الاتحاد

الرياضي

فرسـان كلـباء يقتربون مـن الأضـواء

تحليل - سيد عثمان:

في جولة كسر العظم وتصفية الحسابات في الأسبوع الرابع والعشرين بدوري الدرجة الثانية ظلت القمة بلا منازع في ديار أبناء كلباء بعدما إنتزع الفريق ثلاث نقاط غالية من عقر دار أبناء مسافي جعلت عرش المسابقة الذي يعتليه فريق الاتحاد آمناً بالقلعة الصفراء·· ورفض فرسان الغربية هم الآخرون الحلول الوسط·· وحسموا صراع الوصيف خلال لقائهم مع أبناء حتا لصالحهم بالفوز بثلاثية أبعدت فريق حتا الحصان الجامح من المركز الثالث إلى الرابع·
وكان التعادل الدواء المر الذي تجرعه فريقا الخليج وعجمان خلال اللقاء الذي جمع بينهما في مدينة خورفكان فالفوز كان صعب المنال على الفريقين اللذين حاولا انتزاعه·· ولكنهما فشلا بعد أن رفضت شباك كل فريق أن تستقبل أكثر من هدف واحد لكل فريق ليتسبب تعادلهما 1-1 في نزف الفريقين نقطتين غاليتين لكل واحد والفوز بنقطة واحدة·· قد تسد الرمق ولكنها لا تسمن من جوع بعدما نزل تعادل الفريقان·
برداً وسلاماً على جماهير الاتحاد والظفرة واللذين أصبحا أكثر أماناً من الجولة الماضية خاصة فرسان الغربية الذين زادوا الفارق بينهم وفريق حتا من نقطة واحدة إلى 4 نقاط بينما ساهم التعادل بين الخليج وعجمان في جلوس فريق الاتحاد مستريحاً على القمة برصيد 54 نقطة وبفارق 3 نقاط بينه والظفرة الذي يمتلك 51 نقطة و6 نقاط بينه وعجمان الثالث و7 نقاط بينه وحتا الرابع و8 نقاط بينه والخليج الخامس·· ونفس الأمر لفريق الظفرة الذي زادت الهوة بينه ومطارديه الطامحين للجولس على مقعد الوصيف·· وبهذا كان فريقا الاتحاد والظفرة هما أكثر المستفيدين من نزيف النقاط الذي تعرض له باقي فرسان المقدمة عجمان وحتا والخليج ورأس الخيمة·
ورغم هزيمة حتا وضياع ثلاث نقاط من يديه إثر الهزيمة من الظفرة إلا أن الفريق بلاشك كان سعيداً بعدما تعرض فريقا عجمان والخليج هما الآخران للنزف بضياع نقطتين من كل فريق ونفس الأمر حدث للفريقين الآخيرين فهزيمة حتا هي الأخرى بردت نار ضياع نقطتين من أيديهم ولكن يبقى أن الاتحاد والظفرة تقبلا هدايا فرق المقدمة التي تصارع معهما للفوز باحدى بطاقتي الصعود براحة بال وسعادة غامرة خاصة وأن عمر المسابقة يتناقص ولم يتبق لها سوى 6 مباريات تساوي 12 نقطة ويعد فريق الاتحاد هو الأقرب لبطاقة الأضواء الأولى إذ أنه على بعد خطوة منها ولكن الوضع ما زال حرجاً لفريق الظفرة فصحيح أن فرصته جيدة إلا أنه ما زال بحاجة إلى زيادة الفارق في النقاط بينه وعجمان وحتا والخليج·
ولم يفقد فريق بني ياس الأمل في المنافسة على الصعود وتمكن برباعيته النظيفة في شباك العربي من التقدم خطوة للأمام بعدما انتقل من المركز السابع إلى السادس برصيد 44 نقطة وهو الآخر يعد من المستفيدين من نزيف النقاط الذي تعرضت له فرق حتا وعجمان والخليج ورأس الخيمة إذ أنه اصبح على بعد نقطتين من المركز الخامس الذي يحتله الخليج برصيد 46 نقطة و3 نقاط بينه وحتا الرابع و4 نقاط بينه وعجمان الثالث و7 نقاط بينه ومقعد الوصيف·· ولاشك أن فريق بني ياس يستحق احترام الجميع بعدما انتزع الاعجاب فهو يقاتل على جبهتين الأولى عبر عملية التجديد الشاملة التي يمر بها الفريق هذا الموسم والثانية عبر محاولة المنافسة على الصعود·
كبوة الجواد الخيماوي
