الاتحاد

عربي ودولي

آلاف المحامين في مراكز التصويت يوم الاقتراع

واشنطن (أ ف ب) - نشر المرشحان إلى البيت الأبيض باراك اوباما وميت رومني آلاف القانونيين في مراكز التصويت في سائر أرجاء البلاد لكشف اقل مخالفة في يوم الانتخاب بغية تفادي السيناريو الكارثي في انتخابات العام ألفين. ففي ذلك العام أعلن جورج دبليو بوش فائزا في السباق إلى البيت الأبيض بعد أكثر من شهر من الاقتراع، على إثر إعادة تعداد الأصوات في فلوريدا بالرغم من هزيمته على صعيد التصويت الشعبي. وقال ادوارد فولي برفسور القانون في جامعة ولاية اوهايو برس «إن الفريقين نشرا آلاف المحامين في سائر ارجاء البلاد». وأضاف هذا الأخصائي في القانون الانتخابي «انه توجه تنامت أهميته» منذ الانتخابات الرئاسية في العام ألفين لكن كل فريق يشحذ أسلحته لتصبح «أكثر فأكثر اتقانا». وأضاف ريتشارد هاسن البرفسور في جامعة كاليفورنيا وصاحب كتاب جديد بعنوان «الحروب الانتخابية» إنه منذ أزمة 2000 «يعلم فريقا الحملة أنه سيتعين عليهما في اقتراع محتدم أن يخوضا معركة على إعادة تعداد الأصوات أو الذهاب إلى المحكمة».
وأوضح أن نتيجة «تشكيك» الأميركيين إزاء نظامهم الانتخابي الناشئ من انتخابات العام ألفين، فإن تزايد الشكاوى والطعون القانونية التي تضاعفت في خلال اثنتي عشرة سنة، نابعة خصوصا عن الرغبة في «كسب مزيد من الأصوات في انتخاب محتدم جدا».

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"