صحيفة الاتحاد

كرة قدم

بيرهوف: مطالبون بالتعلم من أخطاء «اليورو الإنجليزي»

مراد المصري (دبي)

ظهر الألماني أوليفر بيرهوف مؤخراً في دبي خلال زيارة للكشف عن الوسائل التقنية التي يستخدمها المنتخب الألماني في تدريباته، حيث يتولى حالياً منصب مدير المنتخب، بعدما لمع نجمه سابقاً كهداف قوي، وكانت ألمع محطاته حينما قاد منتخب بلاده للتفوق على التشيك في نهائي بطولة أمم أوروبا 1996، حيث سجل ثنائية منها الهدف الذهبي الذي منح الألمان اللقب في أرض إنجلترا.
وتحدث بيرهوف مع «الاتحاد» خلال زيارته، موضحاً أن ألمانيا مطالبة بتعلم الدرس حينما تشارك في نهائيات أمم أوروبا المقبلة في فرنسا العام 2016، وقال: «للأسف دفعنا ضريبة خطأ يورو 1996، لمدة 10 سنوات على الأقل، حيث ظننا وقتها أننا أفضل من بقية المنتخبات وتوقفنا عن العمل بالشكل المطلوب حينما ظننا أننا وصلنا إلى قمة مستوياتنا».
وتابع: «هذا الأمر انعكس على نتائجنا بشكل تدريجي، والتي كان أبرزها السقوط في كأس العالم 1998 ويورو 2000، ورغم بلوغ نهائي كأس العالم 2002، لكن جاء السقوط مجدداً في يورو 2004، وربما يمكن القول إن عام 2006 كان بداية العودة الحقيقية بالنسبة لنا، بدأنا التخطيط العلمي والعمل على المسار الصحيح، وجاء الفوز بلقب كأس العالم العام الماضي في البرازيل، خلاصة 8 سنوات من التخطيط طويل الأمد».
وفيما يتعلق بالنتائج التي حققها المنتخب في كأس العالم الماضية، وقدرته على سحق المنتخب البرازيلي بسباعية رغم معاناته واحتياجه إلى وقت إضافي للفوز على الجزائر في الدور الثاني، قال: «كنا نعلم أننا سنعاني أمام الجزائر على عكس مواجهة البرازيل، بحسب التحليل الذي قمنا به، وعكس ما وصفت الإعلام مواجهة الجزائر، فإن الفريق قوي بدنياً ويمتلك لياقة مرتفعة ومنظم للغاية، عرفنا أن علينا الصبر من أجل عبوره، فيما كنا واثقين من الفوز على البرازيل لكن ربما ليس بهذه النتيجة العريضة».
وحول المسيرة التي مر بها المنتخب في التصفيات المؤهلة إلى يورو 2016، وتأخر إعلان تأهله، قال: «هذا أمر طبيعي في كرة القدم، حالياً الفريق يمر بمرحلة تجديد نسبية، ولدينا الوقت الكافي للظهور بالصورة المطلوبة في البطولة المقبلة قبل عدة أشهر لانطلاقها».
وفيما يتعلق بانضمام يورجن كلوب لتدريب ليفربول، قال: «وجود مدرب ألماني في الدوري الإنجليزي أمر إيجابي للغاية، ويعكس العمل الذي تقوم به الكرة الألمانية حالياً على صعيد المنتخبات والأندية، كلوب مدرب لديه كل الخصائص التي ستساعده على تحقيق النجاح، ربما يحتاج إلى بعض الوقت لكنه قادر على تغيير الأمور في ليفربول».
وتابع: «شغفه باللعبة ورغبته الدائمة بالعمل ستشكلان عناصر مساعدة له هناك، إنها مرحلة مهمة بالنسبة له، ونتمنى أن تفتح الباب أكثر أمام المدربين الألمان للوجود في الدوريات الأوروبية الكبرى».
وحول المرحلة التي يمر بها فريق بايرن ميونخ تحت قيادة الإسباني بيب جوارديولا، ومدى تأثيرها على المنتخب الألماني مع رحيل عدد من الأسماء من الفريق للعب في أوروبا مثل كروس وشفايسنتايجر، قال: «جوارديولا مدرب كبير، وهو قادر على منح اللاعبين الفائدة المطلوبة، تغيير الأسلوب وطريقة اللعب في البايرن لا تؤثر على المنتخب الألماني، حيث يمكن أن يحصل اللاعب على فوائد مختلفة من كل مدرب ويستفيد منها لاحقاً».
وتحدث بيرهوف حول استخدام المنتخب الألماني للوسائل التقنية الحديثة خلال التدريبات، قائلاً: «إنها أدوات مهمة للغاية لرصد الجهد الذي يبذله اللاعبون، وكيفية تأقلمهم مع التدريبات، حالياً ما زالت ممنوعة للاستخدام خلال المباريات، لكن نرجو أن نصل إلى مرحلة تتوفر فيها تقنية يمكن استخدامها فيها بموافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم».
وأوضح بيرهوف، أن استخدام هذه الوسائل لم يسبب متاعب لللاعبين أو يشعرهم أنهم مراقبون، مضيفاً: «بالعكس بات يشكل حافزاً بالنسبة لهم، أصبح الجميع يقارن أرقامه بالآخر ويريد أن يحقق أفضل نتيجة، فيما باتوا على استعداد للاستماع إلى تحليل الأداء والتعرف على الأماكن التي يجب العمل عليها لتحسين مستوياتهم».