرمى الأرجنتين مباشرة.
ورد المنتخب الأرجنتيني بهجمة سريعة في الدقيقة التالية مرر منها فونيس موري الكرة من الناحية اليسرى ولكن ديفيد لويز أبعدها من أمام المرمى في الوقت المناسب.
وأجرى كارلوس دونجا المدير الفني للمنتخب البرازيلي تغييره الأول بنزول دوجلاس كوستا في الدقيقة 57 بدلا من ريكاردو أوليفيرا.
وتنفس المنتخب البرازيلي الصعداء في الدقيقة 59 عندما سجل ليما هدف التعادل وهو الهدف الدولي الأول له في مسيرته الكروية حتى الآن.
وجاء الهدف إثر تمريرة لعبها داني ألفيش من الناحية اليمنى ووصلت لدوجلاس كوستا الخالي من الرقابة ليعلن اللاعب البديل عن نزوله بضربة رأس قوية ولكن الكرة ارتدت من القائم وتهيأت أمام ليما المتحفز داخل منطقة الجزاء فلم يتوان في تسديدها لتمر من أسفل الحارس روميرو إلى داخل المرمى.
وحاول المنتخب الأرجنتيني الرد سريعا ولكن دفاع البرازيل بقيادة ديفيد لويز تصدى لهذه المحاولات ببسالة. ونال أوتاميندي إنذارا في الدقيقة 62 للخشونة مع نيمار.
وتلاعب دي ماريا بالدفاع البرازيلي في الدقيقة 66 ولكن تسديدته القوية ارتدت من قدم أحد المدافعين.
وبدا التركيز واضحا على مدافعي البرازيل فلم يمنحوا مضيفهم أي فرصة لتشكيل خطورة حقيقية وسط هذا الشوط.
واخترق ويليان الدفاع الأرجنتيني في الدقيقة 74 ثم سدد كرة قوية لكنها إرتطمت بقدم أحد اللاعبين وذهبت لركنية لم تستغل جيدا.
وأهدر هيجوين فرصة ذهبية للتقدم في الدقيقة 78 إثر تمريرة عرضية لعبها روخو من الناحية اليسرى ولكن هيجوين لم يتوقعها وفشل في تسديدها فيما ارتطمت الكرة بقدم المدافع البرازيلي لويز جوستافو وذهبت في يد الحارس.
ورد نيمار بتسديدة صاروخية من مسافة بعيدة في الدقيقة التالية ولكن روميرو أبعدها إلى ضربة ركنية لم تستغل جيدا.
وأجرى خيراردو مارتينو المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني تغييرين دفعة واحدة في الدقيقة 81 بنزول إيريك لاميلا وباولو ديبالا بدلا من بانيجا وهيجوين على الترتيب لتنشيط هجوم الفريق.
وأصيب اللاعب الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو بشد عضلي في الدقيقة 83 لكنه تحامل على نفسه وواصل اللعب.
ونال ديفيد لويز إنذارا في الدقيقة 87 للخشونة مع لاميلا وسط توتر واضح في أعصاب لاعبي الفريقين مع اقتراب المباراة من نهايتها.
وبعدها بدقيقة واحدة، لم يتردد الحكم في طرد ديفيد لويز للخشونة مع لوكاس بيليا ليكمل المنتخب البرازيلي اللقاء بعشرة لاعبين.
ولم يستطع المنتخب الأرجنتيني استغلال التفوق العددي في الوقت بدل الضائع للمباراة لينتهي اللقاء بالتعادل 1 /‏‏‏ 1.