وكان فريق رأس الخيمة هو الأغرب بين فرسان المقدمة الطامحين للصعود فالفريق الذي سبق وأن فاز على الاتحاد قبل عدة جولات وعاد من الجزيرة الحمراء بثلاثة نقاط ثمينه بالفوز برباعية نظيفة بالجولة الماضية قهر جماهيره وأصابها في مقتل بهذه الجولة بعدما تعرض لهزيمة غريبة على أرضه من العروبة الذي كان قبل منافسات هذه الجولة يحتل المركز الأخير ولكنه ببركة الفوز على الخيماوية بعقر دارهم بهدف نظيف قفز من المركز الأخير إلى قبل الأخير وذلك كخطوة طيبة للهروب من القاع وبداية جادة لاستعادة الفريق بريقه وثقة جماهيره ولهذا كان فريق العروبة أحد نجوم هذه الجولة لأن ما حققه في رأس الخيمة يعد انجازاً طيباً له بعدما ثأر أيضاً لهزيمته على أرضه وواحدة بواحدة ولكن يبقى أن ما حدث لفريق رأس الخيمة في هذه الجولة يعد غامضاً ويحتاج إلى تفسير فهي بلاشك كبوة ولكن على ما يبدو سيدفع الفريق ثمنها غالياً بعدما تضاءلت آماله في المنافسة على الصعود بعد تراجعه من المركز السادس إلى السابع وكان فريق دبا الحصن هو الآخر بحاجة إلى الفوز لانعاش آماله رغم ضآلتها في المنافسة إلا أن عودته بنقطة في صراع الزعامة الخاصة بينه ودبا الفجيرة جعلت جماهيره وجماهير دبا الفجيرة راضية بهذه النتيجة·
5 في دائرة الضوء
عموماً هناك 5 فرق في دائرة الضوء بالنسبة للمنافسة على الصعود وهي الاتحاد، والظفرة، وعجمان، وحتا، والخليج ثم يأتي بنسبة أقل فريقا بني ياس ومن بعده رأس الخيمة وعموماً الدائرة بدأت تضيق وان الجولتين القادميتن ستحددان خريطة الطريق نحو الفرق الأربعة الأقرب لبطاقتي الدرجة الأولى ولا أدري سبب التراجع المفاجئ لفريق الجزيرة الحمراء خلال الأسابيع الأخيرة الفريق الذي يحتل الآن المركز الحادي عشر برصيد 27 نقطة كان يبلي بلاءً حسناً بالدور الأول ولكن الهزائم تتساقط عليه كالمطر بالدور الثاني وعلى العكس يأتي فريق الرمس الذي كان خلال الدور الأول هو نجم القاع بعدما احتله لأسابيع طويلة ولكنه يشهد الآن انتفاضة وصحوة ويأتي فوزه في هذه الجولة على الجزيرة الحمراء بثلاثية نظيفة تأكيداً لعودة الروح لفريق الرمس وكذلك فريق الذيد الذي ارتدى في هذه الجولة ثوب التألق بالفوز على الحمرية برباعية نظيفة·
أوليفيرا يحتفظ
بقمة الهدافين
رغم فشله في انقاذ فريقه من الهزيمة على يد الظفرة إلا أن أوليفيرا محترف حتا ما زال هو نجم النجوم الذي يعتلي عرش الهدافين وكان من نصيبه في هذه الجولة هدفا رفع به رصيده إلى 27 هدفا ويأتي في المركز الثاني المغربي مصطفى علاوي محترف الخليج والذي لم يشارك بلقاءات هذه الجولة للايقاف ويمتلك 21 هدفا والرابع ماركوس عجمان 17 والخامس فابيو رأس الخيمة ولامين جاي - دبا الفجيرة بواقع 16 هدفا لكل واحد ثم رزاق فرحان محترف عجمان السابق 15 وعباس مويا رأس الخيمة وفابيو جواكيم الصربي والكساندي - الحمرية ويوسف جابر بني ياس 14 هدفا لكل واحد وابراهيم عبدالله مراد - الاتحاد 12 ومحمد مال الله - الخليج وسعيد مبارك حتا وفليكس محترف الاتحاد السابق 10 لكل واحد وفريد إسماعيل - بني ياس وعصام الراقي - الخليج وكريم كركـــــار الظفرة 9 أهداف لكل واحد·
أفضل دفاع يتفوق
على أقوى هجوم
شهدت هذه الجولة مواجهة شرسة بين أقوى خط هجوم ويمتـــــلكه فريق حتا وله 61 هدفا وأفضل خط دفـــــاع ويمـــــتلكه الظفرة وعليه 16 هدفا واثبت أصحاب الدفاع الأفضل إنهم الأُفضل بعدما اغلقوا كل الطرق نحو شـــــباكهم وقادوا فريقــــهم للفوز على حتا 3-·1

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات