الاتحاد

الرياضي

سباق العين للقدرة يؤهل 285 فارساً وفارسة

أبوظبي (الاتحاد) - اختتم نادي تراث الإمارات أمس الأول فعاليات السباق التأهيلي الدولي لمسافة 80 كم (نجمة واحدة)، والسباق التأهيلي المحلي لمسافة 80 كم، واللذين نظمهما النادي في إطار سباق العين للقدرة بقرية بوذيب، باكورة الموسم الجديد للقدرة، بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، وبالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية.
وتأهل من السباقين 285 فارساً وفارسة، وتضمنت التظاهرة أيضاً السباق التاهيلي لمسافة 40 كم، وحضر فعاليات السباق علي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة النائب الثاني لرئيس مجلس الإدارة، وطالب ظاهر المهيري أمين السر العام لاتحاد الفروسية، وشارك في السباق التأهيلي الدولي 223 فارساً وفارسة من 3 مراحل الأولى لمسافة 30 كم، مع استراحة إجبارية لمسافة 30 دقيقة، والثانية لمسافة 30 كم، مع استراحة 30 دقيقة، والثالثة لمسافة 20 كم، وقد خصص هذا السباق للخيول من أعمار 5 سنوات فما فوق بحد أعلى للسرعة 16 كم في الساعة، وحد أدنى 12 كم في الساعة مع تحديد نبضات القلب بـ 56 نبضة. وقد تم بنجاح تأهيل 202 فارساً وفارسة مثلوا معظم إسطبلات الدولة العامة والخاصة وعدد من أندية الفروسية في الدولة.
واتسمت مراحل السباقات بالقوة وروح المنافسة والتحمل لتحقيق التأهل المطلوب لمسافات أكبر، وقد ساعدت أحوال الطقس الملائمة لحركة الخيول، والمسارات الممهدة جيداً وقام بالإشراف على تصميمها كل من بدر الكعبي وشفيع ناصر على اختتام الجولات والوصول إلى بوابات خط النهاية بوقت قياسي، كما تم اجتياز فترات عرض الخيول على اختبارات الفحص البيطري بوقت قياسي نظراً لحسن التنظيم والإعداد وسرعة عمل اللجنة البيطرية برئاسة الدكتور علي الطويسي، ما مكّن معظم المشاركين من مواصلة مشوارهم مع حلم التأهل بسهولة ويسر، وكان لافتاً مشاركة عدد كبير من الفارسات في السباقات التأهيلية مما يؤشر إلى أهمية تشجيع الرياضة النسائية في مجال القدرة كما يؤشر ذلك إلى بداية قوية طموحة للموسم وجذب عدد ممتاز من الفارسات للمشاركة في السباقات والبطولات القادمة.
وشارك في السباق التأهيلي المحلي لمسافة 80 كم 91 فارساً وفارسة، على ثلاثة مراحل، وتم في ختام السباق تأهيل نحو 85 فارسا وفارسة، ليصبح مجموع عدد المتأهلين في السباقين نحو 285 فارساً وفارسة، وذلك في إطار المشروع الوطني الذي وجّه به سمو رئيس النادي لإعداد المزيد من الفرسان والفارسات من صغار السن وطلبة المدارس والجامعات والهواة ليكونوا فرسان المستقبل، الذين يجدون في قرية بوذيب خير مكان لتدريبهم وتأهيلهم والمحافظة على لياقة خيولهم بعد انتهاء جولات السباقات، نظراً لما تتمتع به القرية من مرافق وميادين على مستوى عالمي من المواصفات ومدربين متخصصين وتوجيهات وخطط علمية تتوجه نحو إعداد الكفاءات والمهارات المميزة في مجال فروسية القدرة، بما يساعد محبي هذه الرياضة على الوصول إلى أهدافهم في المشاركة في أكبر المهرجانات والبطولات والسباقات التي يتم تنظيمها على مدار العام.
وعبر عدد من كبار ملاك ومربي الخيول في الدولة عن تقديرهم لجهود سمو رئيس النادي، ودعمه وتوجيهاته السديدة بتطوير رياضة القدرة ودعم فرسان الإمارات من خلال خبرات ومشاريع قرية بوذيب التي أصبحت مركز اهتمام الجميع، على المستويين المحلي والعالمي، كما عبر الفرسان الذين اجتازوا مراحل التأهيل عن اعتزازهم بالمشاركة، مثمنين جهود القائمين على قرية بوذيب من كوادر ومدربين، وما قدموه من مساعدة واهتمام لإنجاح تجربتهم في التأهل والصقل على قوانين هذه الرياضة العربية الأصيلة مؤكدين عزمهم على مواصلة مشوارهم مع بوذيب لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم على رمالها الذهبية.
وحظيت السباقات بتغطية إعلامية دولية مميزة من خلال مواكبة الصحفيتين سيدنيها فرانزو، وسونيا ميريندا، من مجلة الجواد العربي البرازيلية. وقالتا إنهما اعتادا الحضور لتغطية معظم سباقات ومهرجانات بوذيب التي توفر لنا فرصة طيبة للاطلاع على قيم وجماليات رياضة الفروسية في الإمارات. ووجهتا الشكر والتقدير لسمو رئيس النادي على اهتمامه بالإعلام لتقديم صورة مميزة عن نشاطات القدرة في الدولة.
الجدير ذكره أن لجنة التحكيم التي أشرفت على تقييم ومتابعة المشاركين في السباقات الثلاث ضمت محمد الحضرمي، ومحمد خلفان اليماحي، ونيل أبراهامز، ومفتاح الحراصي.

اقرأ أيضا

راموس يعادل رقم أسطورة الريال باكو خينتو