صحيفة الاتحاد

الرياضي

الزواوي: خذوا الدوري والكأس واتركونا في حالنا





سعيد عبد السلام:

لن ينسى الوصلاوية يوم 30 مارس ولن ينساه الشعباوية أيضاً، فهو اليوم الذي سقطت فيه الفهود لأول مرة في دوري هذا الموسم، وهو اليوم الذي استعاد فيه الشعب عافيته·
فخسارة الوصل لا تقلل بأي حال من الأحوال من الفوز الشعباوي الذي جاء من الباب الواسع وعن جدارة واستحقاق، وبالرغم من إهداء باسم علي غلوم حارس الشعب هدفين سجلهما فيصل سالم للوصل، إلا أن إرادة لاعبي الشعب ولغة التحدي التي غلفت أداءهم ورأس يوسف الزواوي مدرب الفريق الشعباوي كانت أقوى من هدفي الوصل·
كما أن عودة المهاجم الإيراني علي سامرة لعبت الدور الأكبر في فوز فرقة الكوماندوز، فهو مهاجم من طراز فريد، رأسه وقدماه تعرف طريق المرمى لكنه في الوقت نفسه ليس كل الشعب، فهناك مواطنه جواد كاظميان وسيف محمد ويوسف حسن وعمران الجسمي والمدافع الجديد الذي ينتظره مستقبل كبير خالد محمد صقر، ولا يمكن أن ننسى الجمهور الشعباوي الذي كان الوقود الحقيقي لتحقيق هذا الفوز الكبير·
وفي المقابل لم يكن الوصل على الموعد بعدما انشغل اللاعبون بالتفكير في نهائي الكأس وغاب عبد الله عيسى؛ فأصيب دفاع الفهود بتصدع شديد ولم يشارك البرازيلي أوليفيرا سوى في الوقت المحتسب بدل الضائع فانكسر أحد أجنحة الوصل، لكن ومع كل هذا لا يزال فهود زعبيل على القمة وفي الصدارة بعد أن رفض الوحدة هدية الشعب ولعب الشباب دوراً غير مباشر في المحافظة على القمة الوصلاوية، ليزداد الدوري اشتعالاً بعد انتهاء الأسبوع الخامس عشر، حيث اقترب الجزيرة من جديد وعاد ليلاحق الوصل والوحدة وكلها مؤشرات تؤكد أن الأسابيع القادمة سوف تشهد صراعاً كبيراً سواءً من أجل نيل اللقب أو الهروب من السقوط في غياهب الدرجة الثانية·
وعندما تستمع إلى آراء الشعب والوصل عقب المباراة ستجد في جعبة كليهما الكثير حول المباراة، حيث قال المدرب يوسف الزواوي مدرب الشعب: ''لم أتوقع أن تنتهي المباراة بهذه النتيجة الكبيرة لأن الوصل متصدر البطولة ويمضي في مبارياته بمستوى ثابت منذ البداية، وبالنسبة لنا كنا نمر بظروف صعبة ساهمت في نزيف النقاط، وبالتالي كانت المباراة صعبة بالنسبة لنا، لكننا دخلنا اللقاء رافعين شعار (نكون أو لا نكون)، حيث كان لابد من أن نضع حداً للخسائر المتكررة والمتتالية، لذلك كنا في حالة تحدٍ مع أنفسنا فغلفت العزيمة القوية وإرادة الفوز أداء اللاعبين، وكذلك الروح القتالية، تلك العوامل لعبت الدور الأكبر في تحقيق الفوز''·
وقال مدرب الشعب: ''لقد غير الوصل من طريقة لعبه في الشوط الأول، حيث اعتمد على لاعبي الارتكاز والاختراق من العمق ولم يلعب كعادته على الأطراف، حيث كان يستخدم أوليفيرا أو طارق درويش·· وكانت مفاجأة لنا في الشوط الأول ونجحنا في تدارك الأمر في الشوط الثاني، حيث أخذنا المبادرة من البداية وتفوق بعض اللاعبين على أنفسهم أمثال علي سامرة وجواد كاظميان ويوسف حسن وسيف محمد فجاءت الأهداف الشعباوية بجدارة واستحقاق، وحتى الهدف الذي ألغاه الحكم كان صحيحاً 100%·· فلا أدري لماذا كل القرارات التقديرية للحكام في غير صالحنا؟''·
