الاتحاد

عربي ودولي

وفد "أنصار الدين" يلتقي وزير خارجية بوركينا فاسو

بدأت مجموعة انصار الدين، احدى الجماعات الاسلامية التي تحتل شمال مالي اليوم الأحد، في واغادوغو محادثات مع المسؤولين في بوركينا فاسو، التي تتولى وساطة افريقية في محاولة لفك ارتباط هذه الجماعة بتنظيم القاعدة في خضم الاستعدادات لتدخل عسكري افريقي.

وعقد وفد من المجموعة كان وصل الجمعة الى واغادوغو برئاسة العباس اغ انتالا، النائب عن شمال مالي واحد مسؤولي الجماعة، اجتماعا استمر قرابة 45 دقيقة عصر الاحد مع وزير خارجية بوركينا فاسو جبريل باسوليه، وصرح انتالا للصحافيين لدى خروجه من الاجتماع "لقد جرت الامور على ما يرام".

وكان انتالا ابلغ فرانس برس قبل الاجتماع انه سيسلم باسوليه "رسالة" الى رئيس بوركينا بليز كومباوري، الوسيط في الازمة المالية بتفويض من المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا، تتضمن "مطالب" الجماعة.

وقال مصدر قريب من الوساطة ان موفدي انصار الدين "جددوا استعدادهم والتزامهم التوصل الى حل تفاوضي للازمة".

واضاف المصدر انه في ما يتعلق "بصلاتهم مع المجموعات الارهابية، لقد حرصوا على تأكيد انهم مجموعة ذات قرار ذاتي ومستقلة" ولم ترتكب "اي عمل ارهابي"، مشيرا الى ان بوركينا فاسو تنتظر "التزامات ملموسة".

اقرأ أيضا

ماكرون يؤكد إمكانية التوصل إلى اتفاق حول "بركسيت" في الموعد المحدد