الاتحاد

الإمارات

47% من مدارس دبي بدون حصة التربية البدنية

دبي (الاتحاد) - أظهر مسح ميداني أجرته هيئة الصحة بدبي أن 47% من المدارس تقوم باستبدال حصص التربية البدنية بغيرها من الأنشطة والحصص الأخرى وان 69.5% من المدارس تدمج “اللياقة البدنية المرتبطة بالصحة” في مناهج التربية البدنية الخاص بها.
كما أظهرت نتائج المسح الذي نفذته الهيئة بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء في مدارس دبي، أن نتائج الدراسة أظهرت ان 42 %من المدارس تتبع المناهج الحكومية ، في حين أن باقي المدارس 58 % تتبع المنهج الخاص وان مادة التربية البدنية تعد ماده أساسية إلزامية في 76 % من المدارس، ومادة فرعية في 24 % من المدارس.
وأوضحت ليلى الجسمي، المدير التنفيذي لقطاع السياسات والاستراتيجيات الصحية بهيئة الصحة بدبي أهمية المسح الذي يهدف إلى تطوير وتعزيز التربية البدنية والنشاط البدني في مدارس دبي من خلال تحديد معايير النشاط البدني ووضع التربية البدنية (النوعية والكمية والكثافة والمكونات التعليمية) في هذه المدارس، ومؤهلات وخبرة المعلمين في التدريب البدني.
وقالت الجسمي ان نتائج الدراسة ستساعد في تحديد الثغرات والكشف عن بعض النماذج الناجحة المتواجدة حاليا في هذه المدارس فيما يتعلق بالتربية البدنية وممارسة الرياضة التي تعد أمرا ضروريا للحد من الأمراض المرتبطة بأنماط الحياة مثل السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري.
كما أوصت الدراسة بجعل مادة التربية البدنية مادة أساسية في جميع المدارس وزيادة حصص التربية البدنية بحيث لا تقل عن ( 150 دقيقة في الأسبوع للمدارس الابتدائية و 225 دقيقة في الأسبوع للمدارس الثانوية)، وحظر استبدال حصص التربية البدنية مع الأنشطة أو حصص المواد الأخرى، وضرورة مشاركة جميع معلمي التربية البدنية في برامج التطوير المهني والتعليم المستمر على الأقل مرة في السنة لبناء قدراتهم.
وقالت الجسمي ان الدراسة أوصت بدمج اللياقة البدنية المرتبطة بالصحة في مناهج التربية البدنية وتشجيع مشاركة الطلاب في مجموعات متنوعة من النشاط البدني في المجتمع والتقييم الدوري لبرامج التربية البدنية ونتائجها.
وقالت الدكتورة فتحية حاتم المازمي، رئيس قسم التعزيز الصحي، بإدارة الصحة العامة والسلامة بقطاع السياسات الإستراتيجية الصحي ان البيانات الإحصائية لدى هيئة الصحة بدبي تشير إلى وجود 19% فقط من سكان دبي يمارسون القدر الكافي من التمارين البدنية مشيرة إلى ان التربية البدنية ذات الجودة العالية تعتبر وسيلة للتأثير الإيجابي في الحياة الصحية للطلاب وجزءا هاما من برنامج التعليم المتكامل في إمارة دبي.
وقالت المازمي ان ).
وقالت الدكتورة المازمي ان نتائج الدراسة أظهرت ان 61.6 % من الطلبة يتلقون ما بين (3-2 حصة) بشكل أسبوعي 21.9 % يتلقون (أقل من حصتين)، و16.5 %يتلقون أكثر من 3 حصص في الأسبوع.
كما أظهرت الدراسة ان 54.3% من المدارس تقوم بتشجيع الطلبة الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل الربو والسكري في حصص التربية البدنية، وتعديل نوع وشدة وطول فترة النشاط البدني، وتكييف دروس التربية البدنية لملاءمة الطلاب ذوي الحالات الطبية المزمنة، وان 64.3 % من المدارس تقوم بتوفير مساحات ومرافق لممارسة النشاط البدني تلبي معايير السلامة الموصى بها وكذلك الملائمة في التصميم والصيانة والتركيب وان هناك ثغرات في 27.2 %من المدارس.
كما أظهرت نتائج الدراسة ان 90.7 من معلمي التربية البدنية يقومون بإبقاء الطلاب نشيطين بطريقة معتدلة بما لا يقل عن 50 من الوقت خلال معظم أو كل حصص التربية البدنية، ونسبة 82.8 من المعلمين يشاركون فعليا في حصة التربية البدنية، وان 70.2 من المدارس تستخدم أساليب تعزيز وتشجيع مشاركة الطلاب في مجموعات متنوعة من النشاط البدني في المجتمع من خلال أكثر من طريقة أو منهج.
كما بينت نتائج الدراسة ان 78.2 % من معلمي التربية البدنية يقومون بالمشاركة في التطوير المهني والتعليم المستمر على الأقل مرة واحدة في السنة، في حين أن البقية يشاركون أحيانا ، أو لا يشاركون على الإطلاق.
وقال جمعة الحوسني مدير إدارة الإحصاءات السكانية والاجتماعية بمركز دبي للإحصاء ان المسح تم إجراؤه باستخدام استبيان قياسي بالتعاون مع مديري المدارس لملء الاستبيان بعد ان تم إرساله لجميع المدارس بشكل إلكتروني.
وأوضح ان نتائج الاستبيان سيتم الاستفادة منها في وضع سياسات صحية تتعلق بالتربية البدنية في المدارس بناء على بيانات وأدلة تساهم في تنفيذ الاستراتيجيات بشكل أكثر فاعلية.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء الهند يزور الدولة الجمعة المقبل