وحول مشاركة الحارس باسم علي غلوم وخروجه بعد دخول هدفين سهلين بمرماه، قال: ''كان من الطبيعي أن يشارك باسم من البداية كونه لعب آخر ثلاث مباريات مع الفريق، وقد منحته فرصة الاستمرار في اللقاء بعد الهدف الأول السهل الذي دخل مرماه والأخطاء البدائية·· لكن كان لابد من خروجه بعد الهدف الثاني''·
وحول المهاجم الإيراني علي سامرة وهل يمثل القوة الحقيقية لفريق الشعب، قال الزواوي: ''سامرة مهاجم من طراز فريد، حيث يجيد التمركز الجيد في المنطقة الخطرة وإنهاء الهجمات بشكل جيد·· وكما تعرف فإن المهاجم الهداف يعتبر عملة نادرة في هذا الزمن؛ لذلك يسعى المنتخب لتجنيس البرازيلي أوليفيرا·· لكن من الظلم القول إن سامرة هو الشعب؛ لأن الفريق يؤدي بشكل جيد كمجموعة ولديه أسلوب ومقومات، وسامرة أحد أهم ركائزه كمهاجم هداف''·
وعن العودة إلى المنافسة، قال: ''لا أتحدث عن المنافسة لأن مشكلتنا هنا، حيث سبق وقلت إن مقومات المنافسة يلزمها تحضير ووجود احتياط على مستوى المشاركين، ففي كل مرة نجري تغييرات اضطرارية وفي لقاء الوصل فقط سمحت لنفسي أن أجري تغييراً تكتيكياً·· صحيح لم أتوقع تلك النتيجة الكبيرة، حيث تمنيت فقط النقاط الثلاث، لذلك لا أفكر في الدوري وقد سبق وقلت لا تذبحونا واتركوا فريقي وخذوا الدوري والكأس·· فشغلي الشاغل حالياً يكمن في اللعب من دون ضغوط ومن أجل تحسين المستوى وبناء فريق، ولا تنسوا أن مباراة العين قسمت ظهورنا''·
وعن مدى تأثير الاحتراف على أداء الفريق قال: ''لقد طبقنا الاحتراف قبل أن يبدأ، حيث نجحنا في دخول أجوائه خلال الأشهر الستة الماضية وبعدها لم يتحمل اللاعبون''·
الانشغال بنهائي الكأس
اعترف البرازيلي زي ماريو مدرب الوصل بأحقية الشعب في الفوز بنتيجة اللقاء عندما قال: ''لقد قدم الكوماندوز أفضل مباراة في البطولة، ففريقنا لعب بشكل جيد في الشوط الأول، لكن الشعب ارتفع مستواه بشكل كبير في الشوط الثاني، فسجل الأهداف القاتلة''، وعن الأخطاء التي غلفت أداء الفريق الوصلاوي، قال زي ماريو: ''لا أستطيع أن أتحدث عن أخطاء فريقي لأن الشعب لعب بصورة جيدة وهذا يقلل من فوز الشعب''·
وحول تأثر اللاعبين وانشغالهم بمباراة نهائي الكأس يوم الثلاثاء المقبل أمام العين، قال مدرب الوصل: ''بالتأكيد تأثر أداء الفريق لهذا السبب كونهم يفكرون في نهائي الكأس، لكن لا أستطيع القول إن هذا هو السبب الوحيد وراء الخسارة، كما لا أستطيع أن أتدخل في تفكير اللاعبين، وهذا ليس عذراً للخسارة''·
وعن عدم مشاركة البرازيلي أوليفيرا من البداية قال: ''لقد فضلنا وجوده على دكة الاحتياطيين لأنه حاصل على إنذارين وخشينا حصوله على إنذار آخر يحرمه ويحرم الفريق من مشاركته في المباراة النهائية لبطولة الكأس، بالإضافة إلى أن لديه مشكلات في قدمه''·
واختتم زي ماريو كلامه قائلاً: ''لن تؤثر تلك الخسارة على نهائي الكأس، حيث لدينا وقت للراحة والاستعداد لمواجهة العين''، وعن المنافسة على درع الدوري، قال: ''لا تزال الدرع في الملعب، حيث تبقت سبع جولات، وهي كافية لأن يحدث فيها الشيء الكثير''·